الحرف الجاد في رسم تضاريس الاتحاد !!

أحمد العرفج
أحمد العرفج
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

هَكَذا هو الاتّحاد؛ يُولد مِن رَحِم المُعَانَاة، ويَصنع المُفاجآت، ويَتبدَّل ويُجدِّد شَبَابه بشَبابه، ويُسعد أصحَابه بأصحَابه، ويُفرح أحبَابه بأحبَابه، لَعب في ذَلك المسَاء، ولَم يَملك مِن البطُولَة إلَّا أمَل تَحقيقها، فحَقَّقها بقوّة الإصرَار، وإصرَار القوّة..!
إنَّه الاتّحاد، ذَلك الذي بَنى مَع جمهُورهِ وأحبَابهِ وأعضَائهِ عَلاقة حُبّ تَبادليّة، بحَيثُ يُعطِي الاتّحاد جَماهيره "الفَرح"، وهُم يُعطونه الدَّعم والتَّكاتُف والتَّعاضُد.. وبذَلك يَكون اسماً عَلى مُسمَّى.. ومَن مِنَّا لا يُحب أن يَتَّحد مَع مَحبوبهِ ومَعشوقهِ، ويَحلُّ في قَلبه، ولا عَجب في ذَلك، فأجمَل كُتُب العُشَّاق؛ هو ذَلك الكِتَاب التُّراثِي الذي يَحمل عنوَان: "الحلول والاتّحاد"..!
إنَّه الاتّحاد، ذَلك الذي تَبدَّل في غضُون شَهرين أو أقَل، وخَلَعَ جلد النّمر الكَبير؛ لتَلبس النّمور الصَّغيرة جلُودها المطرَّزة بالأمَل وبَشَائر المُستَقبل..!
عَادةً تَأخُذ الفرَق عَشرَات السَّنوَات؛ لتَبني فَريقاً مِثل مَا نُشاهده في مَشهدنا الرِّيَاضي الآن، ولَكن الاتّحاد -والمُلك لله- بدَّل أورَاق الخَريف الصَّفراء برَبيعٍ كُروي أصفَر؛ يُخالطه السَّوَاد، مَتَى مَا رَأيتَه قُلت: "عيني عَليك بَاردة"..!
حَسناً.. مَاذا بَقي؟!
بَقي القَول: عِندَما كَتَبْتُ هَذا المَقال، بَحثتُ عن اسم يَليق بهَذا الأصفَر، فوَجدتُه مِثل الأسَد، لَه مِئَات الأسمَاء، فهو نَادي الشَّعب، ونَادي الوَطن، والعَميد، والنّمور... إلَى آخَر هَذه الأسمَاء، التي تَتسَابَق في سَاحة الجَمَال، لتُعانق الاتّحاد "فريق الكَادحين، والمُتْعَبين، والمُنتظرين، والبَاحثين عَلى رَصيف الحيَاة عَن أمَل؛ لا يَكتبه ولا يَبثّه ولا يَزرعه إلَّا فَريق الاتّحاد..!
وأخيرًا.. نُبارك للوَطن "الكَبير" هَذا الفَريق "الكَبير"، الذي أصبَح بشَبابهِ الصِّغَار "الكِبَار"، عِمَاد وأمَل الكُرَة السّعوديّة، ونُبارك للجمهُور العَريض؛ هَذه البطُولَة الغَالية والمُحبَّبة إلَى نَفسهِ.. ومِن نَجاحٍ إلَى نَجَاح..!!!
نقلاً عن "المدينة" السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.