صراع على ثمانية مقاعد.. وأندية ألمانيا وإيطاليا في خطر

في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
8 دقائق للقراءة

بعد أقل من سبعة شهور على المواجهة المثيرة بين بايرن ميونيخ وبوروسيا دورتموند في أول نهائي ألماني خالص على مدار تاريخ دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، تواجه الأندية الألمانية أزمة حقيقية ومخاطر كبيرة في الجولة الأخيرة من مباريات دور المجموعات بالبطولة هذا الموسم.


كما يخوض الثلاثي الإيطالي يوفنتوس ونابولي وميلان مهمة انتحارية في هذه الجولة من أجل التقدم إلى الدور الثاني (دور الـ16) للبطولة.

ويسدل الستار، غدا الثلاثاء وبعد غد الأربعاء، على فعاليات دور المجموعات بالعديد من المواجهات التي ستحسم الصراع على المقاعد المتبقية في دور الـ16.


وأسفرت الجولات الخمس الأولى عن تأهل ثمانية فرق بالفعل إلى الدور الثاني وهي: مانشستر يونايتد الإنجليزي، وريال مدريد الإسباني، وباريس سان جيرمان الفرنسي، وبايرن ميونيخ الألماني، ومانشستر سيتي الإنجليزي، وتشلسي الإنجليزي، وأتلتيكو مدريد الإسباني، وبرشلونة الإسباني.


بينما يظل الصراع دائرا بين 15 فريقا على المقاعد الثمانية الأخرى في دور 16 وفقدت تسعة فرق فرص المنافسة على إحدى بطاقات التأهل للدور الثاني، ولكن الأمل لا يزال قائما لدى بعضها لاحتلال المركز الثالث والانتقال للعب في مسابقة الدوري الأوروبي، وهو ما يشعل الصراع في مختلف المجموعات حتى نهاية الجولة السادسة الأخيرة.


وحسم بايرن حامل اللقب تأهله بجدارة للدور الثاني بعد خمسة انتصارات متتالية، ويسعى لأن يواصل انتصاره في المجموعة الرابعة والحفاظ على العلامة الكاملة ليكون الفريق الوحيد الذي يصل للدور الثاني بستة انتصارات متتالية.


ولكن الفريق سيصطدم على ملعبه غدا بمنافس عنيد هو مانشستر سيتي صاحب المركز الثاني في المجموعة برصيد 12 نقطة والذي حسم البطاقة الثانية من المجموعة إلى الدور الثاني بغض النظر عن نتيجة هذا اللقاء.


ويشتعل الصراع في المباراة الثانية بالمجموعة على المركز الثالث بين فيكتوريا بلزن التشيكي (بلا نقاط) وضيفه سيسكا موسكو الروسي (ثلاث نقاط)، حيث يحتاج فيكتورا بلزن للفوز بهدف نظيف أو 2-1 أو بفارق أكثر من هدف إذا أراد حجز المركز الثالث بعدما خسر 2-3 أمام سيسكا ذهابا.


وبينما ضمن بايرن مقعده بجدارة في الدور الثاني، تواجه فرق دورتموند وباير ليفركوزن وشالكة خطر الخروج المبكر من البطولة.


كما يواجه الثلاثي الإيطالي يوفنتوس وميلان ونابولي مهام انتحارية في هذه الجولة الصعبة.

وإذا فشلت الفرق الثلاثة في تحقيق نتائج حاسمة، سيصبح الدوري الإيطالي بلا أي ممثل في الأدوار الفاصلة للبطولة للمرة الأولى منذ موسم 2001-2002 عندما ودع يوفنتوس وروما البطولة من الدور الثاني (دور الـ16)، عندما يقام بنظام المجموعات ليخلو دور الثمانية من ممثلي الكرة الإيطالية.

وفي النظام الحالي للبطولة، تبدأ الأدوار الفاصلة من الدور الثاني (دور الـ16) ويملك كل من يوفنتوس وميلان مصيره بيده، حيث سيحسم مستقبله في البطولة من خلال مباراته في هذه الجولة دون اعتماد على المباراة الأخرى بالمجموعة.


ويحل يوفنتوس ضيفا على غالطة سراي التركي غدا في المجموعة الثانية، بينما يستضيف ميلان فريق أياكس الهولندي بعد غد بالمجموعة الثامنة.


وفي المقابل، يبدو موقف نابولي أكثر تعقيدا لأنه يحتاج إلى الفوز على ضيفه أرسنال وعدم فوز دورتموند على مضيفه مارسيليا الفرنسي في المباراة الثانية بالمجموعة السادسة.


ويتصدر يوفنتوس الدوري الإيطالي هذا الموسم في رحلة الدفاع عن لقبه المحلي، وذلك بعد 15 مرحلة مرت من المسابقة حتى الآن، كما سيطر عليه التفاؤل قبل السفر إلى اسطنبول، بعدما حقق سبعة انتصارات متتالية في الدوري المحلي، وسجل في هذه المباريات 15 هدفا ولم تستقبل شباكه أي هدف.


وانتزع ريـال مدريد بطاقة التأهل الأولى من المجموعة الثانية التي يتصدرها حاليا برصد 13 نقطة مقابل ست نقاط ليوفنتوس وأربع نقاط لكل من غالطة سراي وكوبنهاغن الدنماركي.


وتعادل يوفنتوس مع ضيفه غالطة سراي 2-2 ذهابا في تورينو خلال أكتوبر الماضي كما تردد أن النادي التركي رصد 250 ألف يورو (5ر342 ألف دولار) كمكافآت للفريق في حالة التأهل للدور الثاني.


ويحتاج يوفنتوس لنقطة التعادل حتى يشق طريقه إلى الدور الثاني، ولكنه معرض أيضا لأسوأ سيناريو ممكن في حالة الهزيمة أمام غالطة سراي، والتي قد لا تمكنه أيضا من الانتقال للعب في مسابقة الدوري الأوروبي، إذا فجر كوبنهاغن المفاجأة وفاز على الريـال في المباراة الاخرى بالمجموعة ليحجز كوبنهاغن المركز الثالث ويقبع يوفنتوس في القاع.


ويواجه ميلان موقفا مشابها في المجموعة الثامنة، حيث يحتل المركز الثاني برصيد ثماني نقاط مقابل عشر نقاط لبرشلونة الإسباني المتصدر، وسبع نقاط لأياكس، وثلاث نقاط فقط لسلتيك الاسكتلندي الذي يحل ضيفا على برشلونة في المباراة الثانية بالمجموعة بعد غد الأربعاء.


وأصبح ميلان مجرد شبح للفريق الذي فاز بسبعة ألقاب سابقة في دوري الأبطال الأوروبي، والتي كان آخرها في 2007، ولكنه ما زال أفضل في المستوى على الساحة الأوروبية منه في الدوري المحلي الذي تراجع فيه للمركز التاسع.


ولم يكن مستوى الفريق ونتيجته في الدوري الإيطالي مطلع هذا الأسبوع مطمئنة، ولكن مصدر الاطمئنان الوحيد كان مهاجم الفريق ماريو بالوتيلي الذي سجل هدفين لينقذه من الهزيمة أمام ليفورنو المتأزم وينتزع له التعادل 2-2 بصعوبة.


وتبدو الأوضاع أكثر خطورة بالنسبة لفريق نابولي الذي يستضيف أرسنال متصدر المجموعة السادسة برصيد 12 نقطة مقابل تسع نقاط لكل من دورتموند ونابولي، ويقبع مارسيليا في القاع بلا رصيد من النقاط قبل استضافة دورتموند في المباراة الثانية بالمجموعة بعد غد والتي يخوضها دورتموند بعد سقوطه في فخ الهزيمة صفر-1 أمام باير ليفركوزن أمس الأول السبت في الدوري الألماني "بوندسليغا".

كما أسفرت هذه المباراة عن خسارة أخرى لدورتموند، حيث انضم لاعبان جديدان لقائمة الإصابات بالفريق، وتأكد غياب زفن بيندر للإصابة في الكاحل، بينما تبدو فرص زميله نوري شاهين ضعيفة للحاق بالمباراة لتعرضه لإصابة مشابهة في الكاحل.

وأعرب يورغن كلوب المدير الفني للفريق عن حزنه لهذه الإصابات، وقال: "لدينا الآن خيارات أقل ولكنه أكد أن الفريق سيكافح حتى النهاية.


ويحتاج نابولي إلى تحقيق الفوز على أرسنال وعدم فوز دورتموند في المباراة الثانية بالمجموعة نظرا لتفوق دورتموند 4-3 على نابولي في مجموع المباراتين بينهما، مما يرجح كفته في حالة استمرار تساويهما في رصيد النقاط بالمجموعة.


ولكن أرسنال أيضا يحتاج لنقطة التعادل على الأقل من أجل ضمان التأهل وصدارة المجموعة، لأن فوز دورتموند ونابولي سيحيل المنافسة على بطاقتي المجموعة إلى نتائج المواجهات المباشرة بين الفرق الثلاثة نظرا للتساوي في رصيد النقاط بأن يصبح لكل منهم 12 نقطة.


ويتشابه موقف دورتموند مع نظيره شالكه الألماني الذي يحتل المركز الثالث في المجموعة الخامسة برصيد سبع نقاط مقابل ثماني لبازل السويسري، وتسع نقاط لتشلسي الإنجليزي متصدر المجموعة، والتي يتذيلها ستيوا بوخارست الروماني برصيد ثلاث نقاط.


ويستضيف شالكه فريق بازل الذي تقمص دور الحصان الأسود للبطولة ودخل في منافسة قوية على بطاقات التأهل بعدما حقق الفوز على تشلسي ذهابا وإيابا.


وتمثل المواجهة أمام بازل مباراة نهائية لفريق شالكه ومديره الفني ينز كيلر بعدما سقط الفريق 1-3 أمام هوفنهايم في مسابقة كأس ألمانيا ثم 1-2 أمام بوروسيا مونشنغلادباخ في "البوندسليغا" مطلع هذا الأسبوع.

وقال بينديكت هاويديس قائد فريق شالكه: "نخوض مباراة حياة أو موت يوم الأربعاء".

وفي المباراة الثانية بالمجموعة بعد غد، يلتقي تشلسي وستيوا بوخارست في مباراة لن تؤثر على موقف الفريقين من التأهل ولكن تشلسي يبحث عن الفوز فيها لضمان صدارة المجموعة.


وبينما يمتلك دورتموند وشالكه تحديد مصيريهما، يحتاج ليفركوزن إلى مساعدة مانشستر يونايتد في المجموعة الأولى غدا، حيث يتصدر مانشستر المجموعة برصيد 11 نقطة مقابل ثماني نقاط لشاختار دونيتسك الأوكراني ونقطة واحدة لريال سوسييداد الإسباني.


ويحل ليفركوزن ضيفا على سوسييداد الذي فقد الأمل حتى في المنافسة على المركز الثالث، وسيلعب فقط لتحسين الصورة، بينما يلتقي مانشستر مع شاختار على استاد "أولد ترافورد" في مانشستر.


ويأمل ليفركوزن في الفوز على سوسييداد وعدم خسارة مانشستر بملعبه، كما يطمح مانشستر لتحقيق الفوز من أجل ضمان صدارة المجموعة من ناحية وتحسين صورته التي اهتزت بشدة بعد نتائجه المهتزة محليا والتي كان آخرها الهزيمة أمام نيوكاسل.


وفي المجموعة الثالثة، ضمن سان جيرمان التأهل والصدارة برصيد 13 نقطة قبل مباراته المرتقبة غدا أمام مضيفه بنفيكا البرتغالي (سبع نقاط) الذي يتصارع على البطاقة الثانية مع أولمبياكوس اليوناني (سبع نقاط) قبل مباراته غدا أمام أندرلخت البلجيكي.


وفي المجموعة السابعة، يتصارع زينيت سان بطرسبرغ الروسي صاحب المركز الثاني برصيد ست نقاط وبورتو البرتغالي (خمس نقاط) على مرافقة أتلتيكو مدريد للدور الثاني.


ويحل بورتو ضيفا على أتلتيكو، بينما يخوض زينيت اختبارا أسهل أمام مضيفه أوستريا فيينا النمساوي صاحب المركز الأخير بنقطتين.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.