.
.
.
.

مانشستر يوناتيد يرفض التفريط بـاسم ملعب الأولد ترافورد

نشر في: آخر تحديث:

جدد نادي مانشستر يوناتيد متصدر الدوري الإنجليزي رفضه التام للتفريط باسم ملعبه الشهير "الأولدترافورد"، بعد التقارير الصحافية التي أشارت إلى أن النادي الإنجليزي في طريقه لبيع حقوق تسمية ملعبه.

وذكرت تقارير صحافية إنجليزية، أن مانشستر يوناتيد لا يفكر مطلقا في بيع حقوق تسمية ملعبه كما أشيع الصيف المقبل، مؤكدا تمسكه باسم ملعبه التاريخي.


وأشارت التقارير الصحافية إلى أن مانشستر يوناتيد يسعى لبيع حقوق تسمية ملعب "الأولد ترافورد"، وذلك في خطوة منه لجني المزيد من الأموال لتدعيم صفوف فريقه استعدادا للموسم الجديد ولمتابعة المنافسة على البطولات المختلفة.


وجاء رفض مانشستر يوناتيد لفكرة بيع اسم ملعبه، نظرا لما يمتلكه هذا الملعب من عراقة وعلاقة تاريخية بين الطرفين، إلى جانب عدم تكرار ما وقع به نادي نيوكاسل حين قام بتبديل اسم ملعب "سان جيمس بارك" لـ "دايركت سبورتس آرينا" قبل أن يتم إعادة الاسم القديم بعد فسخ العقد مع شركة دايركت سبورتس مطلع هذا الموسم.


ويعد ملعب " أولدترافورد" الذي يتسع لأكثر من (76.212) متفرجا، ثاني أكثر ملعب من حيث استيعاب عدد الجماهير في إنجلترا بعد ملعب ويمبلي، حيث تم انشاؤه عام1910، كما استضاف العديد من المباريات الدولية ككأس العالم 1966، وكأس أوروبا 1996، ودورة الألعاب الأولمبية 2012.


وكان مانشستر يوناتيد قد أعلن الأسبوع الماضي عن بيع حقوق تسمية ملعبه التدريبي "كارنتجتون " إلى مجمع " أيهاو ان " التدريبي، وذلك مقابل نحو (184)مليون دولار، وذلك لمدة ثمانية أعوام.

وأبرم اليوناتيد هذه الصفقة بعدما تم تمديد الصفقة الحالية مع شركة التأمين الأميركية لثمانية أعوام أخرى، حيث من المقرر أن يبدأ تنفيذ هذه الصفقة في يوليو المقبل.


ومن المقرر أن تقوم شركة "آيه أو إن" أيضا بطباعة اسمها وشعارها على ملابس تدريبات مانشستر في المباريات المحلية على المستويين الودي والرسمي، كما أن الشركة الأميركية ستصبح الشريك "المسؤول عن تقديم" النادي خلال جولاته عبر البحار.

يذكر أن نادي مانشستر يوناتيد يعد أول ناد لكرة القدم يبيع حقوق طباعة اسم الشركة الراعية على ملابس تدريباته، حيث ستحل شركة "آيه أو إن" محل شركة "دي آيتش إل" .