وجه الوطن

محمد البادع
محمد البادع
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

ليتكم كنتم هنا أمس، أعلم أنكم شاهدتم ما شاهدنا، لكن شيئاً ما لم تشاهدوه، تابعتم جانباً من الصورة، لكنكم لم تروها كلها في لحظة واحدة من على نقطة في ستاد البحرين الوطني في المنامة، لم تشاهدوا الإمارات خارج حدودها مثلما شاهدتها، ولم تدركوا مثلما أدركت كيف ونحن خارج الديار بإمكاننا أن نرسم وجه الوطن.

نعم، بالأمس، وخارج الحدود، وحتى لو كنا في بلد شقيق، رسمنا وجه الوطن هنا في المنامة، استحضرناه قادة وشيوخاً وشوارع وأشجاراً وارفة. بالأمس، لم نشعر بأن هناك مسافات تفصلنا عنكم، فكل ما احتجناه كان هنا، حتى أنتم كنتم هنا، كان مشهداً أكبر من أن يوصف، لكنه يُحس، وسيظل خالداً في أغلى مكان بصدور كل من كانوا هنا.

صباحك خير يا وطن.. صباحك فرحة وفوز وانتصارات.. صباحك «خليفة» قائدنا وأبونا وركننا الركين.

صباحك ابتسامة تمتد من أبوظبي إلى دبي والشارقة وعجمان ورأس الخيمة والفجيرة وأم القيوين وتغطي سماءك فيبتسم الكون لك، صباحك «أبيض» مثلما كان مساؤك في المنامة، بعد أن كتب أبناؤك أروع رسالة وحازوا أروع بطولة.. صباحك بريء يا وطني، مثلما هي وجوه أبنائك التي شكلها الحب لك والفداء من أجلك، صباحك عز يرافقنا ومجد ينادينا.

كلمة أخيرة:

فرحة الوطن لا يعدلها شيء.. فرحة الوطن «هدية السماء»

نقلاً عن صحيفة "الاتحاد" الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.