.
.
.
.

لقب "السير" ... سبب القطيعة بين فيرغسون وبينتيز

نشر في: آخر تحديث:

كشفت صحيفة إنكليزية عن سبب القطيعة المتواصلة بين مدرب مانشستر يوناتيد السير أليكس فيرغسون، ونظيره مدرب تشلسي الإسباني رافائيل بينتيز، لافتة إلى أن هذا السبب مستمر منذ عدة مواسم، منذ أن كان بينتيز مدرباً لليفربول.
وقالت صحيفة "الميرور" أن السبب يعود لأن بينتيز لم يحيي فيرغسون يوما بمناداته بلقب"السير"، وهو اللقب الذي تم منحه للمدرب الاسكتلندي عقب تتويجه بالثلاثية التاريخية عام 1999، وتكريما لخدماته الجليلة لكرة القدم.

وأشارت إلى أن بينتيز كان يتجنب على الدوام الإشارة لفيرغسون بلقبه الكامل، حيث برر ذلك بأسلوبه في الحديث، إلى جانب أنه يشير لمنافسيه المدربين كافة بأسمائهم وليس بألقابهم.

ووفقا للأصول البريطانية فإن لقب "السير" يجب أن يذكر في التواصل الشفهي، بحيث يجب الإشارة لفيرغسون بـ "السير أليكس".

واعتاد بينتيز على الإشارة للمدرب الاسكتلندي باسمه فيرغسون، أو السيد، بل في بعض المناسبات أشار إليه بعبارة "هو" أو "له".
واستندت الصحيفة الإنكليزية في تقريرها، إلى صحافيين إنكليزين عدة، قاموا بتغطية المؤتمرات الصحافية التي ظهر فيه بينتيز، وتابعوا تصريحاته لوسائل الإعلام، سواء مع ليفربول أو مع تشلسي، حيث لم يستخدم الأخير لقب"السير" مطلقا.
يذكر أن آخر حادثة وقعت بين المدربين الشهر الماضي، حين اتهم بينتيز فيرغسون بأنه تجاهل مصافحته قبل مباراة الفريقين، قبل أن يرد عليه السير فيرغسون الذي رفض ادعاءه و وصفه بأنه مجرد هراء.