.
.
.
.

رئيس الاتحاد الكولومبي يحاول سرقة ميدالية ذهبية

اصطادته الكاميرا أثناء تتويج بطل ليبرتادويس

نشر في: آخر تحديث:

فضحت كاميرات التصوير أمر رئيس الاتحاد الكولومبي لكرة القدم، لويس بيدويا، حين سلطت عدساتها صوبه وهو يحاول سرقة ميدالية ذهبية أثناء مراسم تتويج فريق أتليتكو مينيرو البرازيلي بكأس أندية قارة أميركا الجنوبية المعروفة بـ"كأس ليبرتادويس".

وفي الوقت الذي كان فيه يصعد لاعبو الفريق البرازيلي لتسلم ميدالياتهم الذهبية بعد تتويجهم باللقب الأميركي، حاول رئيس الاتحاد الكولومبي وضع ميدالية ذهبية في جيبه، حيث كان يتوارى عن الحضور بمحاولة إخفاء الميدالية تمهيداً لوضعها في جيبه.

وبينما كاد بيدويا وضع الميدالية في جيبه، لاحظ أحد المنظمين الذي كان يقف خلف الضيوف، ما يقوم به رئيس الاتحاد الكولومبي، ما وضع الأخير في حرج ليسرع في إخراج الميدالية وكأنه يهم بتسليمها لأحد اللاعبين.

وحظي مقطع محاولة سرقة رئيس الاتحاد الكولومبي المنشور على موقع "يوتيوب" بمشاهدات عالية، وبالعديد من التعليقات الساخرة حول هذه الخطوة الطريفة والغريبة في آن واحد من قبل بيدويا الذي يترأس الاتحاد الكولومبي منذ العام 2006.

وكان بيدويا من ضمن الشخصيات الرئيسية التي تقوم بتسليم الكؤوس والميداليات في نهائي كأس ليبرتادوريس لكرة القدم الذي توج بلقبه الفريق البرازيلي بعدما تغلب بركلات الترجيح 4-3 على ضيفه أوليمبيا من باراغواي.