.
.
.
.

لندن حمراء!!

فؤاد فهد

نشر في: آخر تحديث:

للمرة الأولى منذ 2010 احكم ارسنال قبضته على صدارة الدوري الانجليزي لكرة القدم برصيد (15 نقطة) بعدما بث النجم الالماني الدولي مسعود اوزيل الحياة في اداء الفريق وشكل ثنائي هجوميا جديدا للجانزر مع آرون رامزي المتالق الهداف المثير، حيث عاد من «ليبيرتي ستاديوم» بثلاث نقاط ثمينة بعد فوزه الصعب على مضيفه سوانزي بهدفين مقابل هدف مساء امس الاول باطار الجولة السادسة من «البريمييرليج» التي شهدت العديد من المفاجآت وسقوط الكبار.
اعتقد السر للارسنال في كل هذا هو التحدي لاثبات نفسه كمنافس قوي على الالقاب هذا الموسم ولا غير (فنتعلم منه !!)، بقيادة الفرنسي ارسين فينجر مدرب المدفعجية الذي يبنى وبفكر (سنوات وليس لسنة واحدة) ويتحاشى المفاجآت المزعجة في كل جولة بخبرته الطويلة، وهذا ما حصل بالفعل عندما شاهدنا المدفعجية هذا الموسم مختلفين كليا من البداية لامتلاكهم روح جديدة وتناغم ملحوظ في الاداء في جميع خطوطهم الثابتة اضافة الى جاهزية كافة نجومه الاساسيين والاحتياط وهذا ما يحسب له ولاي فريق يريد المنافسة على البطولات التي تريد الانفاس الطويلة بلاعبين كبار يدركون معنى الطريق الطويل.
بشكل صريح عشاق ارسنال لديهم شعور قديم بان فريقهم قادر على العودة الى المنافسة لتطور مستواه يوما بعد يوما والسبب الرئيس في ذلك اعمار لاعبيهم القادرة على التطور ومن ثم الرغبة الكبيرة لديهم في المنافسة اضافة الى عدم القيود المفروضة عليهم من قبل مدربهم الابوي فينجر لجعل لندن حمراء كل ليلة!!
نقطة شديدة الوضوح
عندما ينتقل لاعب مثل عازف الليل اوزيل الى فريق جديد بدون فترة اعداده وتجمعه وينجح معه فمعناه ان هذا اللاعب خارق، وما ساعده ذلك الحب الجارف من جماهير ارسنال له، فتصدقون انه قبل بداية أي مباراة يتجمع العديد من مشجعي الفريق في لندن لالتقاط الصور امام الاستاد الخاص بالنادي وهم يرتدون القميص الذي يحمل اسم اوزيل (فيا له من لاعب خيال خطف عقولهم بسحر فنه)!! لدرجة ان اوزيل رد عليهم بحسابه الشخصي بموقع توتير بكتابة مثيرة (الاجواء مدهشة، اعشق هذه الاجواء) في اشارة الى الاستقبال الحافل من الجماهير والتحية الحارة التي نالها لدى استقباله خارج وداخل الملعب (حقا انه يلعب دور مسؤولي الاغاثة التابعين للأمم المتحدة فى مناطق الكوارث)..

نقلاً عن "الأيام" البحرينية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.