.
.
.
.

"أوزيل" يفتح النار على الريال.. والنادي يستعد لـ"فضحه"

نشر في: آخر تحديث:

فتح لاعب الوسط الدولي الألماني، مسعود أوزيل، النار على ناديه السابق ريال مدريد الإسباني، وقال إنه افتقد للثقة والاحترام في النادي الملكي، وتعرض للإذلال بشكل متعمد من مدرب الفريق الإيطالي كارلو أنشيلوتي، وهو ما دفعه للانتقال إلى أرسنال الإنجليزي.

وقال أوزيل في تصريحات لصحيفة "دي فيلت" الألمانية، إنه كان يخطط للاستمرار مع ريال مدريد حتى قبل عدة أيام فقط من انتهاء فترة الانتقالات الشتوية، لكن تغير المعاملة معه وتعمد أنشيلوتي إذلاله في المباريات الأخيرة دفعه للموافقة على الرحيل.

وأشار اللاعب البالغ من العمر 24 عاماً إلى أنه أوكل لوالده إجراء المفاوضات مع أرسنال، خصوصاً بعدما وجد التقدير اللازم والاحترام من النادي الإنجليزي، بعدما اتصل به مدربه الفرنسي أرسين فينغر وأكد التمسك بالتعاقد معه.

وذكر أوزيل أنه وصل إلى يقين بأن الرحيل عن ريال مدريد أصبح أمراً لا مفر منه حتى لو كان ذلك بالمجان، وتطرق إلى فحوى المكالمة التي جمعته مع فينغر، حيث أكد له الأخير أنه يريد توظيفه بشكل يتناسب مع قدراته في الملعب بما يضمن ظهوره في أحسن حالاته.

وأكد نجم فيردر بريمن السابق أنه كان يتمتع بعلاقة قوية وأخوية مع جميع لاعبي ريال مدريد، وخاصة كريستيانو رونالدو وسيرخيو راموس، مشدداً على أن السنوات الثلاث التي أمضاها في النادي الملكي كانت جيدة بالنسبة له، لكنه وجد في نهاية المطاف الأمان في لندن.

ولفت إلى أنه سيعتمد بشكل كبير على زميليه في منتخب ألمانيا لوكاس بودولوسكي وبيير ميرتيساكر لمساعدته في التأقلم على أجواء لندن والانصهار بشكل أسرع مع فريقه الجديد.

"فضيحة على الملأ"

وفي ذات السياق كشفت صحيفة إسبانية أن رئيس نادي ريال مدريد فلورنتينو بيريز يتأهب لعقد مؤتمر صحافي قريباً لكشف ملابسات قضية بيع أوزيل، مؤكدة أن بيريز سيكشف عن حقائق صادمة تتعلق باللاعب الألماني، ودفعته لاتخاذ قرار التخلي عنه.

وذكرت صحيفة "إي بي سي" إن مؤتمر بيريز سيُنظم أواخر الشهر الجاري، وقد يتحدث خلاله عن الحياة الليلية الصاخبة لأوزيل وقضاء معظم وقته في الملاهي الليلية، الأمر الذي أثر بشكل كبير على أدائه.

الصحيفة أشارت كذلك إلى أن بيريز كان يعتزم تجديد عقد أوزيل ورفع قيمة راتبه، بيد أن سهره الدائم، وجشع والده (مصطفى أوزيل) كانا السبب وراء قرار استغناء النادي عنه لأرسنال مقابل 49.6 مليون يورو.