دروغبا وريبيري يدعمان لوكاكو بعد "صدمة براغ"

أجهش بالبكاء عقب إهداره ركلة الترجيح الحاسمة في "السوبر" الأوروبي

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

عاش المهاجم البلجيكي الشاب روميلو لوكاكو ليلة قاسية بعدما أخفق في تنفيذ ركلة الترجيح الأخيرة لفريقه تشلسي الإنجليزي أمام بايرن ميونيخ الألماني، ليفسح المجال أمام النادي البافاري للتتويج بلقب السوبر الأوروبي بعد مباراة في قمة الإثارة.

وأجهش لوكاكو البالغ من العمر 20 عاماً بالبكاء عقب إهدار ركلة الترجيح، وبدا في حالة نفسية سيئة، الأمر الذي أثار انتباه العديد من اللاعبين داخل أرضية ملعب "ايدين" في العاصمة التشيكية براغ، سواء من زملائه في تشلسي أو حتى نجوم بايرن ميونيخ.
وحرص بعض لاعبي تشلسي مثل الغاني مايكل إيسيان والبرازيلي ديفيد لويز والسنغالي ديمبا با وغيرهم على الشد من أزر زميلهم وتهدئته، ورافقوه نحو غرفة تغيير الملابس، وسط تعاطف كبير مع لوكاكو من الجماهير.

وبدوره سجل النجم الفرنسي فرانك ريبيري لاعب بايرن ميونيخ موقفاً مشرفاً حينما حرص على الحديث مع لوكاكو والتخفيف من وقع صدمته، وهو أمر قوبل بإشادة وتقدير من جماهير تشلسي.

ويبدو أن الحالة التي ظهر عليها لوكاكو أثارت كذلك اهتمام زميله السابق العاجي ديديه دروغبا، الذي بعث برسالة له عبر موقع التواصل الاجتماعي "أنستغرام" حرص من خلالها على مواساته والتأكيد بأن ما حدث معه يجب أن يزيده قوة بدلاً من إحباطه.

وكتب دروغبا في حسابه "إن اللاعبين الكبار يمكن أن يهدروا ركلات ترجيح"، مشدداً على أنه شخصياً أضاع الكثير من الركلات مثلما كان الحال في نهائي دوري الأبطال عام 2008 أمام مانشستر يونايتد.

يشار إلى أن لوكاكو عاد إلى تشلسي مؤخراً بعد فترة إعارة ناجحة لنادي ويست بروميتش ألبيون خلال الموسم الماضي، حيث سجل مع الفريق 17 هدفاً من بينها هاتريك في مرمى بطل الدوري مانشستر يونايتد.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.