.
.
.
.

لحظة "جنون" تكلّف مونتاري الطرد في "ديربي الغضب"

نشر في: آخر تحديث:

خرج الغاني سولي علي مونتاري، لاعب وسط ميلان، مطروداً بالبطاقة الحمراء قبل دقيقة واحدة من نهاية مباراة "ديربي الغضب" أمام الانتر، في الجولة 17 من "الكالتشيو"، بسبب اعتدائه بدون كرة على لاعب منافس.

وفقد مونتاري أعصابه حينما احتفظ الصربي زدرافكو كوزمانوفيتش، لاعب انتر ميلان بالكرة بين يديه، إذ اتّجه نحوه ودفعه بعنف شديد أمام حكم المباراة الذي لم يتردد في إشهار البطاقة الحمراء المباشرة في وجهه.

وغادر اللاعب الغاني أرض الملعب بهدوء وكأن شيئاً لم يكن، رغم أن ما فعله قد يكلّفه عقوبة قاسية من الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، وكذلك من ناديه الذي خسر مباراة الأمس بهدف نظيف، وواصل تقهقره في الدوري.

وأصبحت البطاقة الحمراء التي حصل عليها مونتاري رقم "11" خلال مسيرته في الدوري الإيطالي، سواء مع ميلان، أو مع انتر بالذات الذي دافع عن ألوانه لمواسم عدة قبل أن يتحوّل إلى قطب المدينة الآخر، وكذلك مع أودينيزي.

وبهذا العدد من البطاقات بات مونتاري أكثر اللاعبين الذين لا زالوا يشاركون في الدوري الإيطالي، طرداً، بنفس رصيد قائد روما المخضرم فرانشيكو توتي، مع الإشارة إلى أن الأخير لعب عددا أكبر بكثير من المباريات.

وشهدت مباراة "ديربي الغضب" اجمالاً العديد من حوادث العنف والخشونة كما هي عادة مواجهات الفريقين، علماً ان الانتر حسمها بهدف متأخر سجله الأرجنتيني رودريغو بالاسيو، ليقفز الـ"نيراتزوري" للمركز الخامس في جدول الترتيب، بينما تراجع الـ"روسونيري" للمركز 13.