.
.
.
.

"مؤيدون" لبشار الأسد .. يخترقون حساب "بلاتر"

غرّدوا باسم رئيس "فيفا" إنه قبِل "رشوة" .. و"استقال" من منصبه

نشر في: آخر تحديث:

تعرض الحساب الشخصي لرئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، السويسري جوزيف بلاتر في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، للاختراق من قبل "هاكرز" سوريون، بدا واضحاً من التعليقات التي نشروها في الحساب أنهم مؤيدون للرئيس بشار الأسد، كما تعرض الحساب الرسمي لـ"فيفا" للهجوم نفسه.

ووضع ما يُسمى بـ"الجيش السوري الإلكتروني" صورة على حساب "بلاتر"، تُظهر أنه هو من اخترقه، ونشر العديد من التغريدات باسم رئيس"فيفا" والتي حملت الكثير من الإساءة له، ولدولة قطر، وكذلك لرئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم الأمير علي بن الحسين.

تغريدات بلاتر المسيئة
تغريدات بلاتر المسيئة

ونشر المخترقون في بادئ الأمر "تغريدة" على لسان بلاتر جاء فيها: "ما هي المشكلة في أن أتقاضى أموالاً من أمير دولة قطر؟"، وأعقب ذلك إعادة نشر لتغريدة نُشرت في صفحة الاتحاد الدولي قيل فيها: "رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم عقد اجتماعاً حول استضافة قطر لكأس العالم.. وتقرر في الاجتماع أن يتنحى جوزيف بلاتر عن منصبه بسبب تهم تتعلق بالفساد".

وواصل بعد ذلك مخترقو الحساب نشر تغريدات عدة، حول بلاتر،وكذلك التعليق على تغريدات أخرى، قبل أن ينال الأمير علي بن الحسين، الذي يشغل منصب نائب بلاتر نصيبه، حيث كُتب ان بلاتر رشّح الأمير الأردني كبديل له بعد تنحيه عن منصبه.

وكشفت الجهة التي اخترقت الحساب في نهاية الأمر عن هويتها، إذ كتبت: "نحن لسنا جهة رسمية ولا ننتمي لحزب، نحن شباب سوريون لبينا نداء الوطن بعد تعرض وطننا سوريا لهجمات على الإنترنت قررنا الرد بقوة تحت اسم الجيش السوري الإلكتروني".

وتمكّن القائمون على الحساب فيما بعد من إعادته وإزالة التغريدات المسيئة، فيما أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم في بيان رسمي حدوث الاختراق، وقال: "في حالة وجود أي شك حول البيانات الصادرة من "تويتر"، يجب التأكد من المعلومات من مكتب "فيفا".