.
.
.
.

بطولة آسيا: بـ"الخبرة".. الشباب والأهلي إلى ربع النهائي

بوريرام التايلاندي وسيول الكوري يلحقان بهما

نشر في: آخر تحديث:

لم يجد فريقا الشباب والأهلي "السعوديان" أي صعوبة في بلوغ الدور ربع النهائي.. بعدما قطعا نصف الطريق في مباريات الذهاب.. ونجحا بتأكيد حجزهما للدور الثاني في مباريات الإياب لدوري أبطال آسيا.


فعلى استاد الملك فهد الدولي بالعاصمة السعودية الرياض كرر الشباب فوزه على الغرافة 3 - صفر. دخل الغرافة اللقاء بضغط هجومي على مرمى الشباب لاسيما وأن مهمة الفريق صعبة كونه يحتاج إلى هدفين لضمان التأهل.. وبدأ أول تهديد فعلي للغرافة عن طريق متوسط ميدانه البرازيلي نيني الذي أطلق تسديدة من خارج منطقة الجزاء، نجح حارس الشباب وليد عبدالله في إبعادها إلى ركلة ركنية.. واعتمد الشبابيون على الهجمات المرتدة.. ولكن خطورة الغرافة كانت واضحة على مرمى الشباب من خلال اقترابهم أكثر وأكثر من مناطق الخطر الشبابية.. وهو ما استدركه الأخير ونجح بتنظيم هجمة مرتدة مميزة بدأها هدافه الأرجنتيني تيغالي ومررها لسعيد الدوسري الذي أعادها ليتغالي ليجد نفسه مواجهاً لمرمى قاسم برهان ويضع الكرة بهدوء على يسار حارس الغرافة. بعد الهدف ازدادت المهمة صعوبة على لاعبي الغرافة كون حصيلة فوزهم ارتفعت لثلاثة أهداف، وحاول لاعبو الغرافة الاعتماد على خبرة مهاجمهم الدولي الفرنسي السابق جبريل سيسيه الذي اخفق في أكثر من كرة وصلت له.



في الشوط الثاني وبعد مرور دقيقتين منه قتل الأرجنتيني تيغالي أحلام الغرافة بتسجيله الهدف الثاني بعد اختراقه لمنطقة العمق الغرفاوية وراوغ المدافع بلال محمد ووضع الكرة من فوق الحارس قاسم برهان لينهي آمال الغرافة الذي أكمل المباراة كتحصيل حاصل، لاسيما وأن الفريق يحتاج لأربعة أهداف في 40 دقيقة ليعلن تأهله.. وتحولت المباراة بأشبه للمناورة للاعبي الشباب الذين استحوذوا على الكرة إلى أن اختتم المهاجم البديل مهند عسيري مسلسل اهداف الشباب بتسجيله الهدف الثالث في الوقت بدل الضائع.

فوز سهل للأهلي على الجيش

وعلى استاد مدينة الملك عبدالعزيز بالشرائع نجح الأهلي "وصيف البطل" في أن يحقق الفوز على الجيش القطري الذي بدأ المباراة باندفاع هجومي نحو مرمى الأهلي بحثاً عن هدف يريح أعصاب لاعبيه الذين يعلمون صعوبة المهمة كونهم لم ينجحوا بالخروج بفوز على أرضهم في مباراة الذهاب التي انتهت بالتعادل 1-1.. ومع مرور "20" دقيقة بدأت تظهر خبرة الأهلي الذي اعتمد على المرتدات لاسيما في ظل غياب مهاجميه الأربعة البرازيلي فيكتور سيموس والعماني عماد الحوسني وبدر الخميّس للإصابة وعيسى المحياني الذي لم يشارك في لقاء الفريق السابق أمام النصر في كأس الملك لظروفه الخاصة.. ونجح الأهلي في الدقيقة "24" من خطف الهدف الاول عن طريق متوسط ميدانه البرازيلي برونو سيزار.. اتبعه هدف ثانٍ في الدقيقة "37" عن طريق نجمه الشاب مصطفى بصاص الذي أطلق تسديدة قوية من على مشارف منطقة الجزاء لتسكن الشباك.. بعد الهدف بدت مهمة الجيش شبه مستحيلة لاسيما وأن الأهلي واصل نهجه بالتنظيم الدفاعي واللعب على المرتدات السريعة التي ارهقت دفاع الجيش.

في الشوط الثاني دخل الجيش المباراة واليأس بدا ظاهراً على وجوه لاعبيه الذين واصلوا استحواذهم على الكرة.. لاسيما بعد أن حصل الأهلي على ركلة جزاء في الدقيقة "49".. ولكن رفض حارس الجيش ان يخرج فريقه خاسراً بالثلاثة بعدما تصدى لتسديدة البرازيلي برونو سيزار....وحاول لاعبو الجيش أن تكون ركلة الجزاء حافزا لهم ولكن استمرت المباراة بنفس الطريقة استحواذ غير فعال من الجيش.. وسرعان ماتتحول لمرتدة خطيرة.. وبدأ الأهلي يميل لتبطئ وتيرة اللعب كون الفريق تنتظره مواجهة هامة أمام الشباب السبت المقبل في إياب الدور نصف النهائي لكأس الأبطال السعودي.. وبعد مرور 25 دقيقة انتقلت السيطرة الميدانية لفريق الاهلي الذي لاحت له فرصة محققة لبصاص قبل أن يتمكن مدافع الجيش من ابعادها إلى خارج الملعب.. وحاول الجيش في أخر عشر دقائق من البحث عن بصيص أمل يعيد التفاؤل مجدداً للاعبيه ولكن اصطدمت أحلامهم بدفاع قوي من الاهلي الذين نجحوا في إنهاء المباراة وشباكهم نظيفة.



فرق الشرق



تأهل فريق بوريرام يونايتد التايلاندي إلى دور الثمانية لدوري أبطال آسيا لكرة القدم، بعدما تعادل مع مضيفه بونيودكور الأوزبكي سلبيا، اليوم الثلاثاء، ضمن إياب دور الستة عشر للبطولة.

وانتهت مباراة الذهاب بفوز بوريرام يونايتد 2-1 الثلاثاء الماضي ليتفوق الفريق في مجموع لقاءي الذهاب والإياب ويعبر إلى دور الثمانية.

كما تأهل فريق سول الكوري الجنوبي إلى دور الثمانية بعد فوزه على ضيفه بكين جوان الصيني 3/1.

وتقدم بكين جوان بهدف عن طريق فريدريك كانوتيه ثم رد سيول بثلاثة أهداف عن طريق اديلسون دوس سانتوس ويون ايل لوك وكوه ميونغ جين.

وانتهت مباراة الذهاب بين الفريقين بالتعادل السلبي الثلاثاء الماضي ليتفوق سيول 3-1 في مجموع اللقاءين.