.
.
.
.

سمسرة اتحادية ..!

عاصم عصام الدين

نشر في: آخر تحديث:

إن صدقت الأخبار السيئة مساء البارحة عن ترشح شخصية ثرية لرئاسة الاتحاد بالتزكية أو أي طريقة أخرى, مع بقاء عادل جمجوم كنائب للرئيس كما يقولون, أو ما أشيع عن قدوم داعم كبير للنادي مع بقاء الإدارة الحالية, فلا بد لنا من تكتيك جديد للتعامل مع هذه المستجدات الخطيرة التي قد ترفع من أسهم الجمجوم وبشكته وهذا ما يجب أن نحاربه وبكل قوة.
إيش رأيكم يا عيال؟ وخاصة أحبابنا في مواقع التواصل, نقلبها مدح في الجمجوم ابتداء من بكرة إلى ما شاء الله, يعني مثلا, كلما ضخ الداعم أو الرئيس أموالا للنادي تجاهلنا الرئيس وفلوسه وأشدنا فقط بدور النائب في هذا الدعم. وكلما تحسنت النتائج كتبتنا في كل المواقع: كله بفضل قرب الجمجوم من اللاعبين. وكلما نجحت صفقة أو تقلصت الشكاوى على النادي غردنا بصوت واحد: ما يجيبها إلا الأسد أبو سارية.
بكذا نكون قد أشعلنا نار الغيرة بين الداعم المنتظر والجمجوم وإدارته, وخذوها مني وأنا أبو الخطط الاستراتيجية, إما أن القادم الجديد سوف يترك الاتحاد وهو يلعن الوسط الرياضي على جحوده ونكرانه, وإما أن هذا الداعم سوف يقول «لأبو سارية»: يا أنا يا أنت في الاتحاد. وهنا نقدر نقول لقد أزحنا الرجل الذي كان حجر عثرة في طريق طموحاتنا.
نأتي للمرزوقي الذي لا بد أن يطير هو الآخر من منصبه وهذا هو الوقت المناسب تماما, فلقد لاحظنا إشادة المرزوقي الكبيرة بسعود كريري في أحد البرامج وهو اللاعب الذي لا يريد الاتحاد كما تابعنا في الفيديو المسرب. فلو اختلقنا أن هناك صداقة قوية من أيام أمريكا تربط الدكتور بناصر النعيمي وملأنا بها كل مواقع التواصل لاستطعنا إقناع بعض الجماهير بأن المرزوقي قد أخذ سمسرته من صفقة كريري. ولا تقولوا لن تنجح هذه الخطة المكشوفة. فكله ينجح يا بابا طالما هناك بعض المهابيل ممن يصدقون كل شيء.

نقلاً عن "النادي" السعودية.


تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.