.
.
.
.

مدرب يهدد لاعبيه بالعقاب.. إذا زادت أوزانهم

نشر في: آخر تحديث:

واصل المدرب الإيطالي باولو دي كانيو، الذي يشرف حالياً على فريق سندرلاند الإنجليزي، قراراته الغريبة، وقرر هذه المرة فرض غرامات مالية قاسية على لاعبيه في حال زيادة أوزانهم خلال فترة الإجازة التي أعقبت انتهاء الدوري الممتاز.

وقال دي كانيو إنه سيعمل على قياس أوزان جميع لاعبيه حين عودتهم لتدريبات الفريق استعداداً للموسم المقبل، ولن يتوانى في معاقبة أي لاعب يثبت حدوث زيادة في وزنه بواقع أكثر من 2 كليو غرام.

وأشار المدرب الإيطالي إلى أنه أخبر لاعبيه بالقواعد الجديدة التي سيتبعها مع الفريق الذي نجا من الهبوط لدوري الدرجة الأولى، مشدداً على وجوب الالتزام التام بتعليماته، والعودة بكامل اللياقة البدنية للاستعداد للموسم الجديد.

وأكد دي كانيو أن لاعبيه يعتبرون بمثابة موظفين في النادي وعليهم الحفاظ على أوزانهم من أجل الاستفادة من التدريبات المكثفة التي سيخوضها الفريق خلال الفترة المقبلة والتي ستكون بواقع ثلاثة تدريبات يومياً، وتساءل: "كيف للاعب محترف أن يعود من إجازة قصيرة نسبياً وقد وضع سبعة كيو غرامات جديدة على كتفيه؟!".

ويبدو أن المدرب الإيطالي غريب الأطوار مقتنع بأنه سيواجه مشاكل مع لاعبيه بخصوص الوزن، ومن أجل ذلك قرر اقامة معسكر تدريبي لمدة اسبوعين خلال الشهر المقبل في إيطاليا، سيتم خلاله تطبيق قواعده الخاصة بصرامة شديدة مع اللاعبين.

وتعرض دي كانيو مؤخراً لانتقادات حادة من أحد لاعبي سندرلاند وهو تيتوس برامبل الذي قال إن المدرب الإيطالي "شخص غريب يحتاج الى تعلم الكثير عن مهام وظيفته"، مشيراً إلى أنه يوبخ اللاعبين في وسائل الاعلام ولا يتحدث معهم وجها لوجه.

وأضاف برامبل الذي ترك النادي عقب نهاية الموسم إن دي كانيو يرتكب اخطاء كبيرة ويخاطر بخسارة تأييد لاعبيه، وتابع: "لم يسبق لي اللعب تحت قيادة شخص مثله، حيث تعاملت مع مجموعة من أفضل المدربين في العالم على مدار مسيرتي.. هو يعتقد أنه يعرف كل شيء لكن فعلياً أمامه الكثير ليتعلمه".

وتولى دي كانيو تدريب سندرلاند في فبراير وسط عاصفة من الجدل بشأن آرائه السياسية وسط اتهامات له بالفاشية وإعلانه قبل سنوات اعجابه بالديكتاتور الإيطالي بينتو موسوليني، لكنه نفى لاحقاً أي علاقة له بالسياسة, وقال اللغط حول تعيينه مدرباً للفريق الإنجليزي "هراء ومثير للشفقة".