.
.
.
.

أسود الرافدين يبحثون عن بديل لملاعب الإمارات

ثلاثة خيارات أمام مباراة العراق والسعودية في تصفيات كأس آسيا

نشر في: آخر تحديث:

أين يلعب العراق مباراته القادمة أمام السعودية ضمن تصفيات كأس آسيا؟ سؤال مازالت إجابته داخل أروقة الاتحاد العراقي الذي فوجئ من الاتحاد الإماراتي باعتذار رسمي عن إقامة مباراة العراق السعودية المقرر إقامتها في الخامس عشر من أكتوبر القادم بسبب تنظيم الإمارات بطولة كأس العالم للناشئين والتي تنطلق في 17 من أكتوبر وحتى 8 من نوفمبر القادم، مما يتعارض مع مباراة العراق. بطولة ستتسلم اللجنة المنظمة للبطولة معظم الملاعب، وتقسمها بين مجاميع المنتخبات المشاركة في البطولة مما لا يمكن الاتحاد الآسيوي تنظيم المباراة على الملاعب العراقية التي سيستضيف العراق المنتخب السعودي، بحسب نعيم صدام عضو اتحاد العراقي لكرة القدم.

كما أكد صدام لـ"العربية.نت" أن الاتحاد فاتح ثلاثة اتحادات كروية مجاورة للعراق هي الكويت وإيران والأردن بخصوص استضافة مباراة العراق والسعودية التي عدها الاتحاد مهمة بعد أن أهدر نقاط لقائه أمام الصين بعد أن حظي بفوز صعب أمام إندونيسيا، محاولاً أن يكيف كل الظروف لكسب نقاط المباراة على متصدر المجموعة الثالثة، مستعيناً بالجمهور ومكان إقامة المباراة ليعزز مكانه في ترتيب فرق المجموعة.

سعي الاتحاد يتجه صوب إيران وتحديداً إلى ملعب مدينة الغدير في الأهواز والذي يتسع لخمسين ألف متفرج والقريب من مدينة ميسان العراقية بمسافة لا تزيد على سبعين كيلومتراً، مما يتيح تواجد الجماهير العراقية، بحسب كامل صغير، عضو اتحاد الكرة العراقي الذي أكد أن اتحاده حر في اختيار أي ملعب يجده ملائماً لكسب نقاط المباراة ووصول أكبر عدد من الجماهير المؤازرة لأسود الرافدين في مشواره الآسيوي والتي حرمت من متعة متابعة مباريات منتخبه على ملعب الشعب العراقي.