.
.
.
.

من سرق أموال الاتحاد ؟

أحمد الشمراني

نشر في: آخر تحديث:

من يفتش أدراج الأندية للقبض على حقيقة فساد مالي نسمع به ولم نره، هل هناك إدارة في رعاية الشباب قادرة على مراجعة حسابات الأندية وقوائمها المالية ؟..
أسئلة ما فتئنا في طرحها مرة اجتهادا من الإعلام ومرات من خلال إدارة استقالت وأخرى نصبت ..
في الأندية قراصنة يأتون بدافع الحب ويرحلون بعد أن يكبدوا أنديتهم ديونا تسمى عرفا إرثا ثقيلا، وفي روايات أخرى ديونا معدومة، وفي كل المسميات هروب من مواجهة الحقيقة ..
أذكر جيدا وأتذكر أن رعاية الشباب أصدرت قرارا يقضي بعدم مغادرة أي إدارة ناد إلا بعد أن تسلم الإدارة القادمة النادي بدون ديون ..
لكن هذا القرار لم يفعل وتم حفظه كما تم حفظ قرارات أخرى في الأدراج ..
المؤلم أن ثمة رؤساء أنديه يأتون للأندية مصحوبين بزفة إعلامية فيها الحب والولاء والعشق قاسم مشترك في أحاديثهم الإعلامية لكن قبل مغادرة كرسي الرئاسة يسحب ما تبقى من مال في النادي بحجة أنه أدان النادي بمبلغ وقدره ..
أمثال هؤلاء وهم كثر لا يجدون من يقول لهم لا أو كلا، لاسيما وأن الرقابة من رعاية الشباب شبه معدومة بل معدومة وهذا ما يغري على تجاوز بعض الرؤساء على مال الأنديه وإدخالها نفقا آخر من الفلس والضياع ..
ناد بحجم الاتحاد مداخيله بالملايين، لماذا تفرد عن غيره من الأندية الكبيرة بمطالبات مالية من موسم إلى آخر !..
أين ملايين الرعاية وملايين الاحتراف ودخل المباريات والنقل التلفزيوني ؟
لماذا كل موسم يأتي للاتحاد وقوائم ديونه تتضاعف والشكاوى التي تطارده محليا وخارجيا تكبر !
والمشكلة أن هذه الديون يتضرر منها النادي وليس الأشخاص الذين يأخذون من النادي ما يريدون من وجاهة اجتماعية ويتركون لمن يأتي الصراع مع الديون حسب قدرته ..
أتحدث هنا عن إدارات متعاقبة وليس إدارة محددة ..
السؤال إلى متى والاتحاد غارق في مشاكل وقوائم مالية لم يجرؤ أحد على تفكيك أسرارها !
ومثل الاتحاد أندية أخرى تبيع عقود لاعبيها بملايين ولا نرى لهذه الملايين أي أثر على مسيرة النادي !
الوحدة والقادسية والاتفاق لو قمنا بحسبة بسيطة سنجد أن مداخيلها من بيع عقود اللاعبين ملايين تفوق ملايين أندية الضخ المالي، لكن أين تذهب .. الله أعلم !
هنا لا أشكك في الذمم ولا أتهم أحدا لكن أسأل فقط أين الدور الرقابي لرعاية الشباب التي اكتفت بفرجة مجانية على هذا العبث، وإن استفزها الإعلام ترسل لجنة تقصي الحقائق من باب ذر الرماد في العيون !
أتمنى من رعاية الشباب أن تمنح لجنة أو هيئة الفساد فرصة لاقتحام الأندية لعل وعسى توقف هذا الهدر المالي ..
أقول أتمنى فقط.

نقلا عن "عكاظ" السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.