.
.
.
.

مورينيو وجوارديولا.. وجهاً لوجه في "السوبر"

من خلال لقاء تشيلسي وبايرن في النهائي الأوروبي

نشر في: آخر تحديث:

سيكون البرتغالي جوزيه مورينيو، المدير الفني لتشيلسي الإنجليزي، على موعد مع مواجهة جديدة مع نظيره الإسباني جوسيب جوارديولا، مدرب بايرن ميونيخ الألماني حينما يلتقي فريقاهما غداً الجمعة بالعاصمة التشيكية براغ في بطولة كأس السوبر الأوروبي.

ورغم عدم تواجد كلا المدربين في المواجهة الأخيرة بين الفريقين في نهائي دوري أبطال أوروبا عام 2012 والذي حسمه تشيلسي لمصلحته بركلات الترجيح، إضافة إلى عدم مشاركتهما في تتويج بايرن ميونيخ بلقب دوري الأبطال، وكذلك فوز تشيلسي ببطولة الدوري الأوروبي في الموسم الماضي، فإن وجودهما غداً سيضيف نكهة خاصة للقاء.

وشهدت الفترة ما بين عامي 2010 و2012 العديد من الصراعات المحتدمة بين جوارديولا ومورينيو حينما كانا يدربان فريقي برشلونة وريال مدريد على الترتيب، وكان جوارديولا له اليد الطولى بعد فوزه بـ14 لقباً مع برشلونة خلال فترة تدريبه للفريق الكتالوني والتي استمرت منذ عام 2008 وحتى عام 2012.

وانتقل جوارديولا الآن لتدريب بايرن ميونيخ وأمامه عمل شاق بعد نجاح مدرب الفريق السابق يوب هاينكس في قيادة بايرن لتحقيق الثلاثية التاريخية في الموسم الماضي بالفوز بدوري الأبطال وكأس ألمانيا والدوري الألماني لأول مرة في تاريخ الفريق.

ونقلت صحيفة "بيلد آم سونتاغ" الألمانية، إعراب مورينيو عن شكوكه عما إذا كان بايرن يستطيع الحفاظ على مستواه الجيد هذا الموسم تحت قيادة خصمه القديم جوارديولا.

وقال مورينيو "كان بايرن هو أفضل فريق في أوروبا تحت قيادة يوب هاينكس. وأصبح لديه الآن مدرب جديد ولاعبون جدد. لست متأكداً ما إذا كان الفريق بمقدرته الاستمرار على نفس المستوى الجيد".

وواجه جوارديولا أولى المصاعب مع بايرن حينما سقط الفريق في فخ التعادل أول أمس الثلاثاء خارج ملعبه أمام فرايبورغ 1/1 بالدوري الألماني، وأراح المدرب الإسباني سبعة لاعبين أساسيين من أجل تجهيزهم لمباراة تشيلسي، وفشل اللاعبون الاحتياطيون في الحفاظ على هدف التقدم الذي أحرزه لاعب الفريق شيردان شاكيري، لا سيما في ظل إهدارهم جميع الفرص التي أتيحت لهم.

ومن المؤكد أن جوارديولا سيدفع بجميع نجومه أمام تشيلسي، إلا أنه يواجه مأزقاً كبيراً في وسط الملعب بعد إصابة لاعبي الفريق تياجو ألكانتارا وخافي مارتينيز، كما تحوم الشكوك أيضاً بنسبة كبيرة بشأن مشاركة نجم الفريق باستيان شفانشتايغر الذي لم يكمل مباراة فرايبورغ بسبب إصابة بالتواء في الكاحل.

وقال مورينيو الذي فاز بدوري أبطال أوروبا مع بورتو البرتغالي وإنتر ميلان الإيطالي، والذي تم استقباله مجدداً هذا الموسم بأذرع مفتوحة في فريق تشيلسي الذي تولى تدريبه لأول مرة خلال الفترة ما بين عامي 2004 و2007 للموقع الرسمي للاتحاد الأوروبي لكرة القدم على شبكة الإنترنت "إنني متواجد في النادي الذي أرغب في أن أكون معه. كما أنني في البلد التي أرغب في التواجد بها".

وتعادل تشيلسي مع مانشستر يونايتد سلباً يوم الاثنين الماضي في آخر مبارياته بالدوري الإنجليزي قبل السفر إلى براغ، ووصف مورينيو مواجهته أمام بايرن ميونيخ بأنه اختبار مرحب به قبل انطلاق النسخة الجديدة من بطولة دوري الأبطال التي شهدت العام الماضي خروج تشيلسي من دور المجموعات، ليكون أول حامل للقب يخرج من هذا الدور في تاريخ البطولة.

وأكد مورينيو "سنواجه أفضل فريق في العالم في الموسم الماضي، حيث كان بايرن مدهشاً الموسم الماضي، إنه تحدٍّ كبير بالنسبة لنا. وهي فرصة جيدة لنا لقياس مستوانا حينما نلعب أمام الفريق الأفضل".

وفاز تشيلسي بكأس السوبر الأوروبي مرة واحدة عام 1998، بينما يسعى بايرن للتتويج باللقب للمرة الأولى في تاريخه رغم أنه يبدو في بعض الأحيان أقل أهمية من الألقاب الأخرى، ولكنها بطولة ما زالت جذابة للفوز بها.

وقال مورينيو "إنها مباراة واحدة، لذلك فهي في عالم كرة القدم لا تعني الكثير، ولكنها بطولة لها هيبتها أيضاً، وجميع الفرق تسعى لضم هذه الكأس إلى خزينة بطولاتها، لذلك ينبغي علينا أن نحاول".

من جانبه، أدلى الجناح الهولندي أريين روبن، الذي أحرز هدف تتويج بايرن بدوري الأبطال الموسم الماضي في مرمى بوروسيا دورتموند في نهائي البطولة بتصريح مماثل للموقع الرسمي للاتحاد الأوروبي قال فيه "سبق لنا الفوز بدوري الأبطال، وبإمكاننا الفوز بلقب جديد هذا الموسم، وسيكون أول لقب سوبر أوروبي يناله الفريق في تاريخه حال الفوز به".