.
.
.
.

مليارات قطر لـ"دوري الأحلام" العالمي .. "أوهام"

موقع فرنسي ساخر أشاع الخبر.. فتلقفته صحيفة "التايمز"

نشر في: آخر تحديث:

تسبب تقرير صحافي نشرته جريدة "التايمز" البريطانية بجدل واسع في الأوساط الكروية العالمية بعدما ادّعى أن دولة قطر تعتزم عرض نحو نصف مليار دولار على عدد من الأندية العالمية الكبيرة للمشاركة في بطولة تحتضنها الدوحة كل عامين، وتحمل اسم "دوري الأحلام".

وفيما تبارت أبرز الصحف والمواقع العالمية في نقل المعلومات المثيرة التي أوردتها "التايمز" سارع موقع رياضي فرنسي ساخر للتأكيد على أنه كان أول من نشر تفاصيل الموضوع، مقراً بأن كل ما ورد كان من وحي الخيال ولا أساس له من الصحة.

وذكر موقع "Cahiers du" الفرنسي إن صحيفة "التايمز" نقلت معظم ما ورد في تقريره الساخر على أنه حقائق بشأن البطولة المزعومة، مشيراً إلى أن لا شيء مما ورد صحيح، وهو مجرد تخيلات لا تمت للحقيقة بصلة.

واستغرب الموقع من خلال صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" عدم تأكد مراسل صحيفة "التايمز" أوليفر كاي من صحة التقرير المنشور، والذي لم يكن سوى تخيلات، وقد استند (كاي) إلى مصدر وصفه بالموثوق، متسبباً بحرج كبير للصحيفة الشهيرة.

وتمسك كاي لاحقاً بصحة المعلومات التي أوردها في التقرير، مؤكداً أن لديه مصدراً لها، وهو أمر أدخله في سجال على الملأ مع القائمين على الموقع الفرنسي والذين طالبوه بإبراز مصادره، مشيرين إلى أن كل ما جاء في تقرير الصحيفة مأخوذ مما ورد في الموقع.

ونقلت العشرات من الصحف والمواقع العالمية ما ورد في تقرير "التايمز"، فيما أكدت صحيفة "تليغراف" البريطانية أن المئات من الاستفسارات انهالت على الاتحاد الأوروبي لكرة القدم منذ الصباح للتأكد من حقيقة ما نُشر عن البطولة المزعومة.

ومما جاء في "التايمز" فإن العرض القطري يستهدف أبرز الأندية الأوروبية والعالمية على غرار مانشستر يونايتد ومانشستر سيتي وتشلسي من إنكلترا، وباريس سان جيرمان من فرنسا، وريال مدريد وبرشلونة من إسبانيا، وتعتزم الدولة الخليجية من خلاله إقامة البطولة في ثماني مدن خليجية اعتباراً من عام 2015، بحيث تكون كل عامين.

وقالت الصحيفة إن هذه الخطوة القطرية تمثل "المرحلة الأخيرة من محاولة قطر تحويل نفسها إلى لاعب دولي مهم في عالم كرة القدم"، واعتبرت أنما تقوم به قطر يمثل تأسيساً لمركز قوة جديد في عالم كرة القدم سيهدد "فيفا" التي تمثل الجسم الذي يحكم اللعبة في العالم، و"يويفا" وهو الجسم الأوروبي الموازي لـ"فيفا".

وفي حال نجحت الفكرة التي تخطط لها قطر - بحسب الصحيفة - فإن أول مباراة في هذا الإطار ستكون في صيف عام 2015، وستكون بذلك قد نجحت قطر في تغيير وجه عالم كرة القدم، وليس فقط توسيع الهوة بين الأندية الغنية وغيرها من الأندية.

الى ذلك، نفى إتحاد كرة القدم القطري عزم بلاده على تنظيم بطولة جديدة للأندية الكبيرة في العالم، وقال في بيان صدر عنه قبل ساعات: "فيما يتعلق بقصة نشرت في عدد اليوم من صحيفة التايمز تتعلق ببطولة الحلم لكرة القدم، فإن الإتحاد القطري وغيره من الكيانات لكرة القدم القطريه يود أن يؤكد بشكل قاطع أنه ليس لدينا مشاركة في أي مبادرة من هذا القبيل، ولم نسمع شيئا يوحي بأن هذه القصة حقيقيه. "

فيما قال الاتحاد الاوروبي في بيان له: "الاتحاد الاوروبي ليس لديه علم بأي خطط من هذا القبيل المزعومة لدينا، لذلك لا يوجد أي تعليق لنقدمه".