.
.
.
.

"رأس"عسيري.. ينقل الشباب لـ"نهائي" الأبطال

حول خسارة الذهاب إلى فوز في الإياب

نشر في: آخر تحديث:

تأهل الشباب إلى نهائي كأس الأبطال السعودي، بعد فوزه على ضيفه الأهلي 2 – صفر في إياب الدور نصف النهائي للمسابقة.

ونجح الشباب "بطل أول نسختين للمسابقة" في قلب الطاولة في وجه الأهلي الذي فاز في مباراة الذهاب 1- صفر، السبت الماضي، في مكة المكرمة ليتأهل للنهائي للمرة الثالثة في تاريخه أمام نفس الفريق الاتحاد الذي خسر اللقب من الشباب في موسمي 2008 و2009.

وبدأ الشباب المباراة بهجوم مكثف على مرمى الأهلي بالرغم من جلوس هدافيه على دكة البدلاء الأرجنتيني تيغالي وناصر الشمراني.. إلا أن مدرب الشباب اعتمد على المهاجم مهند عسيري الذي لم يخيب ظن مدربه ونجح في تسجيل الهدف الأول للشباب برأسية مميزة في الدقيقة "22"، بعد الهدف واصل الشباب ضغطه وأبى مهند عسيري إلا أن يقدم مكافأة مشاركته أساسي لمدربه بتسجيله الهدف الثاني بنفس طريقة الهدف الأول في الدقيقة "34".. بعد الهدف حاول الأهلي تسجيل هدف قبل نهاية الشوط الأول إلا أن دفاع الشباب وحارسه نجحا في المحافظة على شباكهم.

في الشوط الثاني تحسن أداء الأهلي وضغط على مرمى الشباب الذي اعتمد على الهجمات المرتدة.. وأضاع برونو سيزار هدفاً محققاً للأهلي.. قبل أن يرد الشباب بهجمة مرتدة عن طريق متوسط ميدانه البرازيلي كماتشو الذي مرر كرة مميزة لسعيد الدوسري وهو مواجه لمرمى الحارس ياسر المسيليم إلا أنه أخفق بترجمتها في الشباك، عاد الشباب مرة أخرى عن طريق هجمة مرتدة أخرى وصلت أيضاً لكماتشو الذي مررها بدوره للبرازيلي مينيغازو الذي سددها خارج الخشبات الثلاث..

بعدها أجرى مدرب الشباب تغييراً اضطرارياً بدخول هدافه تيغالي بديلاً للمصاب مهند عسيري، رد عليه مدرب الأهلي بتغييرين بدخول العائدين من الإصابة بدر الخميّس وعيسى المحياني اللذين لم ينجحا في منح فريقهما هدف التأهل، وفي الوقت بدل الضائع أهدر مصطفى بصاص هدفاً محققاً للأهلي بعد انفراده بالحارس وليد عبدالله ليضع الكرة خارج مرمى الشباب.