.
.
.
.

الغندور وبن ناصر في قائمة الـ10 فضائح تحكيمية

صحيفة إسبانية وضعت الحكمان المصري والإسباني ضمن الأسوأ

نشر في: آخر تحديث:

دخل الحكمان العربيان المصري جمال الغندور والتونسي علي بن ناصر ضمن الحكام الذين تسببوا بأكبر 10 فضائح كوارثية للحكام في العالم بحسب تقرير نشرته صحيفة "الموندو ديبورتيفو" الإسبانية على خلفية الكارثة التحكيمية التي تسبب بها الحكم الإسباني مونيز في مباراة ريال مدريد وإلتشي والتي انتهت بفوز الأول بضربة جزاء "كارثية" احتسبها الحكم البلجيكي الأصل.

وجاء من ضمن التقرير الذي استعرض القرارات الكارثية للحكام, الحكم المصري جمال الغندور الذي أدار مباراة المنتخب الإسباني والمنتخب الكوري الجنوبي في إطار منافسات دور الثمانية من البطولة القارية.

ووصفت الصحيفة الحكم المصري بأنه اتخذ قرارات "فضيحة" و"كارثية" لا نهاية لها كان من دورها إقصاء الماتادور بقيادة المدير الفني الإسباني كاماتشو بركلات الجزاء أمام منتخب البلد المضيف.

ومن ضمن هذه القرارات, قراره بإلغاء هدف مورينتيس الصحيح, هدف باراخا الصحيح, إضافة إلى احتساب العديد من التسللات "غير الموجودة من الأساس" على المنتخب الإسباني.

وبجانب الحكم المصري الغندور جاء الحكم التونسي علي بن ناصر، صاحب القرار الأشهر والأكثر كارثية في العالم "يد مارادونا"، وذلك في مباراة الأرجنتين وإنجلترا في كأس العالم عام 1986, وحكم مباراة إيطاليا وأستراليا عام الإسباني لويس مدينا كانتاليخو 2006, وحكم مباراة فرنسا وأيرلندا 2009السويدي مارتن هانسون"يد هنري الشهيرة" وحكم مباراة المانيا وانجلترا 2010 الاوروجواياني لاريوندا"تصويبة لامبارد".