صناعة «الالهام» الرياضي

إبراهيم التميمي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

قال الجاحظ في وصفه شخصية المجتمع العربي: انها أمة تقتفي البشر ولا تقتفي الأثر!! توقفت لفترة وانا اقرأ هذا التفسير العجيب، فوجدت ان معظم مشاكل مجتمعنا الرياضي هي الاقتفاء والاهتداء بمسيرة البشر لا بما تركوا لنا من إرث ونظم وثقافة والأهم من ذلك اننا لا ننظر الى الانسان المُلهم على ما ترك لنا من إلهام وإبداع نستضئ به. فكم من لاعب مميز، وقيادي رياضي فطن، ومدرب ذي فكر متقدم موجود بين ظهرانينا ويملك معلومات ويعرف الكثير من الاخبار ويتابع آخر المستجدات الرياضية في العالم، لكنه في الواقع لا يستطيع ان يكون مصدراً لإلهام الآخرين نحو رياضة أفضل؟!

وفي خضم العالم الذي تحول الى قرية معلومات ومعرفة وتواصل رهيب بين الشرق والغرب والشمال والجنوب، كم منّا اليوم يستطيع ان يرى مصادر الالهام من غير الانبهار في الشكل العام وجمال هندسة الملاعب والشكل الخارجي وصناعة الدعاية والاعلان، بل الغوص في اعماق القدرات الكامنة التي استطاع هذا الرياضي ان يستخرجها وبموارد ذاتية وبدون موارد مادية كبيرة وبنية تحتية وملاعب عملاقة ومبالغ ضخمة تصرف بلا عائد على الاستثمار.
يطالب الرياضيون ببناء الملاعب العملاقة، كما يطالب العقاريون ببناء الابراج وناطحات السحاب، فالرياضيون يدّعون ان الملاعب ستجذب الجمهور واللاعبين المتميزين!!

والعقاريون يدّعون ان الابراج ستجذب الاستثمارات والتجار الفطنين!! والواقع يحكي ان لا الملاعب جذبت اللاعبين ولا الابراج جذبت التجار، والأصح ان الطرفين يقومان بالتقليد على المثل «نبدأ من حيث انتهى الآخرون»، فهل اليابان التي بنت ناطحات السحاب وفرقها الرياضية المختلفة تنافس في المحافل العالمية، بدأت ببناء الانسان ام ببناء العمارات؟ هل بدأوا بغرس ثقافة التفوق والغلبة من خلال الاطفال والناشئة وووضعوا لهم رؤية بأن تصل اليابان يوما ما لتحتكر الاقتصاد والرياضة العالمية، أم قالوا سنبني أطول برج أو أرفع عمارة أو أكبر مجمع رياضي؟! من الأولى أولاً الانسان أم العمارة؟!

المجتمع الرياضي يفترض ان يكون مجتمعا شموليا فيه عناصر مختلفة للالهام، فيه الروح والعقل والقلب والجسد، فالروح هي الانسان الرياضي وهي أصل وجود المجتمع الرياضي، فيه العقل وهي الاتحادات الرياضية المخططة، وفيه القلب وهي الاندية والمسابقات الرياضية المختلفة، وفيه الجسد وهي الملاعب والمباني، فأيهما أولى لهذه المرحلة؟ هل الانسان أهم من العمارات؟

قرصة

في صناعة الالهام نحتاج ان يكون الرياضي البحريني هو الخيار الأمثل للمؤسسة الرياضية «الخليجية»

نقلاً عن صحيفة"الأيام"البحرينية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.