.
.
.
.

فضيحة "التلاعب" بالمباريات.. تهز الدوري الإسباني

بعد اعتراف رؤساء أندية ولاعبين ومدربين

نشر في: آخر تحديث:

نشرت صحيفة "ماركا" الإسبانية تفاصيل جديدة في قضية التلاعب بمباريات الدوري الإسباني لهذا الموسم، بعد تكهنات صحفية بالتلاعب بمباراة ديبورتيفو لاكرونا و ليفانتي الإسبانيين في الجولات الاخيرة من "الليغا" حيث فتحت المباراة ذاتها مجالا كبيرا للشك في الأوساط الرياضية الإسبانية حول صحة أخبار التلاعب بالمباريات.

ونشرت الصحيفة الإسبانية اليوم تصريحات موثقة لبعض المدربين ورؤساء الأندية واللاعبين اعترفوا فيها بالتلاعب بمباريات الدوري الإسباني للدرجة الأولي والدرجة الثانية.

وبدأت الصحيفة نشرها لتسجيلات الرؤساء حيث قال رئيس أحد أندية الدرجة الأولى" كان هناك في رايو محاولات للاتصال بأحد لاعبي رايو فالكيانو من قبل أحد المبعوثين من فريق ريال مايوركا.. لكن اللاعب أخبر مدربه علي الفور وبدوره كتم المدرب والنادي الموضوع, لكنني لن أصمت" وأكدت الصحيفة أن اللاعب هو ظهير أيسر فريق رايو فالكيانو جوزيه مانويل كاسادو, فيما اكد رئيس أحد الأندية الكبري في الدرجة الثانية قضية التلاعب قائلا: "هناك بعض الفرق عرضت علينا ان يخسروا امامنا لكن بطريقة غير مباشرة بالطبع".

ونقلت "ماركا" تصريح لأحد مدربي الدرجة الأولي بقوله: "ترددت طويلا قبل أن أضع لاعبا في التشكيل، لأنني لم أكن أعرف ما إذا كان قد تم شراؤه أم لا, يمكن ألا تكون واثقا في نصف القائمة، ولكن إذا استبعدت هؤلاء الذين تشك فيهم وأشركت لاعبين شباب فإنهم سيوجهون إليك الاتهامات أنك لا تريد الفوز". وكشف المدرب ذاته عن التقنية التي يتبعها المتلاعبون بقوله: "دائما يشترون المدافع أو حارس المرمي ويشترون المهاجم فقط في حالة أنه مهاجم من طراز رفيع".

ونقلت الصحيفة عن لاعب في أحد الفرق قوله: "قبل مباراتنا أمام ليفانتي، تحدث الينا المدرب في المحاضرة التي تسبق المباراة وقال باللفظ: سنلعب بقوة وننافس ونحرز أهدافا، هذا ما نهدف إليه.. إذا أحرزنا هدفا، فإنهم سيحرزون هدف التعادل، إذا أحرزوا هدفا فإننا سنتعادل، إذا جاءت الدقيقة 85 والمباراة متعادلة، فسوف نتوقّف" وانتهت المباراة بالفعل بالتعادل السلبي بين الفريقين وأكمل اللاعب بقوله.. "وأكد المدير الفني علينا ألا نتظاهر طوال المباراة بأننا نعلم النتيجة".

ويبدو ان القارة العجوز في طريقها لمعرفة فضيحة جديدة بالتلاعب بالمباريات بعد فضيحة"الكالشيوبولي" في ايطاليا والتي هبط علي اثرها نادي يوفنتوس الايطالي الي الدرجة الثانية و تم سحب اللقب منه فيما تم اكتشاف التلاعب في ألمانيا منذ عدة اسابيع.

اعتراف

واعترف احد لاعبي فريق خيريز الذي يلعب في دوري الدرجة الثانية بتأكيده بأنه تلقى مكالمة قبل مباراة قرطبة بقوله:"نعم لقد حدثوني وقالوا هل انت مستعد لفعل ذلك(يقصد أن يغش في المباراة) فأجبت بلا ,لم أعلم اذا كان مدرب يحدثني ام لاعب أم رئيس ناد. فقط سألوني بكل وضوح هل أنت مستعد لفعل ذلك في وقت محدد في المباراة؟ فأجبت: بلا . وانقطع الاتصال علي الفور".

ويضيف: "الفريق شكرني علي ردة فعلي علي الرغم من عدم علمنا مصدر الاتصال او هل هي مزحة أو شخص ما يريد ان يشوه سمعة فريق قرطبة".


ويؤكد اللاعب أن ردة الفعل في هذه الموضوع تختلف من شخص الى آخر بقوله: "هذا يعتمد علي كل شخص اولا و اخيرا,بالنسبة لي هذه الأموال لن استطيع الاستمتاع بها, بالنسبة لي ليس كل شيء له ثمن, لكن كفريق فنحن متحدون".