من يحتاج مورينهو .. وعنده "هذا المجنون"؟!

جماهير سندرلاند ترحب بـ "المنقذ" على طريقتها

نشر في: آخر تحديث:

يبدو أن المدرب الايطالي دي كانيو الذي عُين مدربا لسندرلاند الإنجليزي قبل نحو ثلاثة أسابيع نجح في التحدي الذي تمثل في إنقاذ الفريق الإنجليزي من الهبوط، وذلك بابتعاده عن المنطقة الخطرة قبل أربع جولات من نهاية الدوري الإنجليزي.

وأثبت دي كانيو المعروف بـ"المدرب المجنون" قدرته التدريبية وتجاوز كل الحملات الإعلامية التي طالته منذ تعيينه مدربا لسندرلاند (القطط السوداء)، حين قاده للفوز في مباراتين من أصل ثلاثة خاضها الفريق تحت إشرافه، ليبتعد عن منطقة الخطر بفارق ست نقاط.


وعانى دي كانيو منذ تعيينه من اتهامات بانتمائه لشعارات سياسية فاشية، وهو الأمر الذي دفع نائب رئيس سندرلاند لإعلان استقالته من النادي، قبل أن يرد دي كانيو على ذلك في الملعب بانتصارات مهمة للفريق.


وتمكن سندرلاند تحت قيادة دي كانيو من الفوز على نيوكاسل بثلاثة أهداف نظيفة، في مباراة ديربي، قبل أن يحقق فوزا هاما على إيفرتون بهدف نظيف، ليرتفع رصيد الفريق إلى (37)نقطة، وبات قريبا من الابتعاد عن الهبوط حيث يكفيه أربع نقاط من أصل (12) ممكنة للبقاء في الدوري الممتاز هذا الموسم.


هذه الإنجازات التي حققها دي كانيو أدخلت البهجة والسعادة على نفوس جماهير سندرلاند التي كانت قبل مجيئه تندب حظها وتتخوف من هبوط محتمل لفريقها لدوري الدرجة الأولى.

وراحت جماهير سندرلاند إلى أبعد من ذلك حين تغنت في المدرجات بمدربها الجديد، ورفعت اللافتات الكبيرة المؤيدة له، ومن بين أبرز تلك اللافتات واحدة كُتب عليها: "من يحتاج مورينهو .. لدينا دي كانيو"، في إشارة منها لقدرات وإمكانيات مدربها الشاب التي قد تفوق على المدرب البرتغالي - بحسب وصفها -.


من جانبه، بدا دي كانيو أكثر تواضعا جراء الاتفاف الجماهيري الكثيف حوله، حين صرح بأنه لا يزال مدربا عاديا ولن يصل للقب البطل إلا في حالة وحيدة حين يتمكن من التتويج مع الفريق بكأس بطولة.


وأصر دي كانيو أيضا على ضرورة عدم تسميته بالبطل حتى لو أبقى الفريق في الدوري الممتاز، مؤكدا أنه يريد هذا اللقب في حال تحقيق إنجازات للفريق الموسم المقبل.


واحتفل المدرب الإيطالي مع لاعبيه بعد كل هدف يسجلونه، بحماس شديد، وبطرق مختلفة، وعقب فوزه على نيوكاسل، جلس دي كانيو على ركبتيه داخل المنطقة الفنية محتفلاً على طريقة مدرب ريال مدريد، البرتغالي جوزيه مورينهو، في حين اقترب من منطقة التماس في مباراة إيفرتون بعدما قفز قفزة كبيرة قبل أن يعانق لاعبي فريقه.


وعلق دي كانيو في أحد تصريحاته الصحافية على طريقة احتفاله بأنه مستعد لصرف كل أمواله لشراء ملابس جديدة إذا ما حصد فريقه ثلاث نقاط كل أسبوع.