دي كانيو يدافع عن نفسه بعد إقالته من سندرلاند

نفى حدوث أي مشاجرة مع اللاعبين

نشر في: آخر تحديث:

قال دي كانيو في تصريحات لشبكة "سكاي سبورت" الإنجليزية إن سبب إقالته لم يكن لحدوث مشاجرة مع لاعبيه، وهو الأمر الذي تحدثت عنه بعض وسائل الإعلام الإنجليزية.

وقالت تقارير صحافية إنجليزية آنذاك إن ثورة من لاعبي سندرلاند أطاحت بالمدرب الإيطالي من تدريب الفريق، بسبب أسلوب إدارته للفريق، وانتقاده العلني لهم، إلى جانب حدوث مشاجرة أثناء التدريب.

وأشارت تلك التقارير إلى أن لاعبي سندرلاند أعلنوا أنهم لن يلعبوا تحت قيادة دي كانيو مجدداً، قبل أن يطالبهم بالتوجه إلى مالك النادي ومطالبته بذلك، وهو ما أقدمت عليه مجموعة من اللاعبين رفقة قائد الفريق السابق لي كاترمول الذين توجهوا لمالك النادي ايليس شورت وطالبوا بإقالة دي كانيو وهو ما تم بالفعل.

وقال دي كانيو إنه لم تحدث أي مشاجرة مع اللاعبين، مؤكداً أن ما كتب في وسائل الإعلام مؤخراً لم يكن صحيحاً.

وأضاف أن الكثير من لاعبي سندرلاند بعثوا له رسائل شكر على الفترة التي تولى فيها تدريب الفريق، وثمنوا جهوده في تطوير وتحسين مستواهم.

وأعرب دي كانيو عن خيبة أمله بعد قرار الإقالة، موضحاً أنه كان بحاجة لمزيد من الوقت ليرى النتائج لكن قرار الإقالة كان أسرع مما يتخيل.

وكان سندرلاند قد أقال دي كانيو بعد خسارة الفريق أمام ويست بروميتش بثلاثية نظيفة، ليترك الفريق في المركز الأخير بالدوري الإنجليزي برصيد نقطة واحدة من ست مباريات.

وعُرف عن دي كانيو أسلوبه الإداري الصارم، وهو الأمر الذي ضاق به ذرعاً لاعبو سندرلاند ليتمردوا عليه، انتهاء بالمطالبة بإقالته من تدريب الفريق.

ولم يتردد مالك نادي سندرلاند في إقالة دي كانيو، خصوصاً بعد الغضب الجماهيري العارم من نتائج الفريق الذي خسر في خمس مباريات وتعادل في السادسة.