.
.
.
.

‏مانشستر سيتي وتشلسي.. محاولة أخيرة لإنقاذ "الموسم"

نشر في: آخر تحديث:

يبحث كل من مدرب مانشستر سيتي" الإيطالي" روبرتو مانشيني ومدرب تشلسي" الإسباني" رافايل بينيتيز عن تعزيز موقعه عندما يلتقيان في نصف نهائي مسابقة كأس إنكلترا لكرة القدم بعد غد الأحد على ملعب ويمبلي في العاصمة الإنكليزية لندن.

وسيواجه الفائز منهما خصماً سهلاً في مباراة الحسم بين الفائز من مباراة ميلوول "درجة أولى" وويغان أثلتيك اللذين سيلتقيان غدا السبت على ملعب ويمبلي أيضاً.

مانشيني كان قد قاد الـ "سيتيزنز" إلى لقب 2011 واضعاً حداً لصيام طويل دام 35 عاماً لم يحرز خلاله الفريق الأزرق أي لقب، ثم ألحقه بلقب الدوري الموسم الماضي لأول مرة بعد 44 عاماً من الانتظار.

لكن مصير مدرب إنتر ميلان الإيطالي السابق يبدو مجهولاً حتى بحال التتويج، وذلك بعد فقدانه الأمل بالمحافظة على لقب الدوري وخروجه المذل من دوري أبطال أوروبا.

وتحت قيادة مانشيني، حل سيتي خامساً في الدوري عام 2010 وثالثاً في 2011 وأحرز اللقب عام 2012 ويحتل مركز الوصافة حالياً وفي الكأس، بلغ الدور الخامس في 2010 وأحرز اللقب في 2011 وبلغ الدور الثالث في 2012. أما قارياً ، فلم يتأهل في 2010، وبلغ دور الـ"16" في الدوري الأوروبي في 2011 و2012.

من جهته، لا يبدو بينيتيز على مستوى قلق مانشيني نفسه، لأنه عين لقيادة الفريق حتى نهاية الموسم بدلاً من الإيطالي روبرتو دي ماتيو، في ظل الترجيحات التي تتحدث عن عودة مدرب الفريق السابق البرتغالي جوزيه مورينهو لقياد البلوز.

الفريق الأزرق، تنازل عن لقب دوري أبطال أوروبا وانتقل إلى المسابقة الرديفة "يوروبا ليغ"، حيث تأهل أمس الخميس إلى دورها النصف نهائي رغم خسارته أمام روبين كازان الروسي 3-2 وذلك لفوزه ذهابا 3-1 فيما فقد كل آماله بإحراز لقب الدوري في ظل سيطرة ناديي مدينة مانشستر حيث يقاتل لحجز مركز ثالث أو رابع مؤهل إلى دوري أبطال أوروبا.

وأطاح تشلسي حامل اللقب أربع مرات في المواسم الست الأخيرة بمانشستر يونايتد من الدور ربع النهائي عندما تغلب عليه 1-صفر بهدف الدولي السنغالي ديمبا با في لندن في مباراة معادة بعد تعادلهما 2-2.

وضمن تشلسي مواصلة حملة الدفاع عن لقبه الذي أحرزه العام الماضي على حساب ليفربول 2-1، في سعيه إلى التتويج باللقب الثامن في تاريخه للحاق بجاره اللندني توتنهام والاقتراب من جاره اللندني الآخر أرسنال صاحب 10 ألقاب بفارق لقب واحد خلف مانشستر يونايتد صاحب الرقم القياسي في عدد الألقاب.

وباستثناء ركلات الترجيح، لم يخسر تشلسي في آخر 29 مباراة في الكأس، إذ فاز 23 مرة وتعادل ست مرات. وتعود خسارته الأخيرة في اللعب المفتوح إلى عام 2008 أمام بارنسلي في ربع النهائي.

وتوقع بينيتيز أن يمثل الهداف با (27 عاماً) إلى الشفاء قبل مباراة الأحد، وذلك بعد إصابته بكاحله في مباراة سندرلاند الأخيرة.

وسيغيب المدافع آشلي كول عن تشلسي إثر إصابته في ربع النهائي بتمزق عضلي في فخذه الأيمن أمام يونايتد.

من جهته، حقق سيتي فوزاً معنوياً على غريمه وجاره مانشستر يونايتد في الدوري الأسبوع الماضي ليؤخره عن التتويج بلقبه الـ"20"وهو تأهل إلى نصف الكأس بسهولة بعدما سحق بارنسلي بخماسية نظيفة كان نصيب الأرجنتيني كارلس تيفيز ثلاثية منها.

وفي نصف النهائي الآخر، يلتقي على ملعب ويمبلي ويغان الذي يكافح للهروب من الهبوط إلى الدرجة الأولى مع ميلوول من الدرجة الأولى.

ويأمل ميلوول أن يكرر إنجازه بالوصول إلى نهائي 2004 عندما خسر بقيادة دنيس وايز أمام مانشستر يونايتد 3-صفر.