.
.
.
.

العراق: "برشلوني" قتل صديقه "المدريدي" طعناً بالسكين

الحادثة أثارت ذهول الصحافة الإسبانية

نشر في: آخر تحديث:

قتل مشجع عراقي لبرشلونة الإسباني صديقه الذي يشجع الغريم التقليدي ريال مدريد، بعد مشاجرة اندلعت بينهما داخل صالة ألعاب بمنطقة الجعارة التابعة لقضاء المدائن في بغداد، بسبب نقاش حاد بينهما حول الفريقين، وقد أثار الحادث اهتمام الصحافة الإسبانية التي أبدت صدمتها من سلوك المشجع القاتل.

ونقلت صحيفة "الزمان" العراقية عن مصدر في وزارة الداخلية قوله، إن مشاجرة اندلعت الليلة قبل الماضية داخل صالة ألعاب بمنطقة الجعارة التابعة لقضاء المدائن ببغداد بين صديقين، أحدهما يشجع برشلونة والآخر غريمه ريال مدريد، ثم تطورت المشاجرة بشكل كبير بعد أن أخرج مشجع برشلونة سكيناً كان بحوزته وقام بطعن صديقه في مناطق متفرقة من جسده.

وأضاف المصدر: "تمكّن رواد الصالة من الإمساك بالجاني وإبلاغ الشرطة التي هرعت إلى منطقة الحادث واقتادته إلى مركز أمني للتحقيق معه، فيما نقلت جثة القتيل إلى دائرة الطب العدلي".

وأكدت الصحيفة أن هذا الحادث يأتي ضمن سلسلة حوادث ومشاجرات شهدتها المنازل والمقاهي وصالات اللعب في العراق بين مشجعي الفريقين، كان أبرزها مشاجرة بالسكاكين بمقهى شعبي في محافظة كربلاء العام الماضي، أسفرت عن إصابة عدد من الأشخاص بجروح بليغة نقلوا على إثرها إلى المستشفى.

ويحظى كل من برشلونة وريال مدريد بشعبية جارفة في العراق، على غرار جميع البلدان العربية. وتؤكد تقارير عراقية أن المقاهي والمطاعم تعجّ بالمشجعين المتحمسين خلال كل مباراة يكون فيها أحد الفريقين أو كلاهما طرفاً فيها، دون أن يخلو الأمر من مناوشات ومشاجرات في كثير من الأحيان.

وقال صاحب أحد المقاهي في بغداد لوكالة "أصوات العراق": إنه يحرص على عرض المباريات الأوروبية داخل المقهى، مضيفاً: "خلال إحدى مباريات الكلاسيكو في الموسم الماضي بين ريال مدريد وبرشلونة، نشب شجار بين جمهور الناديين في المقهى، ورغم توسلاتي لهم بالتزام الهدوء وتقبل النتيجة، فإن الشجار استمر، مما اضطرني للاتصال برجال الأمن لفك الاشتباك، لكن بعد خراب المقهى".

وبلغ الهوس بين العراقيين في تشجيع قطبي الكرة الإسبانية حد إصدار عدد من المطربين الشعبيين أغاني تمجّد ريال مدريد وبرشلونة، وهو ما يعتبره كثيرون عاملاً مساعداً في إذكاء تعصب الجماهير الأعمى، ولا سيما في أوساط صغار السن والمراهقين.

وبدورهما، أبدتا صحيفتا "سبورت" و"موندو ديبورتيفو" اللتين تصدران في مدينة برشلونة، دهشتهما من نبأ ذبح المشجع لصديقه، وحرصتا على نقل الخبر وإبرازه، وسط العشرات من التعليقات التي اتفقت على أن الحادث مثير للصدمة ولا يمكن أن يمت للرياضة أو التشجيع الكروي بأي صلة.

كما شهدت مواقع التواصل الاجتماعي المئات من التعليقات وردود الفعل من مشجعين أوروبيين، أكدوا أن مثل هذه الحوادث لا تقع حتى في أكثر البلدان الأوروبية عنفاً وشغباً من الجماهير، ووصفوا تصرف الجاني بالمؤسف وغير المعقول.