.
.
.
.

جماهير "بيلباو" تستقبل"إنييستا"و"ألفيس" بسيل من الشتائم

نشر في: آخر تحديث:

تلقّى صانع ألعاب فريق برشلونة الإسباني أندرياس إنييستا، سيلاً من الشتائم خلال مباراة فريقه أمام أثلتيك بيلباو، البارحة، ضمن الأسبوع 33 من مسابقة الدوري الإسباني لكرة القدم.


ولَقِيَ اللاعب- الذي قاد منتخب إسبانيا للتتويج ببطولة كأس العالم الأخيرة التي أقيمت في جنوب إفريقيا- استقبالاً عدائياً في ملعب "سان ماميس"، معقل الفريق الباسكي، فور دخوله إلى أرضية الميدان بديلاً للمهاجم التشيلي أليكسيس سانشيز في الدقيقة 73 من عمر المباراة.


وكما جرت العادة خلال زيارات "إنييستا" الأخيرة لملعب" الكاتدرائية"، فقد تلقى "الرسام" وابلاً من صافرات الاستهجان من جماهير "بيلباو" الغاضبة، التي لم تنسَ ما فعله صاحب الهدف الأغلى في تاريخ الكرة الإسبانية، والذي منحها لقب كأس العالم لكرة القدم 2010؛ خلال لقاء سابق جمع الفريقين في ٢٥ سبتمبر 2010.


وتسبب متوسط ميدان فريق برشلونة في تلك المباراة بطرد مدافع أسود الباسك "فيرناندو أموريبييتا"، وهو الأمر الذي أثار حفيظة جمهور الفريق الباسكي، وخلق نفوراً منقطع النظير تجاه "إنييستا"، حيث اتهمت اللاعب بالتمويه والخداع.

ولم تختلف طريقة الاستقبال التي حظِي بها "إنييستا" عن الطريقة العدائية التي اُستقبل بها مدافع الفريق الكاتالوني، الدولي البرازيلي دانييل ألفيس، الذي نال هو الآخر نصيباً وافراً من الشتائم، على خلفية التحامه مع أحد لاعبي الفريق الباسكي.


وعلى النقيض تماماً، فقد حرصت جماهير"بيلباو" على استقبال مهاجم برشلونة واللاعب الأفضل في العالم، الأرجنتيني ليونيل ميسي، استقبالاً حافلاً يليق بإنجازاته الكبيرة، وذلك اعترافاً منها بأخلاق وتواضع هدّاف الدوري الإسباني.


وهتفت الجماهير الباسكية لـ"ميسي"عند دخوله أرضية الملعب بديلاً لزميله تشافي هيرنانديز، في لقطة تجسد مدى الحب الذي يكنه جمهور "بيلباو" للاعب الأفضل في العالم.


وأبى "ميسي" إلا أن يرد التحية لجمهور "بيلباو" العريض عندما أهداهم هدفاً أسطورياً- إن جاز التعبير- بعد أقل من 10 دقائق من دخوله أرضية "سان ماميس"، إذ تسلم كرة من خارج منطقة الجزاء، وانطلق مراوغاً مدافع تلو الآخر قبل أن يسدد ببراعته المعتادة في شباك الحارس ايرازوز، مسجلاً هدف التعادل لفريقه في المباراة التي انتهت بالتعادل الإيجابي 2-2.