.
.
.
.

وينك يا الـ "نور"؟!

أحمد الفهيد

نشر في: آخر تحديث:


(١)

العزيز محمد نور ..
أعرف أنك مشغول الآن بلملمة قلبك، وأنك تقاوم الهزيمة بالنصر تلو النصر ..
وأعلم أيضاً أنك غادرتنا وكأن قلبك قد قُدّ من حجر، وأنك لم تلقِ نظرة أخيرة علينا، قبل أن توقع عقدك الجديد.

(٢)

بينما الحقيقة أنك انهرت باكياً حين خلوت إلى نفسك، بكيت كما لم تفعل من قبل ولن تفعل ..
كانت الرغبات تنهش روحك، وتمصّ قصص الحب من دمك..
كنت معلقاً بين البقاء بالقميص نفسه وكظم الغيظ، وطمر الغيض والفيض من غضبك في دمعة يلذع ملحها جروح الكلمات في سكوتك .. وبين الانتقال الى قميص آخر تتخلص به من "جِلدْ" كل الذي مضى و"جَلدِه"..
أو أن تذهب إلى الاعتزال، الذي كان بمثابة موت بطيء لنمرٍ كان يجزّ فريسته الى نصفين بمخلب واحد، ولا يأكل منها إلا قلبها!

(٣)

لكن، من لي سواك أيها الاتحادي القديم العظيم ..
لأمدد حزني أمامه وأقول له: شرّحه ثم اشرحه لي .. وإن شئت "شرشحه" ..
المهم أن أشفى منه، أن أذهب إلى فراشي وأنا متخم بالفرح ..
أن أتخلص من رائحة الكلمات القذرة في أفواههم كلما سقط الاتحاد أرضاً!..
أن أتوقف عن الهرب من مشاهدة الشوط الثاني ..
أن أصرخ كلما استبد الظلام: وينك يا الـ "نور"؟!

(٤)

من لي سواك، يمكنه فهم الانتظار الذي يخترق صدري كرصاصة متعمدة ..
ثم يطلب مني وأنا أموت أن أعفو عن قاتلي ..
من لي سواك، يمكنه أن يمسح على رأسي كلما هُزم الاتحاد ويضع عينيه في عيني، ويقول لي:
لا تنكسر .. لا تسمح لهم أن يلوثوا روحك بضعفهم ..
انهض وارفع رأسك، ثم واجههم، وقل لهم: الخوف هو الهزيمة الحقيقية، ونحن الاتحاديين لا نخاف ..
"نموت أو ننتصر"، لكننا لا نُكسر ولا نهرب ولا نستسلم.

(٥)

العزيز محمد نور ..

أكتب لك هذه الرسالة.. وأنا مدجج بالتوقعات السيئة، ومثقل بالظنون المزعجة ..
كان الاتحاد يلعب في الملعب، ويكسب ..
لكن هناك من يريد الآن تحويله إلى لُعبة، ويبيعها بـ"مكسب" ..
كان الاتحاديون يأكلون خصومهم "أكل البرشومي .. حبّة حبّة" ..
الآن صاروا يأكلون انفسهم دفعة واحدة ..
والمال الذي كان هو الحل في الاتحاد، صار الآن هو المشكلة!

(٦)

العزيز محمد نور ..

تقديراً وشكراً لكل الحب الذي لك في قلوبنا ..
قل للاعبين أن الاتحاد أكبر من أن يؤذى بهذه الطريقة الصغيرة ..
وأطول من أن يتم الدفاع عنه بمعركة قصيرة ..
وقل لأعضاء إدارته وشرفه إما أن يتفقوا أو يتوقفوا عن كشف "عوراتنا" ..
قل لهم يا "نور": إن مصائب قوم عند قوم "مصائد"!


التوقيع: مشجع اتحادي

نقلاً عن "الرياضي" السعودية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.