.
.
.
.

ميسي ينقذ برشلونة من "فخ" ميلان

أرسنال يسقط على ملعبه وتشلسي يقسو على شالكة في دوري الأبطال

نشر في: آخر تحديث:

أنقذ المهاجم الأرجنتيني ليونيل ميسي فريقه برشلونة الإسباني من كمين ميلانو وانتزع له تعادلا ثمينا 1/1 مع مضيفه ميلان الإيطالي الثلاثاء في الجولة الثالثة من مباريات المجموعة الثامنة بالدور الأول للبطولة والتي شهدت أيضا فوز سلتيك الاسكتلندي على ضيفه أياكس الهولندي 2/1 .

في ميلانو، انتهى الشوط الأول بالتعادل 1/1 حيث تقدم ميلان بهدف مبكر سجله البرازيلي روبينيو في الدقيقة التاسعة وتعادل الأرجنتيني ليونيل ميسي بهدف لبرشلونة في الدقيقة 23.

وفشل الفريقان في هز الشباك خلال الشوط الثاني لينتهي اللقاء بالتعادل الذي عزز وضع برشلونة في صدارة المجموعة برصيد سبع نقاط مقابل خمس نقاط لميلان في المركز الثاني.

وبدأ كل من الفريقين المباراة بقوته الضاربة وانعكس هذا على الأداء فلم يلجأ أي منهما لفترة جس النبض وإنما انخرطا في الهجوم سريعا.

ورغم استحواذ برشلونة على الكرة بشكل أكبر في الدقائق الأولى ، شكلت هجمات ميلان خطورة فائقة في ظل التعاون الرائع بين البرازيلي ريكاردو كاكا والغاني علي سولاي مونتاري.

وأسفرت هجمات ميلان عن هدف في الدقيقة السابعة اثر تمريرة من البرازيلي روبينيو إلى مونتاري الذي انفرد بالحارس فيكتور فالديز ووضعها في الشباك ولكن الحكم ألغى الهدف لتسلل مونتاري.

ولم يتأخر ميلان كثيرا في تسجيل هدف التقدم الفعلي حيث استغل كاكا هجمة سريعة للفريق ومرر الكرة عرضية نموذجية زاحفة من داخل المنطقة إلى زميله روبينيو المندفع داخل المنطقة في حراسة الدفاع ليقابل الكرة بتسديدة مباشرة على يمين فالديز إلى داخل المرمى محرزا هدف التقدم في الدقيقة التاسعة.

وأثار الهدف حفيظة برشلونة الذي تخلى عن انكماشه في نصف ملعبه وعاد لاستحواذه المعتاد على الكرة خلال الدقائق التالية ولكن دون سيطرة حقيقية على مجريات اللعب حيث تبادل الهجمات مع مضيفه الذي ظل هو الأكثر خطورة.

وأعاق كاكا اللاعب الأسباني أندريس إنييستا في الدقيقة 19 للخشونة وسدد ميسي الضربة الحرة التي احتسبت للفريق الكتالوني بجوار منطقة جزاء ميلان حيث حاول تسديدها في الشباك مباشرة ولكنه لعبها في الشباك من الخارج.

وتدخل ماركو أميليا حارس ميلان مرتين متتاليتين لقطع الكرة في الوقت المناسب اثر فرصتين خطيرتين لبرشلونة.

وأسفر ضغط برشلونة أخيرا عن هدف التعادل في الدقيقة 23 عندما قطع برشلونة الكرة من ميلان في وسط الملعب لترتد الهجمة لصالح الضيوف ويمرر إنييستا الكرة طولية زاحفة إلى ميسي في منطقة الجزاء ليمر النجم الأرجنتيني من الدفاع بمهارة ثم يلعب الكرة تحت ضغط من لاعبي ميلان ولكنه أحرز هدف التعادل على يسار الحارس.

وتبادل الفريقان الهجمات في الدقائق التالية بحثا عن هدف التقدم مجددا حيث لعب روبينيو ضربة ركنية في الدقيقة 28 قابلها الفرنسي فيليب ميكسيه مدافع ميلان بضربة رأس كاد تسفر عن الهدف الثاني للفريق ولكن الكرة مرت بجوار المرمى مباشرة لتضيع فرصة خطيرة لميلان.

ورد برشلونة بهجمة خطيرة في الدقيقة 32 حيث مرر داني ألفيش الكرة من الناحية اليمنى وقابلها ميسي بلمسة هادئة وهو في حلق المرمى ولكنها ارتطمت بأحد المدافعين لتضيع الفرصة.

وأتبعها نيمار بتسديدة رائعة من خارج منطقة الجزاء ولكنها مرت بجوار المرمى على يسار الحارس.

ونال أليكسيس سانشيز إنذارا في الدقيقة 33 للخشونة مع كاكا عندما حاول إيقاف النجم البرازيلي من الانطلاق نحو منطقة جزاء برشلونة.

ومن هجمة مرتدة سريعة لبرشلونة في الدقيقة 37 ، كاد الفريق الكتالوني يحرز هدف التقدم اثر تمريرة عالية من تشافي وصلت إلى أليكسيس على بعد خطوات قليلة من المرمى ليلعبها نجم تشيلي بلمسة سحرية ولكن الحارس تصدى لها ببراعة.

وأهدر ميسي فرصة التقدم لفريقه في الدقيقة 43 اثر هجمة منظمة لبرشلونة وتمريرة بينية وصلت إليه بوسط المنطقة وحاول ميسي تهيئتها لنفسه ولكن المدافع كريستيان زاباتا أبعد الكرة من أمامه في اللحظة الأخيرة قبل أن يسددها ميسي.

كما أهدر نيمار فرصة ذهبية في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع لهذا الشوط حيث وصلت إليه الكرة داخل منطقة الجزاء اثر هجمة منظمة لبرشلونة ولكنه سددها قوية زاحفة بجوار المرمى لينتهي الشوط بالتعادل.

وفي الشوط الثاني ، كثف برشلونة من هجومه وضغطه على أصحاب الأرض ولكنه افتقد للنهاية الدقيقة في هذه الهجمات.

ورغم هذا كانت الفرصة الخطيرة الأولى في المباراة من نصيب ميلان اثر هجمة مرتدة سريعة وصلت منها الكرة إلى نيمار الخالي تماما من الرقابة داخل منطقة الجزاء ولكنه فشل في تحويلها إلى داخل المرمى وهو شبه منفرد بالحارس حيث مرت منه الكرة إلى خارج المرمى في الدقيقة 51 .

وفي الدقيقة 54 ، سنحت فرصة أكثر خطورة ولكنها لبرشلونة اثر هجمة منظمة انتهت إلى إنييستا وسط منطقة الجزاء حيث راوغ الدفاع وسددها بهدوء ولكن الحارس تألق وأبعدها بصعوبة بالغة.

وفي محاولة لتدعيم هجوم ميلان وسط سيطرة لبرشلونة ، نزل ماريو بالوتيللي في صفوف ميلان بدلا من روبينيو في الدقيقة 64 .

وبث بالوتيللي النشاط بالفعل في هجوم ميلان ولكن دفاع برشلونة ظل صامدا كما تصدى فالديز لتسديدة قوية أطلقها كاكا في الدقيقة 69 .

ورد برشلونة بهجمة خطيرة في الدقيقة التالية ولكن لاعبه البرازيلي أدريانو كوريا أضاع الفرصة وسدد الكرة خارج المرمى.

وخرج كاكا في الدقيقة 71 بعدما بذل جهدا كبيرا في المباراة ولعب مكانه أوربي إيمانويلسون.

ورغم التغييرات في صفوف الفريقين ، فشل كل منهما في حسم اللقاء لصالحه حيث تسابق اللاعبون في إهدار الفرص لينتهي اللقاء بالتعادل.

وفي جلاسجو ، حصد سلتيك أول ثلاث نقاط له في المجموعة وصعد للمركز الثالث في المجموعة بعدما تغلب على أياكس بهدفين سجلهما جيمس فوريست وبيرام كايال في الدقيقتين 45 من ضربة جزاء و54 مقابل هدف سجله البديل لاسه شوني في الدقيقة 88 بعد ثماني دقائق فقط من نزوله.

وشهدت الدقيقة 88 أيضا طرد البديل نير بيتون لاعب سلتيك بعد 12 دقيقة فقط من نزوله.

وفشل أياكس مجددا في تحقيق أي فوز بالمجموعة ليتجمد رصيده عند نقطة واحدة ويتراجع للمركز الرابع الأخير في المجموعة.

أرسنال يسقط في ملعبه

أوقف بوروسيا دورتموند الألماني انطلاقة أرسنال الإنجليزي وتغلب عليه 2-1 في عقر داره اليوم الثلاثاء في الجولة الثالثة من مباريات المجموعة السادسة بالدور الأول للبطولة والتي شهدت أيضا فوز نابولي الإيطالي على مضيفه مارسيليا الفرنسي بنفس النتيجة.

على استاد "الإمارات" في لندن ، لم يقدم أرسنال العرض المتوقع منه وإن كان الأداء متكافئا بين الفريقين في بعض فترات المباراة.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل حيث بدأ دورتموند بهز الشباك عن طريق هنريك ميختاريان في الدقيقة 16 وتعادل أرسنال في الدقيقة 41 عن طريق أوليفيه جيرو.

وفي الشوط الثاني ، ظل التعادل قائما حتى سجل المهاجم البولندي الدولي روبرت ليفاندوفسكي هدف الفوز لدورتموند في الدقيقة 82 بينما جلس مديره الفني يورجن كلوب سعيدا بالفوز في المدرجات تنفيذا لعقوبة الإيقاف المفروضة عليه.

بعد استحواذ شبه تام على الكرة من أرسنال في الدقائق الثلاث الأولى ، جاءت الفرصة الأولى في المباراة لدورتموند من هجمة مرتدة سريعة في الدقيقة الرابعة ولكن هنريك ميختاريان أنهاها بتسديدة غير متقنة من خارج المنطقة لتذهب الكرة عاليا.

وأتبعها ماتس هوملز بتسديدة أخرى عشوائية من مسافة بعيدة في الدقيقة السادسة ولكن الكرة ذهبت عاليا.

وواصل دورتموند سيطرته على مجريات اللعب في المباراة خلال الدقائق التالية ولكنه افتقد للتركيز والتوفيق في إنهاء الهجمات.

وسدد ماركو ريوس كرة رائعة من مسافة بعيدة في الدقيقة 12 مرت بجوار القائم على يمين فوجيتش تشيزني حارس أرسنال.

وأسفر ضغط دورتموند عن هدف التقدم في الدقيقة 16 عندما خطف ماركو ريوس الكرة من دفاع أرسنال خارج حدود منطقة الجزاء مباشرة وتهيأت أمام روبرت ليفاندوفسكي الذي مررها قصيرة إلى ميختاريان الذي سددها قوية في مرمى المدفعجية.

ورغم المحاولات المكثفة من أرسنال ، عانى الفريق من غياب الروح القتالية والدقة المطلوبة في إنهاء الهجمات.

وظلت هجمات دورتموند المرتدة هي الأكثر خطورة وكاد الفريق يعزز تقدمه أكثر من مرة ولكنه افتقد للتوفيق أيضا في معظم هذه الهجمات.

وشهدت الدقيقة 38 هجمة خطيرة لأرسنال تجددت فيها الفرصة أكثر من مرة أمام لاعبي الفريق لهز الشباك ولكن رومان فايدنفيلر حارس دورتموند ومدافعي الفريق تصدوا لهذه المحاولة وخاصة للتسديدة الصاروخية التي أطلقها التشيكي توماس روزيكي من خارج حدود المنطقة مباشرة وعبرت يد الحارس ولكنها وجدت قدم هوملز قبل خط المرمى.

وأسفر ضغط أرسنال عن هدف التعادل في الدقيقة 41 اثر هجمة سريعة وتمريرة عرضية لعبها بكاري سانيا من الناحية اليمنى واستخلصها أوليفيه جيرو من دفاع دورتموند والحارس بمهارة فائقة وسددها بقوة إلى داخل المرمى.

وفشلت محاولات أرسنال لتسجيل هدف التقدم في الدقائق المتبقية من الشوط لينتهي بالتعادل 1/1 .

وفي الشوط الثاني ، لم يتغير الحال كثيرا حيث واصل الفريقان هجومهما المتواصل وإهدار الفرص لعدم الدقة أحيانا وللفاعلية الدفاعية أحيانا أخرى.

كما تصدت العارضة لهدف من أرسنال في الدقيقة 69 اثر تمريرة عرضية لعبها مسعود أوزيل من الناحية اليمنى وقابلها البديل سانتياجو كازورلا بتسديدة صاروخية من خارج حدود المنطقة مباشرة ولكنها ارتطمت بالعارضة وأكملت الطريق إلى خارج الملعب.

ولكن دورتموند نجح في خطف هدف التقدم في وقت قاتل عن طريق ليفاندوفسكي اثر هجمة سريعة لدورتموند في الدقيقة 82 وتمريرة عرضية لعبها كيفن جروسكروتز من الناحية اليمنى وقابلها المهاجم البولندي بتسديدة مباشرة وهو على بعد خطوات من المرمى ليكون هدف الفوز قبل دقائق قليلة من نهاية المباراة حيث لم يسعف الوقت أرسنال لتحقيق التعادل.

وفي المباراة الثانية ، أسقط نابولي مضيفه مارسيليا بهدفين سجلهما خوسيه كاييخون ودوفان زاباتا في الدقيقتين 42 و67 مقابل هدف سجله الغاني أندري آيو في الدقيقة 86 .

ورفع دورتموند بهذا رصيده إلى ست نقاط ليقفز إلى الصدارة بفارق أهداف أمام أرسنال ونابولي وظل مارسيليا في المركز الأخير بلا رصيد من النقاط بعدما خسر مباراته الثالثة على التوالي.

تشيلسي يقسو على شالكة

سجل المهاجم الأسباني فيرناندو توريس هدفين ليقود فريقه تشيلسي الإنجليزي إلى فوز كبير 3/صفر على مضيفه شالكه الألماني اليوم الثلاثاء في الجولة الثالثة من مباريات المجموعة الخامسة بالدور الأول للبطولة.

وتصدر تشيلسي المجموعة برصيد ست نقاط بفارق الأهداف أمام شالكه الذي تراجع للمركز الثاني في هذه المجموعة التي شهدت اليوم أيضا تعادل ستيوا بوخارست الروماني مع ضيفه بازل السويسري 1/1 ليرفع بازل رصيده إلى أربع نقاط في المركز الثالث ويحصد ستيوا بوخارست نقطته الأولى في المجموعة ويظل في المركز الرابع.

في جيلسنكيرشن ، لقن تشيلسي مضيفه شالكه درسا قاسيا وتغلب عليه بثلاثة أهداف سجلها توريس في الدقيقتين الخامسة و68 وإيدن هازارد في الدقيقة 87 .

وأهدر بازل فوزا ثمينا كان في متناوله واهتزت شباكه بهدف التعادل في الدقيقة 88 .

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي ثم تقدم بازل بهدف سجله مارسيلو دياز في الدقيقة 48 وتعادل لياندرو تاتو لفريق ستيوا في الدقيقة 88 .

أتليتكو يواصل انتصاراته الأوروبية

واصل أتلتيكو مدريد الإسباني انطلاقته الأوروبية الناجحة هذا الموسم وحقق فوزه الثالث على التوالي في دوري أبطال أوروبا بالتغلب على مضيفه أوستريا فيينا النمساوي 3/صفر اليوم الثلاثاء في الجولة الثالثة من مباريات المجموعة السابعة بالدور الأول للبطولة والتي شهدت اليوم أيضا فوز زينيت سان بطرسبرج الروسي على مضيفه بورتو البرتغالي 1/صفر.

في فيينا ، سحق أتلتيكو مدريد مضيفه أوستريا فيينا بثلاثة أهداف سجلها راؤول جارسيا في الدقيقة الثامنة ودييجو كوستا في الدقيقتين 20 و53 .

وعزز أتلتيكو بهذا انطلاقته الأوروبية بعد أيام من تلقيه الهزيمة الأولى له في الدوري الأسباني هذا الموسم.

ورفع أتلتيكو رصيده إلى تسع نقاط في صدارة المجموعة بعدما حقق فوزه الثالث على التوالي.

وانتزع زينيت المركز الثاني في المجموعة برصيد أربع نقاط مقابل ثلاث نقاط لبورتو ونقطة واحدة لفريق أوستريا فيينا.

وفي المباراة الثانية بالمجموعة ، تغلب بورتو على النقص العددي في صفوفه اثر طرد لاعبه هيكتور هيريرا في الدقيقة السادسة لنيله إنذارين في دقيقتين متتاليتين وأنهى الفريق الشوط الأول بالتعادل مع ضيفه زينيت سان بطرسبرج.

ولكن الفريق الروسي استغل تفوقه العددي وحقق فوزا غاليا بالهدف المتأخر الذي سجله ألكسندر كيرجاكوف في الدقيقة 85 .