.
.
.
.

بالوتيلي: نعم أخطأت.. ولكني لم أرتكب جريمة قتل

اعتذر لجماهير ميلان وللحكم الذي شتمه

نشر في: آخر تحديث:

اعترف اللاعب الدولي الإيطالي ماريو بالوتيلي بالخطأ الجسيم الذي ارتكب، يوم الأحد الماضي، بتعرضه للطرد عند نهاية مباراة فريقه ميلان مع نابولي إثر شتمه لحكم اللقاء، ما جعل لجنة الانظباط لرابطة الدوري الإيطالي تسلط عليه عقوبة الإيقاف في 3 مباريات، وتعرضه، من جهة أخرى، لغضب المدير الفني للفريق، ماسيميليانو أليغري ونائب رئيس النادي، أدريانو غالياني الذي بدأ يفكر في توظيف طبيب نفسي لمعالجة المهاجم الإيطالي ذي الأصول الغانية ووضع حد لتصرفاته الغريبة.

ولكن على الرغم من اعترافه بالخطأ فإن بالوتيلي واصل في إطلاق تصريحاته المثيرة للجدل، محاولاً لبس ثوب الضحية، بحيث صرح للفضائية الإيطالية "سكاي إيطاليا"، اليوم الجمعة: "أعتذر لزملائي الذين تركتهم وحدهم، كما أعتذر لجماهير النادي ومسؤوليه.. وأعتذر أيضاً للحكم".

وتابع بالوتيلي مستطرداً بقوله: "لما أقوم بتصرف خاطئ فإني أستحق العقوبة، ولكن يجب كذلك معاقبة الذين يرتكبون الأخطاء ضدي (في إشارة منه للمدافعين الذين يتصدون لهجماته بعنف مفرط).

وختم ماريو بالوتيلي تصريحه ملمحاً إلى أن ما حدث في مباراة ميلان مع نابولي 1-2) لا يستحق كل الضجة الإعلامية التي رافقتها فقال: "نعم أخطأت وأنا أعتذر على ذلك، ولكنّي لم أرتكب جريمة قتل".

وكان مدرب نادي ميلان، ماسميليانو أليغري، قد عبر عن عدم رضاه على تصرف لاعبه بالوتيلي في مباراة الأحد الماضي، حيث صرح آنذاك: "التصرفات الهستيرية لا تساعد بأي شيء. يجب أن تلتزم الصمت بعد المباراة، وفي حال لم تفعل ذلك فكل ما ستحققه هو الأذى لنفسك ولفريقك".

وقد غاب بالوتيلي، بسبب العقوبة، عن لقاء الجولة الخامسة للدوري الإيطالي لكرة القدم، الذي تعادل فيه فريقه ميلان مع مضيفه نادي بولونيا (3-3)، كما سيغيب أيضاً عن مباراتي الجولتين السادسة والسابعة، المقررتين أمام سامبدوريا ويوفنتوس على التوالي.