.
.
.
.

السركال بثقة: أنا رئيس الاتحاد الآسيوي "الجديد"

نشر في: آخر تحديث:

أكد رئيس الاتحاد الاماراتي لكرة القدم يوسف السركال، اليوم الاثنين، ثقته في الفوز برئاسة الاتحاد القاري للعبة التي تجري انتخاباته في 2 مايو المقبل، رغم منافسة رئيس الاتحاد البحريني لكرة القدم الشيخ سلمان بن إبراهيم آل خليفة، والسعودي حافظ المدلج، ورئيس الاتحاد التايلاندي واراوي ماكدوي له على هذا المنصب.


وقال في مؤتمر صحافي عقده اليوم في دبي لعرض برنامجه الانتخابي الذي حمل شعار "كرة القدم في القلب": "أنا واثق من الفوز في الانتخابات، ويقيني ينبع من التأييد الذي أحظى به ورسائل الكثير من الاتحادات الوطنية بأنها ستكون الى جانبي".


ودعا السركال المجلس الأولمبي الآسيوي برئاسة الشيخ أحمد الفهد إلى عدم التدخل في الانتخابات لصالح مرشح دون آخر، مؤكداً أن ذلك سيؤثر على العلاقات بين المؤسسات القارية، مشدداً على ضرورة استقلالية كل مؤسسة آسيوية دون تدخل من المؤسسات الأخرى.

وعبر رئيس الاتحاد الإماراتي عن أسفه لتدخل المجلس الأولمبي الآسيوي في شؤون اتحاد اللعبة القاري ومحاولة التأثير على التصويت في انتخابات الرئاسة مقللاً من هذه أهمية هذا التدخل الذي لن يكون له أي تأثير واقعي في النهاية على حد وصفه.


وأيد السركال تدخل رئيس المجلس الأولمبي الآسيوي أحمد الفهد بصفته الشخصية لما له من رأي ومكانة رافضاً وبشدة أن يعمل الموظفون في المجلس في الحملة الانتخابية مشيراً إلى أن ذلك يعد تدخلاً في شؤون مؤسسة رياضية أخرى.


وردا ًعلى سؤال عن سبب ترشحه لرئاسة الاتحاد الآسيوي قال السركال: "أحب أن أتبوأ المناصب التي تساعدني على خدمة اللعبة، بعدما خدمت في الاتحاد القاري منذ بداية التسعينات، ولم أخرج سوى في الفترة من 2022 وحتى 2006، كما عملت في العديد من اللجان وهي القانونية والمسابقات والمكتب التنفيذي وترأست لجنة الحكام وحالياً أنا رئيس لجنة المسابقات ونائب رئيس الاتحاد الآسيوي لكن يبقى المنصب الأول في الاتحاد وهو المؤثر الأقوى في الكرة الآسيوية".

وعن سر شعار "كرة القدم في القلب" قال السركال: "العقل يصل إلى القرارات ويوجه الانسان إلى دراسة وتفكير، أما القلب فهو مصدر الحب والاحساس، لذلك تنبع الفكرة الأولى لاتخاذ الخطوة لتذهب إلى العقل، واختيار القلب لأنه المنبع الأساسي للأفكار، ومن ثم العقل هو المدبر لاتخاذ الخطوات لانجاحها".

وأكد السركال أنه سيعمل على توحيد البيت الآسيوي مشيراً إلى أنه عاش فترة السنتين الأخيرتين مع كل التقلبات التي مر بها الاتحاد القاري وعاش كذلك الطابع السياسي الذي طغى، ولذلك سيعمل على إعادة توحيد الاتحاد الآسيوي ليكونوا أسرة واحدة يعلمون كأسرة واحدة بهدف وحيد هو تطوير الكرة الآسيوية مؤكداً سعيه السريع للم الشمل تحت قيادة رئيس يمتلك العلاقات مع كل الأطراف.

وأوضح السركال أن برنامجه الانتخابي يقوم على التوازن بين الهواية والاحتراف وقال: "نحن في القارة الآسيوية بدأنا تطبيق الاحتراف منذ خمس سنوات، لكن هناك جزء من القارة يطبق الاحتراف والجزء الآخر لا يزال يعيش في الهواية ومن أهم وسائل النجاح هو نقل اللعبة من الهواية إلى الاحتراف، وأنا سأعمل على تحريك عجلة التطوير في الهواة حتى ننقلهم إلى مرحلة قريبة من الاحتراف، ومن ثم يكون من السهل تحولهم مستقبلًا الى الاحتراف الكامل".