إيقاف المعلق العراقي المسيء لخليل جلال عاماً

حقوق الإنسان العراقية: لم يٌعذب سجناء سعوديون بسبب نهائي الخليج

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

وعلى غير ذي مبعدة من حادثة خسارة "أسود الرافدين" لنهائي خليجي ٢١، وما ترتب عليه من احتقان بين جماهير سعودية وأخرى عراقية، بادر وزير حقوق الإنسان العراقي محمد شياع في مؤتمر صحافي البارحة الأولى إلى نفي التقارير التي تحدثت أخيراً عن تعرض سجناء سعوديين في العراق للتعذيب والإهانات، إثر خسارة منتخب بلاده، وتحميل الحكم السعودي خليل جلال مسؤولية الهزيمة.

وقال شياع في مؤتمر صحافي في مقر السفارة العراقية في الرياض: "بمجرد سماعنا عن الموضوع اتصلت بوزارة العدل العراقية وتمت زيارة السجون التي ذُكر أن السعوديين تعرضوا لتعذيب فيها ولم تُسّجل هناك أي حالة اعتداء".

وهو القول الذي يتعارض تماماً مع ما قاله رئيس لجنة المعتقلين السعوديين في العراق، ثامر البليهد، قال قبل يومين لـ"قناة العربية" إن ٢٠ سعودياً من السجناء السعوديين في العراق "تعرضوا إلى اعتداءات كبيرة داخل السجون العراقية، بعد فوز الإمارات ببطولة كأس الخليج، وذلك بعد تهديدات بتنفيذ ذلك في حالة خسارة المنتخب العراقي للقب الخليجي، وفي ظل وجود حكم سعودي يدير النهائي".

وأشار البليهد إلى أن المعتقلين السعوديين "تعرَّضوا لأنواع مختلفة من الإهانات والتعذيب بعد خسارة المنتخب العراقي للمباراة النهائية، التي أدارها الحكم السعودي خليل جلال"، مبيناً أن رسائل عديدة وصلته من السجناء قبل بداية المباراة يخبرونه فيها بتلقيهم تهديدات جادة بتعذيبهم في حالة فوز الإمارات.

وبحسب البليهد فإن التعذيب حدث في أكثر من سجن في بغداد، "وشملت أصناف التعذيب الكلبشة الإضافية والقذف والسب في الدين والضرب المبرِّح".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.