.
.
.
.

هامش الخطأ بات صفراً

محمد حمادة

نشر في: آخر تحديث:

حصل ما حصل.. قدّر الله، وما شاء فعل.. وقفت نقاط العنابي عند النقطة السابعة في تصفيات مونديال 2014 إثر خسارته أمام مضيفه الكوري الجنوبي في الوقت بدل الضائع، ويفترض أن يكون المدرب فهد ثاني قد انكبّ بعد ذلك مباشرة على تشريح مباراة الكويت وإيران في تصفيات آسيا 2015 التي أسفرت عن التعادل بهدف لهدف، استعداداً للاستحقاق المونديالي التالي والمتمثل بلقاء قطر وإيران المصيري في 4 يونيو.. تطور واضح طرأ على الأداء الإيراني من حيث السرعة والشق الجماعي، ومن خلال وجود الوجهين الهجوميين الجديدين المتمثلين بسيد أشكاي دزاكه لاعب فولهام الإنكليزي ورضا قوجان نزاد لاعب ستاندار لييج البلجيكي فضلاً عن المهاجم الثالث مسعود شجاعي لاعب أوساسونا الإسباني، ومن خلفهم المخضرمان نكونام وتيموريان والظهيران – الجناحان حيدري وبولادي.. وقد أدرك الأزرق التعادل من خلال ركلة جزاء، واعتقد أنه كان مسروراً جداً للنقطة التي انتزعها في أرضه.

الموقف بات حرجاً، وأعلم أن كل شيء جائز في كرة القدم.. ولكن بلغة الأرقام تحديداً، فإن من واجب العنابي أن يفوز في مباراتيه الأخيرتين أمام إيران في الدوحة ثم امام مضيفه الأوزبكي في 18 يونيو في طشقند.. وحتى التعادل في إحدى المباراتين لا يكفيه لأن رصيده سيصبح 11 نقطة وهذا ما تملكه أوزبكستان حالياً، علماً بأنه يتبقى لكل من كوريا (10 نقاط) وإيران (7 نقاط) ثلاث مباريات.

* كان منتخب فرنسا نداً لضيفه الإسباني مساء الثلاثاء، مع فارق واضح في الأسلوب والأرقام، وكان بمقدوره أن يتعادل حتى بعدما طرد لاعبه بوغبا في الدقيقة 78.. احتكار الكرة كان كالعادة اسبانياً (75%) وتمريرات شابي وشافي وبوسكتس بلغت 111 و101 و100 على التوالي في حين أن غلة أبرز الفرنسيين وهو فالبوينا بلغت 31 تمريرة فقط، ومع ذلك سدد الفرنسيون 15 كرة مقابل 10.. فوز كتيبة دل بوسكي لا غبار عليه، ولكن كان جلياً أنها لا تملك خط هجوم مخيفاً خلافاً لخط وسطها المرعب والمكون من الرباعي شافي واينيستا وشابي الونسو وبوسكتس.

* أغلب الظن أن فرنسا ستخوض الملحق الأوروبي في مغامرة غير مأمونة، تماماً كركلات الترجيح، لأنها ستحل مبدئياً ثانية في مجموعتها.. هذا يعني أن عدم مشاركتها في مونديال 2014 محتمل، ولو نظرياً، تماماً كإنكلترا التي تحتل المركز الثاني في مجموعتها بفارق نقطتين خلف مونتينيغرو، وكالبرتغال التي جمعت 11 نقطة من 6 مباريات مقابل 12 من 4 فقط لروسيا.

* ربما يكون ما خفف من وقع الخسارة قليلاً، عند الباريسيين تحديداً، أن الاتحاد الأوروبي سمح لإبراهيموفيتش مهاجم سان جرمان بخوض المباراة المرتقبة ضد برشلونة الثلاثاء المقبل في ذهاب ربع نهائي دوري الأبطال.. في مرحلة أولى، أوقف إبرا مباراتين لتعمده مخاشنة غواردادو لاعب فالنسيا في ذهاب الدور الثاني وخروجه ببطاقة حمراء بقرار من الحكم الإيطالي تاليافنتو.. لم يلعب إبرا مباراة الإياب في باريس، وقرأ مسؤولو سان جرمان تقرير الحكم الذي جاء فيه أن المخاشنة تمت عندما كانت الكرة موقوفة، ثم استأنفوا القرار وأكدوا أن الكرة كانت في اللعب.. راجعت الجهات الأوروبية المسؤولة شريط الفيديو الذي أثبت أن ما قاله الباريسيون صحيح، ومدير الفريق ليوناردو رأى أن تاليافنتو كان يصفي حساباته معه شخصياً لأن خلافاً حاداً وقع بينهما عندما كان لاعباً في ميلان!.

انزعج الفرنسيون من وقع الخسارة، فهل يعيد سان جرمان الابتسامة الى وجوههم عندما يواجه معظم نجوم المنتخب الإسباني؟.

*نقلاً عن "استاد الدوحة" القطرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.