كذبة ابريل

راشد الزعابي
راشد الزعابي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

اليوم يبدأ أبريل وبدايته في العديد من دول العالم تعني الكذب وتحمل معاني السخرية، أما هنا فأبريل قد يكون أصدق شهور العام، وفيه قول الفصل بين الواقع والأحلام، واعتباراً من الغد، سيتم تدشين مرحلة الجد، وسيكون سفراء الوطن على موعد مع مواجهات محورية، ومباريات مفصلية، في سبيل تصحيح الصورة المشوهة التي ظهرت عليها أنديتنا في السنوات الأربع الماضية.
عند الامتحان يكرم المرء أو يهان، وفي أبريل وبحكم عشوائي من إحدى اللجان، ستكون أنديتنا أمام الاختبار بعد أن وقع عليها الاختيار، وسيكون لديها الخيار ما بين التوقف أو الاستمرار، ويفترون على أبريل عندما يصفونه بشهر الكذب، لكنه في حقيقة الأمر شهر الشقاء والعناء والتعب، وستتحدى أربعة من أنديتنا واقعها الصعب، وستخوض ثماني مباريات في 30 يوماً، وسامح الله الذي كان السبب.
كم أنت مسكين يا أبريل، 30 يوماً وحسب، ومع ذلك يحمّلونك فوق طاقتك ثم يتهمونك بالكذب، ويريدون منك أن تتجلد وتصبر، وتتحمل مسؤولية “الفشل” ولا أقصد هنا بعض اللجان ولكن بقية الأشهر، وعدم قيامها بمهامها تجاه الدوري والكأس والآسيوية وكأس المحترفين والسوبر، فكل البطولات وكل المباريات وكل الضغط وكل التفاصيل، تطمع بكرمك يا أبريل.
لا أدري ما هي العلاقة الحميمة التي تجمع بين أبريل والرقم “4”، فهو الشهر الرابع من شهور السنة، وأحد الشهور الأربعة التي تتكون من 30 يوماً، وفي هذا العام لأبريل مع الرقم “4” علاقة أخرى وطيدة، وحكاية أو قصة فريدة، حيث تخوض 4 من فرقنا مواجهات عديدة، وفيه تخوض جميع أنديتنا 44 مباراة مصيرية ما بين مواجهات دورية، وبطولة آسيوية.
سجل التاريخ الكثير من الأحداث في شهر أبريل، ففيه ولد هتلر واغتيل لنكولن، وغرقت التايتانيك، وفي أبريل حدثت كارثة تشيرنوبيل النووية، واندلعت حرب الاستقلال الأميركية وانتهت الحرب العالمية الثانية، وفي أبريل فاز منتخب الكويت بكأس الخليج الأولى، فشهر أبريل تاريخياً مرت فيه أيام شهيرة وأحداث عدة، لعل أحدثها إن لم أكن مبالغاً حكاية الأجندة.
من قال إن احترافنا حبر على ورق فلم يصدق، وإليكم البرهان والدليل، وهو ليس بالمستحيل ولا كذبة أبريل، وسيسجل التاريخ أنه بينما ستخوض فرق برشلونة وريال مدريد واليوفنتوس وبايرن ميونيخ ست مباريات في أبريل الحالي ما بين دوري وكأس أوروبية ويصفونها بالشيء المجهد، ستخوض أربعة من أنديتنا المشاركة في الآسيوية ثماني مباريات بالعدد، إذن فلنمسك الخشب ولنردد كلنا بصوت واحد “اللهم لا حسد”.
نقلاً عن "الإتحاد" الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.