.
.
.
.

إذلال الحكم ... ممنوع

خليفة بهبهاني

نشر في: آخر تحديث:

أعتقد انني من اكثر المنتقدين لحكامنا بكرة القدم في الآونة الاخيرة خصوصا بعد اعتزال نخبة من الحكام المميزين محليا وخارجيا، وكم ساءني ابتعاد بعض الخبرات التي كان لها دور في تاريخ التحكيم بالكويت... فنحن دائما نحارب المميزين والناجحين... وما حدث للحكم سعد الفضلي قبل ايام في مباراة العربي والنصر بالدوري العام لهي فضيحة على المستوى العالمي حيث تناولت الكثير من المواقع الالكترونية احداث المباراة وما صاحبها من أحداث غير رياضية... الى هنا اكتفي بهذه المقدمة المطولة حيث تابعت الكثير من البرامج الرياضية في تحليلها لهذه الواقعة وكم استغربت بان الكثير لام الفضلي على فعلته وكان الحكم يجب ان يوافق على تلقي اي مذمة بالفم او باليد ويسكت ويعتذر للاعبين وبعد المباراة يأخذ حقه من اللاعب... . منطق غريب طبعا لا يقبله اي انسان لديه كرامة وعزة نفس وانا أقول لهؤلاء المحللين :

هل أعطى القانون المحلي اللاعبين الحق في معاقبة الحكام في المباريات الرياضية والحكم يجب ان يتقبلها ويقول للجاني... مشكور؟

هل أعطت لجنة الحكام بالاتحاد هذه الصلاحية للاعبين ومنعتها عن الحكام... مأساة ؟

هل اللاعب فقط لديه شعور وأعصاب وحماس وغضب والحكم بدون احساس وشعور و... منطق عجيب ؟

هل يجب على الحكم ان ينتظر اللاعب حتى يحدث عاهة به لكي يكون حكما ناجحا... مبدأ غريب ؟

هل تم تثقيف لاعبي الأندية الأفاضل الذين يغضبون بسرعة بكيفية احترام قرارات الحكام... الظاهر انكم ما تشوفون الدوريات الاوروبية ؟

هل عندما يناقش اللاعبون الحكام في الدوريات الاوروبية يمسكون فنايلهم او أنهم يضعون أيديهم خلف ظهورهم لكي يوضح للحكم بأنه معترض بطريقة آمنة وايجابية لا يمد يده لأي حكم وقت اقرار العقوبة عليه؟

هل يمنع الحكم من الدفاع عن نفسه من بطش اللاعبين وقد يقتل اذا ما تجمع الجميع عليه ؟

هل لنا ان نسأل لماذا الحكمان محمد باجية وعلي مندني مدا أيديهما على من تعرض لهم باليد.. اذا كنتم لا تعرفون اسألوهما؟

هل سحب اللاعب البرازيلي شكوته بالمخفر برغبته او برغبة؟ لأنه يعلم بأنه المعتدي الأول على الحكم وليس الفضلي الذي اعتدى عليه .

شكرا لكاميرا العلاقات العامة بالنادي العربي على تصويرها للمباراة والحدث لان الفيلم كان شاهد الاثبات الاساسي لهذه الحادثة... والله يعينكم يا حكام الكويت على سلوكيات اللاعبين وكأننا نلعب تصفيات مباراة الملاكمة... بقيمة 30 دينارا.

نقلاً عن "النهار" الكويتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.