.
.
.
.

اتهامات للمنتخب العراقي للشباب بالتلاعب في سن لاعبيه

نشر في: آخر تحديث:

ذكرت صحيفة "كانشايينا" الإلكترونية الأرجنتينية أن المنتخب العراقي للشباب والمشارك في نهائيات كأس العالم المقامة حاليا في تركيا، قام بالتلاعب في أعمار لاعبين في الفريق هما حارس المرمى العراقي محمد حميد والمهاجم مهند عبد الرحيم.

وأكدت الصحيفة أن حارس مرمى المنتخب العراقي لديه 30 عاما، فيما سجله المنتخب العراقي للشباب على أنه من مواليد عام 1993 أي يبلغ من العمر 20 عاما فقط, فيما علق المدير الفني للمنتخب العراقي للشباب حكيم شاكر على الواقعة قائلا: "لا يهمنا كل هذه الحكايات, سمعت من قبل عن مثل هذه التقارير عن بعض الفرق الأخرى, وأنا أثق في فريقي".

يذكر أن المنتخب التشيلي الذي لعب في نفس المجموعة التي يتواجد فيها المنتخب العراقي قد اشتكى من أن المنتخب العراقي لديه لاعبين تجاوزوا السن المحدد للبطولة، وذلك بعد الخسارة التي مني بها المنتخب التشيلي من نظيره العراقي في دور المجموعات.

وقد يفتح التقرير الذي أوردته الصحيفة الأرجنتينية مجالا كبيرا للشك في أعمار جميع لاعبي المنتخبات، وهو بدوره ما يستدعي تدخل "فيفا" لمعرفة صحة التقرير من عدمه, وفي حالة ثبوت ما أوردته الصحيفة فستكون العواقب وخيمة على المنتخب العراقي الذي خرج من دور نصف النهائي أمس بخسارته أمام المنتخب الأوروغواياني بنتيجة 7-6 بركلات الترجيح، بعدما انتهى الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل الإيجابي 1-1.