.
.
.
.

علاقة الأهلي وياروليم انتهت.. فازوا فأقالوه

الشرارة بدأت بتصريح الرئيس.. وجلسة مغلقة أنهت القصة

نشر في: آخر تحديث:

في خطوة غير متوقعة، أعلن النادي الأهلي في جدة عن إقالة مدرب فريقه الكروي الأول التشيكي ياروليم، بعد أقل من 24 ساعة من الفوز المثير الذي حققه الأهلي على الغرافة القطري، في افتتاح مباريات الفريقين في دوري أبطال آسيا.. ولم تكشف إدارة الأهلي في بيانها الرسمي عن سبب الإقالة، إلا أن مصادر داخل الأهلي أرجعت السبب إلى خلافات حادة بين المدرب والإدارة حول أسلوب اللعب وعدم رضاها عن مستوى الفريق حتى وهو يحقق الفوز.

وكان ياروليم قاد الأهلي منذ منتصف الموسم قبل الماضي، وحصل المدرب مع الفريق على كأس خادم الحرمين الشريفين الأبطال الموسم الماضي، بعد أن كسب النصر في المباراة النهائية بأربعة أهداف، كما نافس بقوه على لقب الدوري قبل أن يخسره في المحطة الأخيرة بالتعادل أمام الشباب ليحل ثانيا، كما تمكن من الوصول بالفريق للمباراة النهائية لدوري أبطال آسيا الموسم الماضي، ليخسر من أولسان هيونداي الكوري الجنوبي 1-3، ومن حينها بدأت العلاقة بين المدرب والإدارة تسوء خاصة مع تراجع نتائج الفريق في الدوري المحلي، وحلوله خامسا في الترتيب خلف الفتح والهلال والشباب والنصر، وخروجه المبكر من كأس ولي العهد.
وأسندت الإدارة مهمة الفريق الأول للمدرب الصربي أليكس، الذي سيبدأ مهمته رسميا مع الفريق، غدا الجمعة، وستكون مباراته مع الاتفاق في أقوى مباريات الجولة الحادية عشرة.

وبدأت ملامح الإقالة عقب نهاية مباراة الأهلي مع الغرافة، والتي انتقد بعدها رئيس النادي الأمير فهد بن خالد المدرب رغم الفوز .. وقال: "للأسف آخر جولتين من دوري زين غير جيدتين، فقد تعادلنا مع الاتحاد 1-1، فيما فزنا بضربة حظ أمام الفيصلي 2ـ1، أنا شخصيا غير راض عن مستوى الفريق، وهذا الشيء كنت متخوفا منه قبل هذه المباراة، وكان لنا أكثر من اجتماع، نعم، لي ملاحظات على المدرب أحتفظ بها لنفسي الآن، وسوف أتناقش مع الجهاز الفني فيها".

ويبدو أن نتيجة هذا النقاش انتهت بفك الارتباط.. خاصة أن ما تسرب من الاجتماع أكد بأن المدرب تمسك برأيه ورفض تدخلات الإدارة في عمله.. ولهذا لم يجد صعوبة في قبول عرض فك الارتباط، خاصة وأنه ألمح أكثر من مرة عن وجود عروض جادة له من أندية قطرية، وأيضا الاتحاد القطري لكرة القدم.

ولم تكن علاقة ياروليم جيدة مع الأهلي هذا الموسم، وكاد المدرب أن يفسخ عقده منتصف الموسم ليرحل للدوري القطري، ولكن إدارة الأهلي أقنعته بالبقاء، وجددت عقده قبل أن تفاجئ الجميع بطرده، تماما كما فعل جاره الاتحاد قبل يومين مع مدربه الإسباني كانيدا.