أوزيل يعيد أرسنال لصدارة الدوري الإنجليزي

وتشلسي يكتسح.. ومانشستر يواصل السقوط

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
8 دقائق للقراءة

استعاد فريق ارسنال سريعا صدارة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم من خلال الفوز على ضيفه نوروينتش سيتي 4-1، وذلك بعد ساعات قليلة من صعود ليفربول إلى القمة، عقب تعادله مع مضيفه نيوكاسل 2-2، اليوم السبت، في المرحلة الثامنة من المسابقة.

وفي باقي المباريات تعادل مانشستر يونايتد مع ضيفه ساوثهامبتون 1-1 وفاز تشلسي على ضيفه كارديف سيتي 4-1 وسوانزي سيتي على ضيفه سندرلاند 4 – صفر، وإيفرتون على ضيفه هال سيتي 2-1 وتعادل ستوك سيتي مع ضيفه وست بروميتش البيون سلبيا.

ورفع ارسنال رصيده في الصدارة إلى 19 نقطة بفارق نقطتين أمام ليفربول وتشلسي.

وعلى ملعب الإمارات، واصل النجم الألماني الدولي مسعود أوزيل تألقه منقطع النظير مع المدفعجية وسجل الهدفين الثاني والرابع للفريق في الدقيقتين 58 و88.

وتقدم جاك ويلشير بالهدف الأول لارسنال في الدقيقة 18 بينما تكفل جوناثان هوسون بتسجيل الهدف الوحيد لنورويتش سيتي في الدقيقة 70 ثم أحرز ارون رامزي الهدف الثالث للمدفعجية في الدقيقة 83.

وتجمد رصيد نورويتش سيتي عند سبع نقاط في المركز الثالث من القاع.

وعلى ملعب أولد ترافورد تقدم المهاجم الهولندي الدولي روبن فان بيرسي بهدف لمانشستر يونايتد حامل اللقب في الدقيقة 26.

ولكن قبل دقيقة واحدة من نهاية المباراة أحرز المدافع الكرواتي ديان لوفرين هدف التعادل لساوثهامبتون.

ورفع مانشستر يونايتد رصيده إلى 11 نقطة في المركز العاشر مقابل 15 نقطة لساوثهامبتون في المركز الخامس.

وعلى ملعب ستامفورد بريدج، سجل القناص الكاميروني صامويل إيتو أولى أهدافه في الدوري الإنجليزي الممتاز منذ قدومه إلى تشلسي.

ونجح تشيلسي في تحويل تأخره بالهدف المبكر الذي تقدم به جوردان ماتش لكارديف سيتي في الدقيقة العاشرة ورد البلوز بأربعة أهداف بواقع هدف واحد في الشوط الأول وثلاثة أهداف في الشوط الثاني.

وافتتح نجم الوسط البلجيكي الدولي أهداف تشلسي في الدقيقة 33 ثم عاد وسجل الهدف الرابع للفريق في الدقيقة 82.

وسجل إيتو ثاني أهداف البلوز في الدقيقة 66 بينما أحرز البرازيلي أوسكار دوس سانتوس الهدف الثالث في الدقيقة 78.

ورفع تشلسي رصيده إلى 17 نقطة في المركز الثاني متساويا في رصيد النقاط، ولكنه يتفوق بفارق الأهداف على ليفربول بينما تجمد رصيد كارديف سيتي عند ثماني نقاط.

وعلى ملعب أيتون بارك معقل فريق ويستهام نجح فريق مانشستر سيتي في تحقيق فوزا كبيرا على مضيفه ويستهام يونايتد 3- 1.

احرز الإسباني سيرخيو أغويرو نجم مانشستر سيتي هدفين في الدقيقتين 16 و51 قبل أن يقلص ريكاردو فازتي النتيجة بإحرازه هدف ويستهام الوحيد في الدقيقة 58، ثم أضاف ديفيد سيلفا الهدف الثالث لمانشستر سيتي في الدقيقة 80.

ورفع مانشستر سيتي رصيده بهذا الفوز إلى 16 نقطة ليحتل المركز الرابع، وتوقف رصيد ويستهام عند ثماني نقاط في المركز الـ14.

وعلى ملعب جيمس بارك، سيطر ليفربول على مجريات اللعب في أغلب أوقات المباراة، وكان بمقدوره أن يسجل أكثر من ستة أهداف لولا غياب التوفيق عن مهاجمي الفريق.

ولعب نيوكاسل أغلب فترات المباراة بعشرة لاعبين بعد طرد مدافعه الفرنسي مابو يانغا مبيوا في الدقيقة 40 بسبب عرقلة المهاجم الأوروغوياني لليفربول لويس سواريز داخل منطقة الجزاء.

وتقدم نيوكاسل بهدف حمل توقيع يوهان كاباي في الدقيقة 23 ثم تعادل ستيفين جيرارد لليفربول من ضربة جزاء في الدقيقة 40 .

وأضاف البديل باول دوميت الهدف الثاني لنيوكاسل في الدقيقة 56 ثم أدرك دانييل ستوريدج التعادل لليفربول في الدقيقة 72 .

وبدأت المباراة هجومية منذ اللحظات الأولى في ظل حرص الفريقين على تأمين نقاط المباراة.

وكاد النيجيري فيكتور موسيس أن يتقدم بهدف لليفربول في الدقيقة 12، ولكن تسديدته التي أطلقها من مسافة عشر ياردات ذهبت ضعيفة في يد تيم كرول حارس نيوكاسل.

وفرض مارتن سكرتل مدافع ليفربول رقابة لصيقة على الفرنسي لويك ريمي مهاجم نيوكاسل وحرمه من تشكيل أي خطورة على مرمى الحارس سيمون ميغنوليت.

وأنقذ ديفيد سانتون مدافع نيوكاسل مرماه من هدف محقق في الدقيقة 20، بعدما نفذ جيرارد ضربة ركنية من الناحية اليمنى ارتقى لها لويس سواريز برأسه ولكن سانتون أبعد الكرة من على خط مرمى فريقه.

وتسببت عرضيات جيرارد في خطورة مستمرة على مرمى أصحاب الأرض، ولكنها لم تجد من يتابعها إلى داخل الشباك.

وعلى عكس سير اللعب تماما تقدم نيوكاسل بهدف في الدقيقة 23 عن طريق لاعب الوسط الفرنسي يوهان كاباي الذي استغل خروج غير مبرر لميغنوليت من مرماه ليسدد كرة بعيدة المدى عرفت طريقها للشباك.

وأسفر هدف كاباي عن حالة من الثقة في صفوف نيوكاسل، حيث ضغط الفريق بكل قوته بحثا عن المزيد من الأهداف مستغلا سرعة ومهارة موسى سيسوكو وريمي ويوان جوفران.

وحاول ليفربول تنظيم صفوفه سريعا واستعادة روح المبادرة ولكن قوبل باستبسال دفاعي من جانب أصحاب الأرض.

وكاد كاباي أن يسجل الهدف الثاني له ولنيوكاسل في الدقيقة 35 بتصويبة صاروخية ولكنها علت العارضة بسنتيمترات قليلة.

وتصدى تيم كرول لفرصة هدف مؤكد لليفربول في الدقيقة 39 عندما سدد سواريز كرة قوية من داخل منطقة الجزاء ولكن حارس نيوكاسل أمسك الكرة بثبات.

وانقلبت الأوضاع رأس على عقب بالنسبة لنيوكاسل قبل خمس دقائق من نهاية الشوط الأول، حينما عرقل مابو يانغا مبيوا سواريز داخل منطقة الجزاء ليحتسب الحكم ضربة جزاء لليفربول ويطرد مبيوا.

وتقدم جيرارد لتسديد ضربة جزاء ليحرز الهدف رقم 100 في مشواره مع ليفربول والهدف الثاني له في الموسم الحالي.

وأجرى الآن باردو المدير الفني لنيوكاسل تغييرا في الدقيقة الأخيرة من الشوط الأول عبر الدفع بباول دوميت وسحب موسى سيسوكو.

ومع بداية الشوط الثاني عاد ليفربول ليمتلك زمام الأمور مرة أخرى وكاد أن يتقدم بهدف في الدقيقة 48 عبر تصويبة جلين جونسون ولكن كرول أنقذ مرماه من هدف مؤكد.

وواصل سكرتل هوايته في إفساد هجمات نيوكاسل وأنقذ مرماه من هدف مؤكد كاد أن يأتي عن طريق ريمي.

وفاجأ البديل دوميت الجميع بهدف لنيوكاسل في الدقيقة 56 إثر ضربة حرة مباشرة نفذها كاباي لتصل الكرة إلى دوميت أمام المرمى مباشرة وسط حالة من التراخي الشديد بين مدافعي ليفربول ليسدد الكرة بسهولة شديدة في شباك ميجنوليت.

وكاد الإيفواري دانييل ستوريدج أن يرد بهدف التعادل لليفربول في الدقيقة 70 عبر تصويبة صاروخية، ولكن حارس نيوكاسل وقف له بالمرصاد.

ونجح ليفربول أخيرا في إعادة المباراة إلى نقطة البداية في الدقيقة 72 عن طريق دانييل ستوريدج الذي استغل تمريرة رائعة من سواريز وضعته في مواجهة المرمى الخالي ليسدد الكرة برأسه بسهولة إلى داخل الشباك.

وكاد سواريز أن يسجل الهدف الثالث لليفربول في الدقيقة 75 من تصويبة من مسافة 25 ياردة ولكن الكرة ارتطمت بالعارضة.

وأهدر ستوريدج هدفا محققا في الدقيقة 78 بعدما وصلت له الكرة وهو على بعد ياردات قليلة من المرمى ولكنه سدد بغرابة في أقدام المدافعين.

وفرض ليفربول سيطرته الكاملة على أجواء المباراة حيث انحصر اللعب في وسط ملعب نيوكاسل،وتوالت الخطورة على مرمى أصحاب الأرض.

وخلال الدقائق العشر الأخيرة فعل ليفربول كل ما يحلو له داخل منطقة جزاء نيوكاسل ولكنه أبدا لم ينجح في إدراك الشباك لينتهي اللقاء بتعادل الفريقين بهدفين لمثلهما.

واكتسح سوانزي سيتي ضيفه سندرلاند بأربعة أهداف نظيفة حملت توقيع نخل رانجيل جوناثان دي غوزمان وويلفريد بوني (ضربة جزاء) وتشيسو فلوريس في الدقائق 57 و58 و64 و80.

ورفع سوانزي سيتي رصيده إلى عشر نقاط في المركز الـ11، بينما تجمد رصيد سندرلاند عند نقطة واحدة في المركز الـ20 الأخير.

وفاز إيفرتون على ضيفه هال سيتي بهدفين سجلهما كيفين ميرالاس وستيفين بينار في الدقيقتين 8 و57 مقابل هدف لهال سيتي أحرزه يانيك ساجبو في الدقيقة 30.

ورفع إيفرتون رصيده إلى 15 نقطة في المركز الخامس، بينما تجمد رصيد هال سيتي عند 11 نقطة في المركز التاسع.

وخيم التعادل السلبي على مباراة ستوك سيتي مع وست بروميتش، ليرفع الأول رصيده إلى ثمان نقاط في المركز الـ15 مقابل عشر نقاط لوست بروميتش في المركز الـ13.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.