.
.
.
.

كأس الأبطال: الفتح.. يسعى لـ"رد اعتباره" أمام الاتحاد

في أولى مباراتي إياب الدور النصف نهائي

نشر في: آخر تحديث:

يحاول الفريق الأول لكرة القدم بنادي الفتح تجاوز خطر الخروج من منافسات كأس خادم الحرمين الشريفين للأندية الابطال، عندما يستضيف الجمعة الاتحاد في أولى مباراتي إياب الدور النصف نهائي.. على أن تلعب المباراة الثانية التي ستجمع الشباب بالأهلي في الرياض السبت.


والمباراة اختبارا حقيقيا لبطل دوري زين السعودي للمحترفين وتأكيدا لأحقيته بالقلب. وكان الفتح خسر مباراة الذهاب 2-صفر في مكة المكرمة وهو حال الشباب مع الأهلي.


وسيكون الفتح مطالبا أن يدافع عن كبريائه وإسكات الأصوات التي تعالت لتقول إنه فاز بالدوري في غفلة من الكبار الذين اعتادوا على الفوز بها.. وسيتسلح بطل الدوري هذه المرة بهدافه الخطير الكونغولي دوريس سالمو، والذي غاب عن مباراة الذهاب بداعي الإصابة وبدأ اللاعب التدريبات مع الفريق في الأيام الماضية بعد أن ترك غيابه أثراً واضحا على فريقه في مباراة الذهاب.


ومن المتوقع ان يحافظ التونسي فتحي الجبال المدير الفني للفريق على باقي تشكيلته الأساسية والتي من بينها الحارس المتألق عبد الله العويشير، المدافعان سيسكو والنخلي، بالإضافة إلى صانع الألعاب الداهية البرازيلي ألتون جوزيه ومعه حمدان الحمدان وحسين المقهوي.
وسيكون على الجبال إيجاد وسيلة للوصول إلى مرمى الاتحاد بعد أن أعلن الإسباني بينات مدرب اتحاد جدة عقب مباراة الذهاب أنه نجح في تحقيق الفوز بعد أن ضيق المساحات على لاعبي الفتح في الشق الهجومي.


في المقابل من المتوقع أن يعود إلى تشكيلة الاتحاد الشابة- المهاجم نايف هزازي المُبعد بقرار فني من المدرب لتعويض غياب مختار فلاتة بسبب الإصابة.. وربما يفضل بينات الاحتفاظ بهزازي إلى جواره على دكة البدلاء، على أن يكون المهاجم الشاب عبدالرحمن الغامدي، اللاعب الذي سينزل لأرض الملعب أولا.. كما سيغيب عن الاتحاد لاعب الارتكاز الكاميروني مودست إمبامي الموقف لنيله بطاقتين صفراويين وقد يعوضه المدرب بمحمد أبوسبعان.
وعلى الأرجح سيكون الاتحاد أكثر تحفظا في الهجوم، خاصة وأنه سينزل للمباراة وهو متقدم بهدفين وسيركز أكثر على وسط الملعب وقد يبحث عن هدف يقضي به على أحلام الفتح في المباراة.


وبدأ الاتحاديون أكثر ثقة في أنفسهم بعد فوزهم المهم في مكة المكرمة.. وقال قائد الفريق أسامه المولد قبل المباراة: "سنواصل الإقلاع في الهيلوكوبتر حتى النهاية الذهبية".. وتابع: "خروجنا من مباراة الذهاب امام الفتح منتصرين امر مهم في ذهاب الدور نصف النهائي للأبطال، ولكن هذا لا يجعلنا أن ننسى أن هناك شوطا ثاني صعبا لابد أن نعد العدة له وذلك بتكاتف الجمهور".


كما قال المهاجم الشاب عبدالرحمن الغامدي: "لا يوجد خوف على شباب الاتحاد ما دام لاعبو الخبرة امثال كريري واسامة والفريدي موجودين وهم داعمون للشباب".


من جانبه لم يكن مدرب الفتح فتحي الجبال يائسا حتى وهو يتأخر بهدفين.. وقال قبل المباراة: "لم تحسم الأمور بعد لمعرفة الفريق المتأهل، أكيد باقي هناك شوط ثان في الأحساء ".. وأضاف: "نحن مستعدون لمباراة الإياب وبإذن الله قادرون على تعويض ما فات".. فيما قال قائد الفتح حمدان الحمدان :"خسرنا شوطا وتبقى لنا شوط آخر بين أرضنا وجمهورنا".. وتابع: "نحن فضلنا الخروج بأقل الخسائر وفي الإياب سنعوض واقول لهم الوعد في الأحساء".