.
.
.
.

جوزيه ينفعل على مذيع مصري: "هذا غباء" .. ويغلق الهاتف

إدارة الأهلي تلاعب البدري بـ"البرتغالي" .. والبدري يلاعبها بـ"الليبي"

نشر في: آخر تحديث:

جاءت تحركات المدير الفني السابق للفريق الأول لكرة القدم بالنادي الأهلي المصري، البرتغالي مانويل جوزيه في القاهرة أثناء زيارته لمصر - والتي قال إنها للاستجمام والاطمئنان على أصدقائه - لتثير تكهنات وأزمات عدة، وتحدث توترا في الوسط الكروي، كان آخرها في مداخلة هاتفية مع إذاعة "الشباب والرياضة"، عندما أغلق سماعة الهاتف في وجه مقدمي البرنامج عثمان أباظة وهاني حتحوت، عندما سألاه عن إمكانية عودته لتدريب الأهلي، حيث نفى الأمر، ولكن أباظة سأله عن موعد مغادرته القاهرة، فأجابه: "الجمعة المقبلة".

ليرد عليه المذيع - ممازحاً - بسؤال: "هل سيكون الوقت كافيا للتفاوض مع إدارة الأهلي؟!".. وهنا انفعل المدرب البرتغالي، ورد عليه بغضب: "أنت لا تصدقني .. أنت لا تصدقني .. هذا غباء" .. وأغلق سماعة الهاتف، وكأنه أبى إلا أن يذكّر الإعلام المصري بسنوات الهجوم عليه وإهانته.

وأكد عثمان أباظة المذيع بالشباب والرياضة أنه في غاية الدهشة من رد فعل المدرب البرتغالي، مشيرا إلى أنه كان يداعبه، ولكن يبدو أن السؤال جاء على موضع موجع.

وأضاف: "إذا كان الأهلي يريد تغيير مدربه فعليه بالتغيير، وليس من الطبيعي أن يعود جوزيه مرة أخرى .. ولكن على ما يبدو أن مجلس الإدارة يلاعب البدري بالمدرب البرتغالي كما يلاعبه البدري بالعرض الليبي لتدريب أهلي طرابلس.

وكان جوزيه فرض حالة من الغموض عندما زار النادي الأهلي والتقى رئيس النادي حسن حمدي، ونائبه محمود الخطيب، حتى أن كثيرين أكدوا أنه يبحث معهما إجراءات عودته لتدريب الفريق في الموسم المقبل، بعد أن ألمح المدير الفني الحالي حسام البدري إلى إمكانية رحيله مع نهاية الموسم.

وكشفت مصادر داخل النادي الأهلي لـ"العربية نت" أن جوزيه حصل على وعد من مجلس الإدارة خلال الاجتماع المثير بصرف مستحقاته المتأخرة وجهازه المعاون والتي تقدر بحوالي مليون جنيه مصري، سبق أن تأجل صرفها بسبب الظروف المادية الصعبة التي تمر بها الأندية المصرية بعد ثورة 25 يناير وتوقف النشاط الرياضي لما يقرب من العام بعد مذبحة بورسعيد في أول فبراير عام 2012 والتي راح ضحيتها 74 مشجعا من ألتراس الأهلي، حكم على بعض قاتليهم بالإعدام.

في المقابل وفي إطار إدراكه لعدم قدرة النادي ماليا على دفع راتب جوزيه ومعاونيه لم يبد حسام البدرى اهتماما بالاجتماع الذي تم بين المدرب البرتغالي ومجلس إدارة النادي، ولا حتى بالزيارة التي قام بها لحضور التدريب ومصافحة اللاعبين.

وقال إن علاقته بالأهلي رائعة، وأضاف: "إذا كنت سأتخذ قرار الرحيل بعد نهاية الموسم فسيكون نابعا من رؤيتي ودراستي للأمور، لأنه يهمني أن تتواصل عوامل النجاح وتحقيق البطولات".
وأوضح البدري في حديث مع الموقع الرسمي للنادي أنه تحدث مع جوزيه مشددا على أن هناك استياء من تعامل الإعلام بمفهوم خاطئ مع زيارته الخاصة لمصر.

وتابع: "حضوره للتدريب في إطار سياسة التواصل التي أعتبرها شيئا جيدا للغاية .. كما أنه هنأني على الفوز ببطولة إفريقيا معتبرا إياها إنجازا في إطار الظروف التي تمر بها البلاد".

فيما قال اللاعب حسام غالي بعد حواره مع المدرب البرتغالي على هامش اللقاء بالفريق والجهاز الفني إنه لا يتذكر الأزمة التي حدثت بينهما ويعتبرها ماضيا، مشددا على أن جوزيه قال له إنه لم ينتقده وإنما يقدم له النصيحة وهو بدوره يتقبلها.