.
.
.
.

شئنا أم أبينا

عاصم عصام الدين

نشر في: آخر تحديث:

كأس الخليج في مدينة جدة بدلا من البصرة كما أعلن بشكل رسمي يوم أمس. والخبر مفرح للسعوديين بشكل عام ولسكان مدينة جدة على وجه الخصوص. فأخيرا والحمد لله تعالى تستطيع الجماهير الجداوية الجلوس والاستمتاع داخل استاد رياضي جديد بعد أن عاشت أجيال ورحلت عن جدة أقوام وهم لم يشاهدوا إلا ملعب الأمير عبد الله الفيصل.
السؤال الذي تبادر إلى ذهني: هل نتجاوز مرحلة الاستضافة فقط إلى مرحلة الاستفادة المادية من هذا الحدث؟ وهو سؤال كبير يوجه إلى عدة جهات بعضها يخص الاتحاد السعودي نفسه ولجنته التسويقية وبعضها معني بها عدة جهات اقتصادية في الدولة ومنهم بالطبع رجال الأعمال في هذه المدينة.
ثم ماذا سنعد للإخوة الضيوف من الجماهير الخليجية ورجال الإعلام والرياضيين بشكل عام وهم الذين يفدون في العادة بأعداد لا يُستهان بها وبعضهم يقضي كل فترة الأسبوعين في المدينة نفسها, هل هناك فكرة رحلات تعريفية (تورز) بأهم معالم مدينة جدة؟
نسيت الأهم, ماذا سوف يقدم الفنانون السعوديون على مسارح المدينة من عروض مسرحية جديدة, وهل تكفي دور السينما في مدينة جدة لاستيعاب الأعداد الكبيرة من الجماهير الخليجية التي لديها متسع من الوقت للفرجة والمشاهدة؟!
نسيت الأهم من الأهم, ليس لدينا مع الأسف لا دور عرض ولا مسارح.. خلاص.. لا تأكلوني.. غلطنا.. ما يغلط الإنسان؟.. أما ناس ما تصدق تمسك عليك زلة؟!

نقلاً عن "النادي" السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.