إمتى الزمالك يكسب ياجميل؟!

محمود معروف
محمود معروف
نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
3 دقائق للقراءة

أستأذن الفنان الكبير الراحل محمد عبدالوهاب فى أغنيته "إمتى الزمان يسمح يا جميل.. وأقعد معاك على شط النيل"؟ وأحولها إلى "إمتى الزمالك يكسب يا جميل.. وينصف جمهوره المكسور الذليل"؟!
لو كان محمد عبدالوهاب حيا لتبرأ من حبه وتشجيعه لنادى الزمالك الذى كان يصفه بمدرسة الفن الجميل.
لو كان عبدالوهاب حيا لتبرأ من الزمالك ومن مدربه حلمى طولان ومساعديه.. ومن شيكابالا وأحمد جعفر ومحمود فتح الله وحمادة طلبة وطالب مجلس الإدارة بتسريحهم لأن مستواهم لا يتناسب مع الأندية الكبري.. وإنما بالكتير يلعبوا فى مركز شباب أطفيح.
أصبح الأهلى عقدة أبدية للزمالك وستستمر طويلا ربما لأجيال قادمة.. فهم ينزلون أرض الملعب أمام الأهلى وهم واثقون من الهزيمة مقدما حتى لو تقدموا بهدف فى بداية المباراة كما حدث فى مباراتى إفريقيا.. وأقصى أمانيهم أن يخرجوا فائزين.
كان باستطاعة الزمالك أن يتعادل 4-4 وفى الوقت نفسه كان باستطاعة الأهلى ودومينيك رفع النتيجة إلى 8-2.
كان الأهلى يتشاءم من اللعب على ملعب الجونة بعد أن خسر على نفس الملعب 3-صفر فى آخر رمضان لكن اتضح أن الملعب لا ذنب له بل هو سوء أداء أو تألق اللاعبين.
محمد يوسف من حقه أن يسجد لله ويشكر فضله كثيرا فقد سحق الزمالك غريمه التقليدى برباعية.. كان يهزمه وهو لاعب والآن صار يتفوق عليه ويهزمه هزيمة ثقيلة وهو مدرب.
نجح محمد يوسف أن يسيطر على وسط الملعب بالخماسى محمد أبوتريكة وعبدالله السعيد ووليد سليمان وحسام عاشور وشهاب الدين أحمد.. فى حين تاه لاعبو وسط الزمالك باستثناء الصاعد أحمد توفيق الذى بذل جهودا كبيرة مع شوية مكسحين انهزاميين يائسين.. مستسلمين.. ينهارون أمام أى لون أحمر.. ولن يفوز الزمالك مستقبلا إلا إذا غير الأهلى فانلته إلى لون غير الأحمر.
مثلما أخطأ حلمى طولان فى تشكيله والتغيير فى المباراة الأولي.. كرر نفس الغلطة فى المباراة الثانية التى أطاحت بالزمالك خارج البطولة بفضيحة مدوية.
كان يجب أن يبدأ المباراة بالتشكيل الذى انتهى به وأقصد لابد أن يلعب من البداية الصقر أحمد حسن الذى قلب الموازين بمجرد نزوله ولو كانت لياقته 05? أحسن من شيكابالا لو لياقته 001? أحمد حسن منتج وفعال.. وشيكابالا عصبى ومتوتر وفقد صوابه وتركيزه طوال المباراة وتفرغ للاشتباك مع سيد معوض من أول المباراة لنهايتها وكان يجب ألا يلعب من البداية لأنه لم يقدم للزمالك بطولة منذ لعب لأشباله.. وإذا بدأ المباراة كان يجب أن يكون أول تغيير.
الأهلى استحق الفوز الكبير.. واستحق التأهل والصعود للمربع الذهبى ومعه أورلاندو باريتس كما توقعنا من الأسبوع الأول برغم هزيمة أورلاندو أمام ليوبارد الكونغولي.
ألف مبروك للأهلى التأهل والصعود وألف مبروك مقدما الاحتفاظ بكأس إفريقيا للمرة الثامنة!!


نقلا عن "الجمهورية" المصرية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.
انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.