.
.
.
.

تعادل إنتر ويوفنتوس في قمة مثيرة بالدوري الإيطالي

في افتتاح مباريات المرحلة الثالثة

نشر في: آخر تحديث:

أوقف التعادل 1-1 انطلاقة انتر ميلان ويوفنتوس في الدوري الإيطالي لكرة القدم هذا الموسم، وحرم كلا منهما من نقطتين ثمينتين، اليوم السبت، في افتتاح مباريات المرحلة الثالثة من المسابقة.

ورفع كل من الفريقين رصيده إلى سبع نقاط من ثلاث مباريات لينفردا بالصدارة مؤقتا انتظارا لباقي مباريات المرحلة، علما بأن انتر يتفوق على يوفنتوس حامل اللقب بفارق الأهداف فقط.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي الذي ظل قائما حتى الدقيقة 73 التي سجل فيها البديل ماورو إيكاردي هدف التقدم لانتر بعد خمس دقائق من نزوله إلى أرض الملعب.

ولكن أرتورو فيدال أحرز هدف التعادل ليوفنتوس في الدقيقة 75 لينقذ حامل اللقب من الهزيمة الأولى في الموسم الحالي.

وتبادل الفريقان الهجمات منذ الدقيقة الأولى حيث وضح حرصهما على هز الشباك مبكرا لكن كلا منهما اصطدم بدفاع عنيد.

وكثف انتر من ضغطه الهجومي وكاد يهز الشباك في الدقيقة 12 ولكن جانلويجي بوفون تصدى للكرة التي سارت فوق خط المرمى دون أن تدخل الشباك.

ونال هوغو كامبانيارو لاعب انتر إنذارا في الدقيقة 15 للخشونة مع الأرجنتيني كارلوس تيفيز مهاجم يوفنتوس.

ولم يتردد الحكم في إنذار ستيفان ليشتشتاينر لاعب يوفنتوس بعدها بدقيقتين فقط للخشونة أيضا وسط توتر واضح في أعصاب اللاعبين.

وسدد أندريا بيرلو ضربة حرة من خارج منطقة جزاء انتر في الدقيقة 25، ولكن الحارس سمير هاندانوفيتش أخرج الكرة ببراعة على ضربة ركنية لعبها بيرلو ولم تستغل جيدا.

وكاد يوفنتوس يفتتح التسجيل بهجمة خطيرة في الدقيقة 31 اثر تمريرة طولية رائعة من بيرلو وضع بها زميله بول بوغبا في مواجهة الحارس مباشرة، ولكن بوغبا سدد الكرة في جسد هاندانوفيتش المتواجد على خط المرمى لتضيع الفرصة الثمينة.

ورد انتر بهجمة خطيرة في الدقيقة 37 ولكن الدفاع تصدى للتمريرة العرضية من الناحية اليمنى وأخرج الكرة إلى ركنية قبل الياباني ناغاتومو المتحفز أمام المرمى.

وتصدى بوفون لفرصة أخرى في غاية الخطورة لانتر في الدقيقة 42 لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

وبدأ الفريقان الشوط الثاني على غرار سابقه حيث المحاولات الهجومية المكثفة التي اصطدمت بالدفاع المنظم في الجانبين.

وباغت جورجيو كيليني نجم يوفنتوس حارس انتر بتسديدة مباغتة في الدقيقة 51 لكنها افتقدت للقوة اللازمة ولم يجد هاندانوفيتش صعوبة في الإمساك بالكرة.

ورد انتر في الدقيقة التالية بهجمة أكثر خطورة حيث مرر استيبان كامبياسو كرة رائعة إلى زميله رودريغو بالاسيو أمام مرمى يوفنتوس ولعبها بالاسيو بضربة رأس ولكن بوفون لم يجد صعوبة في الإمساك بالكرة أيضا.

وأهدر أرتورو فيدال فرصة تسجيل هدف التقدم ليوفنتوس في الدقيقة 58 اثر هجمة منظمة وسريعة وصلت منها الكرة إليه داخل منطقة الجزاء ولكنه أنهى الهجمة بتسديدة زاحفة غريبة خارج القائم على يسار هاندانوفيتش.

وكسر إيكاردي حاجز الصمت في الدقيقة 73 عندما سجل هدف التقدم من خطأ قلما يتكرر من جورجيو كيليني.

وجاء الهدف اثر هجمة سريعة انتر حيث نجح ريكاردو ألفاريز في خطف الكرة من كيليني وتقدم بها قليلا من الناحية اليمنى ثم مررها بينية متقنة إلى إيكاردي الذي خطفها من خلف دفاع يوفنتوس وسددها إلى داخل الشباك بمهارة.

لكن فرحة الفريق بالهدف لم تدم طويلا حيث نجح أرتورو فيدال في إعادة يوفنتوس لأجواء اللقاء بهدف رائع في الدقيقة 75 .

وجاء الهدف اثر انطلاقة رائعة للاعب الغاني كوادو أسامواه في الناحية اليسرى، حيث بذل جهدا رائعا للتخلص من دفاع انتر على حدود المنطقة بجوار خط نهاية الملعب ثم مرر الكرة زاحفة إلى فيدال الذي هيأ المكرة لنفسه بهدوء شديد وسط العديد من لاعبي انتر ثم سددها داخل المرمى على يسار هاندانوفيتش.

وأتبعها تيفيز بتسديدة صاروخية من خارج حدود منطقة الجزاء مباشرة ولكن الكرة مرت بجوار القائم على يسار هاندانوفيتش في الدقيقة 76 .

وواصل الفريقان محاولاتهما للبحث عن هدف التقدم الذي كاد يوفنتوس يحرزه في الدقيقة 88 اثر هجمة سريعة وتمريرة عرضية من تيفيز انقض عليها فيدال بضربة رأس وتصدى لها هاندانوفيتش لترتد إلى ماوريسيو إيسلا الخالي تماما من الرقابة، ولكنه سددها بغرابة شديدة خارج المرمى لتضيع فرصة تعديل النتيجة وينتهي اللقاء بالتعادل.