.
.
.
.

خطأ بيليغريني.. أبعده عن صدارة مجموعته بـ"أبطال أوروبا"

نشر في: آخر تحديث:

وقع التشيلي مانويل بيلغريني مدرب مانشستر سيتي في خطأ "فادح" ومحرج خلال مباراة فريقه، البارحة، أمام بايرن ميونيخ الألماني في ختام مباريات دور المجموعات لمسابقة دوري أبطال أوروبا، والتي حقق فيها "السيتزين" فوزاً نادراً على النادي البافاري.

وأنهى سيتي المباراة فائزاً بنتيجة 3-2 ليحتل المركز الثاني في المجموعة الرابعة بفارق هدف واحد فقط عن بايرن ميونيخ، وكان بوسع النادي الإنجليزي تبوأ صدارة المجموعة لو تمكن من تسجيل هدف آخر خلال مباراة الأمس.

لكن بيليغريني لن يكن يعلم ذلك، وتعامل مع مجريات المباراة على أنه بحاجة إلى هدفين آخرين لضمان صدارة المجموعة، ووفق ذلك لم يقحم مهاجمه الأرجنتيني سيرخيو أغويرو في الشوط الثاني حينما كان فريقه متقدماً بنتيجة 3-2.

ووقع المدرب التشيلي في موقف محرج خلال حديثه لوسائل الإعلام عقب المباراة، إذ قال إنه لم يدفع بأغويرو لأن الفريق كان بحاجة إلى هدفين لتصدر المجموعة، مضيفاً: "لو كنا سجلنا هدفاً رابعاً ربما كنت سأقحم المهاجم الأرجنتيني".

واكتشف مدرب ريال مدريد السابق بعد ذلك أن حساباته لم تكن دقيقة، وأن تسجيل هدف وحيد كان سيضمن لمانشستر سيتي اعتلاء قمة المجموعة، وتجنّب مواجهة فريقاً كبيراً في الدور المقبل.

وانتقدت العديد من الصحف الإنجليزية بيليغريني بحدة، رغم تمكّنه من قيادة الفريق لفوز ثمين على بايرن ميونيخ، وقالت صحيفة "ذا تايمز" إن "زلة" المدرب التشيلي في الرياضيات حرمت سيتي من الصدارة، وقد تتسبب بخروجه من دوري أبطال أوروبا.

أما صحيفة "تليغراف" فوصفت خطأ بيليغريني بـ"المهزلة"، وقالت إن احتلال المركز الثاني في المجموعة قد يوقع الفريق خلال الدور المقبل في مواجهة صعبة أمام برشلونة الإسباني أو مواطنه ريال مدريد، اللذين تصدرا مجموعتيهما.