حكاية محمد نور

عبدالله الكعبي
عبدالله الكعبي
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

أحمد بهجا، ومن ينسى هذا الاسم صاحب الشعبية الجارفة في الخليج، خصوصاً في الاتحاد السعودي؟ فقد كانت كلمة اللاعب الموهوب هي العليا عند الإدارة الاتحادية، وكان الآمر الناهي في الفريق، يتسبب في إبعاد أفضل المدربين وحتى الإداريين.

تمر الأيام والسنين، ويأتي لاعب موهوب ومميز ليصنع الفارق مع أي فريق، إنه محمد نور، الذي تعشقه جماهير الاتحاد السعودي، لكنه للأسف مشى على نهج النجم الكبير أحمد بهجا في فرض كلمته على الإدارة واللاعبين وحتى المدربين، واسألوا المدرب الكبير مانويل جوزيه. أعتقد أنه جاء الوقت لأن يترك الكرة، ويتفرغ لحياته العملية، ويترك الإدارة تعمل، حتى يعود الاتحاد إلى سابق عهده مرعباً للفرق السعودية والآسيوية.

- لاتزال أنديتنا تهدر النقاط، وتقدم الأداء الهزيل في دوري أبطال آسيا، باستثناء العين والشباب، ولا نعلم ما هدف فريقي الجزيرة النصر في المسابقة، رغم الإمكانات الكبيرة لكلا الفريقين من لاعبين وصرف الملايين، لكن للأسف ليس هناك مردود إيجابي، لذا أقول إننا نستحق أن يقلص عدد مقاعدنا في دوري أبطال آسيا.

- «فشلتونا»، وأصبحت البرامج الرياضية تنتقد أنديتنا، وباتت حديث البرامج، ومادة دسمة للمحللين الخليجيين. للأسف تفكيرنا لايزال محلياً فقط، وهدف اللاعبين المادة و«الفشخرة»، ولابد من محاسبة الأندية واللاعبين، لأن هذا تمثيل للوطن. واقعنا يفرض علينا الاعتراف بأن هناك خللاً في منظومة الاحتراف، خصوصاً ثقافة اللاعبين وبعض الإداريين.

- كل الفرق تمر بفترة انتقالية، تتمثل في الانتقال من جيل إلى آخر، وهذا شيء طبيعي في عالم الكرة، لكن الفرق الناجحة، التي تخطط بالشكل السليم، وتعرف كيف تحسب حسابها، هي التي تنجح وتتوقع الأمور المستقبلية، وللأسف معظم أنديتنا يفتقر إلى هذه الرؤية.

- فوز العين كان ثميناً للغاية، وجعله يقطع مشواراً نحو الوصول إلى الدور الثاني، كما أن الشباب حقق فوزاً مهماً وغالياً على الاتفاق السعودي، وإن شاء الله نراهما في الدور الثاني من دوري أبطال آسيا.

- عدم برمجة جدول المباريات بالشكل الصحيح، تخبطات إدارية، عشوائية، سوء اختيار المحترفين، تربيطات ومصالح، جمهور مؤجر، أخطاء تحكيمية، شخصيات دخيلة على كرة القدم، إهدار الأموال، أندية قوية لا يجرؤ أحد على الحديث عنها، مقابل أندية «كبش فداء» تكون وجبة دسمة في القنوات الرياضية، وحكم يُعتدى عليه.. هذا هو دوري المحترفين.

- إذا أراد نادي النصر العودة من جديد للمنافسة على الدوري فعليه جلب مدرب يعرف كيف يوظف اللاعبين، ويختار لاعبين «سوبر» قادرين على عودة العميد إلى منصات التتويج.

- لا نعلم متى ستتشكل اللجنة الفنية في الوصل، ولا نعلم أين يتجه نادي الوصل، هذا الصرح الكبير الذي بدأ يتراجع في الفترة الماضية، فعودة الوصل مرتبطة بتصفية القلوب والنفوس في المقام الأول.

نقلاً عن "الإمارات اليوم"

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.