.
.
.
.

نواف بن فيصل يعلن استعداده لتحمل تكاليف فسخ عقد ريكارد

في حال رغب الاتحاد السعودي بذلك

نشر في: آخر تحديث:
أعلن الأمير نواف بن فيصل بن فهد الرئيس العام لرعاية الشباب والرياضة في السعودية اليوم السبت عن استعداده للتكفل بتحمل تكاليف الشرط الجزائي بعقد الهولندي فرانك ريكارد المدير الفني للمنتخب السعودي ، إذا أراد اتحاد الكرة السعودي فسخ العقد.

وخرج المنتخب السعودي من الدور الأول ببطولة كأس الخليج العربي الحادية والعشرين لكرة القدم (خليجي 21) بالبحرين عقب هزيمته أمام المنتخب الكويتي صفر/1 في الجولة الثالثة الأخيرة من مباريات المجموعة الثانية.

وتردد في وسائل الإعلام الرياضية بالسعودية أن الشرط الجزائي لفسخ عقد ريكارد هو العائق الوحيد أمام اتحاد الكرة، وتردد أن قيمته تبلغ نحو 18 مليون ريال سعودي، علما بأن ريكارد يحصل على نحو 26 مليون ريال سعودي كراتب سنوي.

وتعاقد اتحاد الكرة السعودي مع ريكارد في تموز/يوليو عام 2011 بعقد لمدة ثلاثة أعوام في العاصمة البريطانية لندن، وخاض معه تصفيات آسيا المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 قبل أن يفشل في الصعود بالمنتخب السعودي إلى النهائيات، وسط موجة غضب عارمة في الشارع الرياضي السعودي وانتقادات لاذعة من الصحافة الرياضية المحلية.