برشلونة وسان جيرمان.. المهمة صعبة لكنها ليست مستحيلة

يوفنتوس يحلم بالعودة أمام بايرن ميونيخ

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
8 دقائق للقراءة

يسعى باريس سان جيرمان إلى تحقيق الإنجاز عندما يحل ضيفا على برشلونة في إياب الدور ربع النهائي من مسابقة دوري أبطال أوروبا اليوم الأربعاء.

وكان الفريق الباريسي قد انتزع التعادل 2-2 على ملعبه عندما سجل له بلاز ماتويدي في الرمق الأخير ليحافظ على أمله في التأهل، لكنه يدرك بانه يتوجب عليه الخروج فائزا في معقل برشلونة الذي لم يخسر أوروبيا على أرضه منذ سقوطه امام روبين كازان 1-2 عام 2009 في مباراة هامشية، او التعادل باكثر من 2-2.

لكن وعلى الرغم من النتيجة الايجابية التي حققها الفريق الكاتالوني فانه دفع الثمن باصابة قلب دفاعه الارجنتيني خافيير ماسكيرانو الذي سيغيب عن الملاعب لفترة اقصاها ستة أسابيع، واصابة هدافه ليونيل ميسي ايضا وعدم اكماله الشوط الثاني.

وأكد خوردي رورا المدرب المساعد لفريق برشلونة الإسباني لكرة القدم أنه يثق في قدرة لاعبيه على عبور عقبة باريس سان جيرمان الفرنسي، وقال رورا، في المؤتمر الصحافي لفريقه قبل مباراة اليوم في برشلونة، إنه على الرغم من عدم وضوح الرؤية بالنسبة لمشاركة الأرجنتيني ليونيل ميسي أفضل لاعب في العالم "نثق في باقي لاعبي الفريق .. سنخوض المباراة بكل الرغبة والإصرار على العبور للدور التالي".

ورفض رورا إزالة الشكوك عن الموقف النهائي لمشاركة ميسي، وقال: "يجب أن ننتظر عملية التقييم التي ستجرى لميسي، لا أريد أن أستبق الأمور .. أصر على أنه ما زال أمامنا بعض الساعات.. هذه الساعات مهمة للغاية وسنقيم الموقف النهائي لميسي".

وطالب رورا لاعبيه بأن يتخذوا العبرة مما حدث هذا الأسبوع حيث حقق الفريق الفوز الساحق 5-صفر على ريال مايوركا بالدوري الإسباني في غياب ميسي.

وأوضح: "أفضل طريقة لمواجهة لقاء اليوم هو أن نقدم عرضا مثل هذا العرض الذي قدمناه أمام مايوركا.. إذا لم يستطع ميسي المشاركة أمام باريس سان جيرمان، فإن اللاعبين الذين يشاركون مكانه يمكنهم تقديم أفضل مستوى لديهم وتعويض غيابه".

واعتبر لاعب وسط برشلونة تشافي بان فريقه مرشح لتخطي سان جيرمان على الرغم من الاصابات، وقال: "الهدفان اللذان سجلهما الفريق خارج ملعبه في غاية الأهمية كما أننا نلعب على أرضنا وبين جمهورنا .. لقد أظهرنا مدى قوتنا في مباراتنا الاخيرة على ارضنا في هذه المسابقة ضد ميلان".

وكان برشلونة نجح في قلب تخلفه في الدور السابق امام ميلان ذهابا صفر-2 الى فوز صريح 4-صفر بقيادة لاعبه "الفذ" ميسي الفائز بالكرة الذهبية لافضل لاعب في العالم اربع مرات صاحب هدفين رائعين.

واعتبر تشافي بان المواجهة ضد ميلان كانت نقطة التحول بالنسبة الى فريقه "اعتقد بان تلك المباراة كانت نقطة التحول خصوصا باننا كنا خسرنا للتو امام ريال مدريد في نصف نهائي كأس اسبانيا، والتي شكلت ضربة قوية لنا".

وفي المقابل يغيب عن باريس ماتويدي الموقوف، ويحوم الشك حول مشاركة القائد البرازيلي ثياغو سيلفا الذي كان نجم مباراة الذهاب بلا منازع لاصابة في ركبته اضطرته الى الغياب عن المباراة ضد رين في الدوري المحلي لكنه كان ضمن التشكيلة التي غادرت باريس متوجهة الى برشلونة.

ويعول سان جرمان على هدافه السويدي زلاتان ايبراهيموفيتش لاعب برشلونة السابق والساعي الى تحقيق الفوز على فريقه السابق لاسيما وأنه سيعود الى ملعب "كامب نو" بقميص فريقه الجديد باريس سان جيرمان الفرنسي وهو يسعى للتأكيد بانه "فيراري" وليس "فيات".

وكان ابراهيموفيتش دافع عن ألوان برشلونة لموسم واحد بعد ان انتقل اليه في صيف 2009 من إنتر ميلان الإيطالي، ونجح المهاجم السويدي في تحقيق بداية مثالية مع النادي الكتالوني بتسجيله سبعة أهداف في المراحل الثماني الأولى من الموسم.

لكن سرعان ما تدهور وضع لاعب اياكس امستردام الهولندي السابق بعد أن وجد نفسه الخيار الثاني بالنسبة لمدربه حينها جوسيب غوارديولا ما تسبب بتوتر العلاقة بين الرجلين والتي كانت أصلا معقدة منذ اللقاء الأول بينهما بعدما نصحه المدرب المستقبلي لبايرن ميونيخ الالماني بأن يبقي قدميه على الارض.

واتهم المهاجم السويدي غوارديولا بانه كان يفضل الارجنتيني ليونيل ميسي عليه وبانه عمل من أجل تعزيز موقع الاخير على حساب موهبة لاعب مالمو ويوفنتوس الايطالي سابقا "غوارديولا فضل تدليل ميسي، لم يكن حتى ينظر الي، كنت بمثابة سيارة فيراري تتم قيادتها كسيارة فيات"، هذا ما قاله ابراهيموفيتش في سيرته الذاتية، مضيفا: "في فترة من الفترات فكرت حتى باعتزال اللعب".

واتهم ابراهيموفيتش مدربه السابق بانه لا يتمتع بالرجولة الكافية وبانه انحنى امام المدرب البرتغالي جوزيه مورينهو الذي نجح في 2010 عندما كان في انتر ميلان في الاطاحة ببرشلونة من الدور نصف النهائي لمسابقة دوري ابطال اوروبا التي لم يفز بلقبها اللاعب السويدي حتى الان وتبدو مهمته صعبة في تحقيق الحلم هذا الموسم لان فريقه الجديد اكتفى بالتعادل على ارضه 2-2 مع النادي الكتالوني في ذهاب ربع النهائي.

لكن يبقى حلم احراز لقب دوري ابطال اوروبا يراوده وهو يأمل ان يتواصل الحلم هذا الموسم من خلال الثأر من برشلونة والاطاحة به من ربع النهائي، ولكي يحقق هذا الامر عليه ان يكرر سيناريو الذهاب وان يزور شباك زميله السابق فيكتور فالديس وان يتفوق على صديقه المدافع جيرار بيكيه.

سيكون التفاني التام من قبل الجماهير واللاعبين سلاح فريق نادي يوفنتوس الايطالي لكرة القدم والطريق الذي يجب عليه أن يتخذه ليبقى في منافسات بطولة دوري أبطال أوروبا عندما يستضيف الفريق العملاق الألماني بايرن ميونيخ اليوم الأربعاء في إياب دور الثمانية من البطولة.

وكان بايرن تفوق على يوفنتوس تماما في مباراة الذهاب التي انتهت بفوز الفريق البافاري 2-صفر الأسبوع الماضي باستاد "أليانز أرينا" ، ليحصل بايرن على دفعة معنوية كبيرة السبت الماضي استعدادا للقاء يوفنتوس بتأمين الحصول على لقب مسابقة الدوري الألماني (بوندسليجا) قبل ست جولات على نهاية الموسم.

وربما كانت مباراة الذهاب في ميونيخ هي أسوأ مباريات يوفنتوس هذا الموسم، فهو مع كل ذلك مازال في طريقه لإحراز لقبه الثاني على التوالي بمسابقة الدوري الإيطالي التي يتصدر ترتيبها حاليا بفارق تسع نقاط أمام أقرب منافسيه نابولي قبل سبع جولات على نهاية الموسم.

ومع سعيه لتعويض هزيمة مباراة الذهاب والتأهل للدور قبل النهائي من دوري الأبطال، يستطيع يوفنتوس الاعتماد على جمهور كامل العدد باستاد "يوفنتوس" الذي يسع 41 ألف متفرج، فيما ينتظر المدرب أنطونيو كونتي من فريقه تقديم أداء مختلف غدا عن الأداء القاتم الذي قدمه في ميونيخ قبل أسبوع.


وتولى جانوليجي بوفون حارس مرمى يوفنتوس وقائد الفريق عملية الشحذ النفسي للاعبين هذا الأسبوع في أعقاب الانتقادات التي نالها لتهاونه غير المعتاد في التصدي لهدفي بايرن.

وقال الحارس الدولي بوفون لشبكة "سكاي" التليفزيونية: "مكتوب على قميص فريقنا أن الفوز هو كل ما يهم .. لقد صمم هذا القميص من أجل مباريات مثل هذه".

وأضاف: "سيكون علينا أن نلعب بوتيرة أسرع، وأن نبذل جهدا أكبر، وأن تكون أحلامنا كبيرة، وأن نقدم مباراة رائعة، لأن كل ما يهم هو الفوز".

ولكن هذا الشعار الذي كان أطلقه لاعب يوفنتوس السابق ورئيسه الشرفي جامبييرو بونيبيرتي لم يترك تأثيرا في ميونيخ، كما لم يشعر به الكثيرون عندما واجه يوفنتوس صعوبة بالغة ليفوز 2-1 على فريق القاع بالدوري الإيطالي بيسكارا مطلع الأسبوع الجاري.

وقال إيمانويلي جاكيريني لاعب وسط يوفنتوس الذي أشركه كونتي في مباراة السبت التي شهدت العديد من التغييرات: "يجب أن نثق في فرصتنا، وإلا سنكون هزمنا بالفعل قبل أن نلعب".

وأضاف: "لقد فازوا لتوهم بالدوري الألماني ويتقدمون علينا بهدفين، كما أنهم أحد أقوى الفرق في العالم .. ولكننا سنبذل قصارى جهدنا وسنحاول تعويض نتيجة مباراة الذهاب".


ويغيب عن مباراة اليوم من صفوف يوفنتوس ستيفان ليختشتاينر وأرتورو فيدال للإيقاف، فيما يغيب المهاجمان سيباستيان جوفينكو ونيكولا أنيلكا للإصابة.

ويقود ميركو فوسينيتش هجوم يوفنتوس إلى جانب إما فابيو كوالياريللا أو أليساندرو ماتري حيث ستكون أقصى طموحات يوفنتوس المنطقية هي إحراز هدفين للوصول بالمباراة إلى ضربات الجزاء الترجيحية.

ولطالما واجه الفريق التوريني مشكلة في ترجمة ضغطه الهجومي إلى أهداف رغم أنه صاحب أعلى رصيد أهداف بالدوري الإيطالي هذا الموسم، بالتساوي مع روما، برصيد 61 هدفا من 31 مباراة.

ونفذ يوفنتوس أمام بيسكارا، 30 محاولة للتسجيل، بينها 12 محاولة على المرمى لكي يتمكن فوسينيتش في النهاية من تسجيل هدفي المباراة .. وسيكون على "السيدة العجوز" أن يحسن هذه النسبة كثيرا لكي ينجز مهمته الليلة.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.