.
.
.
.

ياسر وين رايح؟

تركي العواد

نشر في: آخر تحديث:

وقعت ان يكون الموسم الذي سيبدأ بعد شهر من اليوم استثنائيا لقائد الهلال ياسر القحطاني. ولكن الامور كعادتها لا تسير حسب التوقعات ولا الاماني. فالبداية لا تبشر بخير بالنسبة لياسر الذي تعرض لإصابة ستحرمه على الاقل من لعب اول مباريات الموسم. اعرف ان الاصابات ليست من اختيار اللاعب واعرف ان ياسر يتمنى ان يلعب كل مباريات الموسم. ولكن كثرة اصابات ياسر تثير القلق والتساؤلات. فالموسم الماضي افتقد الهلال والمنتخب ياسر في مباريات مهمة وحاسمة بسبب الاصابة المتكررة. حتى المباريات التي شارك فيها ياسر لم يكن جاهزا بالشكل المطلوب مما قلل من حظوظ الهلال في تحقيق نتائج مرضية لجماهيره. ما يصعب الامور على ياسر اضافة لكثرة اصاباته هو وجود يوسف السالم وناصر الشمراني في الفريق هذا الموسم. اجزم بان يوسف وناصر سيقاتلان بشراسة للفوز بقلب وعقل سامي الجابر من المباراة الاولى. مما يعني ان فرص مشاركة ياسر ستكون اقل من الموسم الماضي الذي كان فيه ياسر بدون منافس حقيقي في مركز راس الحربة. فياسر وهو مصاب افضل بمراحل من سعد الحارثي والكوري يو. ياسر بحاجة لبذل مجهود غير عادي إذا ما اراد ان يحجز مكانه في التشكيلة الاساسية للفريق. يجب ان يهتم بنفسه اكثر من أي وقت مضى. و يجب ان لا يشارك مع الفريق ما لم يكن في كامل لياقته وصحته. الجماهير الهلالية عاشقة لياسر وتريده ان يعود مؤثرا كما كان, ولكن الجماهير الهلالية لا تهتف باسم لاعب وهو يقضي في غرفة العلاج اكثر مما يقضي في الملعب. ياسر اجلس مع نفسك ولو لدقائق وابحث عن اصل المشكلة ربما تكون ابسط مما تتوقع.

نقلاً عن "الرياضية" السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.