.
.
.
.

أسود الكاميرون تفرض التعادل السلبي على نسور قرطاج

نشر في: آخر تحديث:

فرض المنتخب الكاميروني التعادل السلبي على ملعب مضيفه التونسي في المباراة التي جمعت بينهما، اليوم الأحد، على استاد رادس في ذهاب الدور الفاصل من التصفيات الافريقية المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2014 بالبرازيل.

وسيطر المنتخب التونسي على مجريات اللعب في أغلب فترات المباراة، ولكن لاعبي الفريق تفننوا في إهدار الفرص واحدة تلو الأخرى سواء بسبب افتقاد التركيز في إنهاء الهجمات أو لغياب التوفيق عنهم.

وتألق محمد أمين الشرميطي وياسين الشيخاوي ووسام بن يحيي في صفوف المنتخب التونسي، ولكن صامويل ايتو ورفاقه نجحوا في الخروج بأقل الخسائر الممكنة على أمل التعويض في مباراة الإياب.

ولعب تشارلز هوبير إيتانغي حارس المرمى المنتخب الكاميروني دورا محوريا في خروج المباراة بهذه النتيجة بعد أن أنقذ مرماه من أكثر من هدف كاد أن يحرزه نسور قرطاج.

وبدأت المباراة بهجمة تونسية منظمة صوب المرمى الكاميروني ليسدد محمد أمين الشرميطي كرة قوية، ولكن الحارس الكاميروني تشارلز هوبير إيتانجي تصدى له ببراعة.

واستمرت السيطرة المطلقة من جانب نسور قرطاج طوال الدقائق الخمس الأولى، في الوقت الذي اكتفى فيه أسود الكاميرون بأداء الدور الدفاعي.

وضاعت فرصة هدف مؤكد للفريق التونسي في الدقيقة الخامسة إثر تمريرة رأسية من صابر خليفة على رأس وسام بن يحيي، ولكن الحارس الكاميروني أبعد الكرة من على خط المرمى.

وشن الفريق الكاميروني أول هجمة له في الدقيقة التاسعة عن طريق صامويل إيتو مهاجم تشلسي الإنجليزي، ولكن الكرة وصلت سهلة إلى معز بن شريفية.

ورد الفريق التونسي بهجمة سريعة انتهت بتصويبة رأسية من ياسين ميكاري ولكن الكرة علت الشباك.

وأحدثت تحركات القائد ياسين شيخاوي تهديدا واضحا على المرمى الكاميروني، ولكن حتى الربع ساعة الأولى من اللقاء نجح دفاع الفريق الضيف في التعامل مع الأمور بثبات.

وحصل الفريق التونسي على ضربة حرة مباشرة من مسافة 25 ياردة نفذها شيخاوي وارتقى لها وسام بن يحيي، ولكن الكرة مرت بالكاد بجوار القائم.

وضاعت فرصة هدف محقق لأصحاب الأرض في الدقيقة 16 إثر تصويبة رائعة من وسام بن يحيي ولكن الحارس الكاميروني أبعد الكرة بأطراف أصابعه إلى ضربة ركنية.

وأنقذ إيتانغي مرماه من هدف محقق في الدقيقة 18 إثر ضربة رأسية قوية من مسافة ست ياردات عن طريق الشرميطي ولكن الحارس الكاميروني طار في الهواء وأبعد الكرة بصعوبة شديدة.

وشن الفريق الكاميروني هجمة سريعة انتهت بتصويبة ضعيفة من بيار ويبو لتصل الكرة سهلة إلى بن شريفية.

وسنحت فرصة محققة للشرميطي في الدقيقة 28 عبر تمريرة طولية من بن يحيي وصلت إلى الشرميطي داخل منطقة الجزاء، ولكنه تباطأ في التسديد لينجح بعدها الدفاع الكاميروني في تشتيت الكرة.

وخلال النصف ساعة الأولى من المباراة سيطرة المنتخب التونسي على مجريات اللعب تماما وأتيحت للفريق أكثر من ثلاث فرص محققة للتسجيل، ولكن التوفيق غاب عن مهاجمي الفريق في اللمسة الأخيرة، في الوقت الذي لعب فيه الفريق الكاميروني بشكل دفاعي بحت وغابت عنه الفاعلية الهجومية بشكل كامل، في محاولة على ما يبدو لإنهاء الشوط الأول بالتعادل السلبي.

وتعرض بن شريفية لأول اختبار في الدقيقة 35 عندما سدد جويل ماتيب كرة أرضية زاحفة أمسكها الحارس التونسي بثقة شديدة.

واستخدم الحكم المالي كومان كوليبالي البطاقة الصفراء للمرة الأولى ضد الان نيوم بعد تدخله بخشونة مع سامي العلاقي.

وضاعت أخطر فرصة من المنتخب الكاميروني قبل خمس دقائق من نهاية الشوط الأول إثر تسديدة قوية من جان ماكون حيث حفت الكرة بالإطار الخارجي للقائم قبل أن تغادر الملعب.

وحصل الفريق الكاميروني على ضربة حرة مباشرة من مسافة 40 ياردة ليسددها صامويل إيتو قوية، ولكن بن شريفية كان حاضرا في الموعد المناسب.

ومرت الدقائق الأخيرة من أحداث الشوط الأول دون أن تشهد جديدا ليخرج الفريقان متعادلان سلبيا.

ودخل الفريق التونسي الشوط الثاني ضاغطا أملا في تسجيل هدف يعوض به ما فاته في الشوط الأول، وبالفعل وصل الفريق مرتين للمرمى الكاميروني خلال الدقائق الخمس الأولى ولكنه افتقد إلى الدقة في اللمسة الأخيرة.

وتوقف اللعب في الدقيقة 50 بعد دخول أحد المشجعين إلى أرض الملعب، ولكن رجال الأمن تدخلوا وأبعدوه إلى المدرجات.

وضاعت فرصة هدف مؤكد من الفريق التونسي في الدقيقة 51 بعدما تهيأت الكرة إلى أمين الشرميطي داخل منطقة الجزاء، ولكن الحارس الكاميروني أنقض عليه وأبعد الكرة لحظة تأهب اللاعب للتسديد في المرمى.

وأهدر فخر الدين بن يوسف الذي شارك في بداية الشوط الثاني بدلا من سامي العلاقي، فرصة محققة للفريق التونسي في الدقيقة 55 بعدما أرسل له ميكاري تمريرة سحرية ليرتقي لها بن يوسف برأسه، ولكن الكرة مرت على بعد سنتيمترات قليلة من المرمى.

وأنقذ بن شريفية المرمى التونسي من هدف مؤكد في الدقيقة 60 بعدما نجح الهجوم الكاميروني في اختراق دفاعات أصحاب الأرض بشكل مثير قبل أن تصل الكرة إلى جويل ماتيب داخل منطقة الجزاء ليسدد مباشرة كرة قوية، ولكن الحارس التونسي تصدى للكرة ببراعة يحسد عليها.

وأهدر علاء الدين يحيي أخطر فرصة للمنتخب التونسي في الدقيقة 65 بعدما ارتقى برأسه لضربة ركنية من الناحية اليمنى وسدد بكل قوته ولكن ايتانغي أنقذ مرماه من هدف مؤكد.

وكاد الفريق الكاميروني أن يحسم المباراة بهدف قاتل في الدقيقة 67 ، بعدما أخطأ بن شريفية في تشتيت الكرة لتصل إلى ويبو أمام المرمى الخالي، ولكنه بغرابة شديدة سدد إلى خارج المرمى.

وسنحت فرصة غالية للشيخاوي لفك لوغريتمات المباراة في الدقيقة 70 ولكنه سدد كرة طائشة وهو على بعد ياردات قليلة من المرمى.

واعترض لاعبو الفريق التونسي على الحكم المالي بعد تردد في توجيه البطاقة الصفراء الثانية لجويل ماتيب بعد أن سدد الكرة عقب صافرة الحكم.

وأجرى الهولندي رود كرول المدير الفني للمنتخب التونسي تغييرا هجوميا عبر سحب الشرميطي والدفع بعصام جمعة ثم أخرج شيخاوي ودفع بأنيس بن هتيرة.

وحاول وسام يحيي أن يجرب حظه بتسديدة بعيدة المدى من ضربة حرة مباشرة ولكن الكرة مرت عالية من فوق الشباك.

وكاد صابر خليفة أن ينهي الجدل ويهز الشباك في الوقت بدل الضائع من المباراة، بعدما انفرد تماما بالمرمى الكاميروني ولكن دفاع الفريق الضيف كان الأسرع ونجح في تشتيت الكرة.