.
.
.
.

وداعاً 2013

عصام سالم

نشر في: آخر تحديث:

ساعات ويودعنا عام 2013، بحلوه ومره، لنستقبل عاماً جديداً، نتمناه أسعد حالاً من سابقه. والحق يقال إن عام 2013 كان من أفضل أعوام الكرة الإماراتية، ويكفي أنه شهد فوز الأبيض الإماراتي بأول لقب لدورة الخليج، خارج الديار، عندما عزف سيمفونية الإبداع في البحرين، كما أن الأبيض نال العلامة الكاملة في التصفيات المؤهلة لنهائيات بطولة أمم آسيا 2015، وهو ما يحدث لأول مرة في تاريخ مشاركته بالتصفيات، كما فاز منتخب الناشئين ببطولة التعاون، وعلى صعيد الأندية فاز فريق بني ياس بلقب بطولة الأندية الخليجية، مما يعني أن كرة الإمارات نالت المجد الخليجي، منتخبات وأندية، في عام واحد، وهو إنجاز غير مسبوق في تاريخ الكرة الإماراتية.

وقبل أن نودع عام 2013 نوجز تقييمنا لأحداثه في النقاط التالية:

أفضل منتخب خليجي: منتخب الإمارات الحائز لقب «خليجي 21» بالبحرين.

أفضل منتخب عربي: منتخب الجزائر، باعتباره المنتخب العربي الوحيد الذي تأهل إلى نهائيات المونديال.

أفضل نادٍ عربي: الرجاء البيضاوي المغربي لفوزه بلقب وصيف بطل مونديال الأندية، يليه الأهلي المصري لفوزه ببطولة أفريقيا، رغم توقف النشاط الكروي في مصر.

أفضل نادٍ عالمي: بايرن ميونيخ الألماني بطل الخماسية التاريخية التي يعود الفضل فيها لمدربه الرائع يوب هانكس الذي وضع جوارديولا على مشارف ذلك الإنجاز الكبير.

أفضل مدرب خليجي: الإماراتي مهدي علي بلا منازع، حيث ارتيط ارتباطاً وثيقاً بالطفرة التي يعيشها الأبيض الإماراتي حالياً، والتي كان من نتيجتها التألق خليجياً وآسيوياً.

أفضل مدرب عربي: التونسي فوزي البنزرتي الذي تولى مهمة تدريب الرجاء قبل انطلاق مونديال الأندية بأيام معدودة، ومع ذلك نجح في قيادة النسور الخضر إلى لقب الوصيف خلف العملاق البافاري.

أفضل لاعب خليجي: الموهوب عمر عبدالرحمن، فاكهة الكرة الإماراتية، وأحد أفضل لاعبيها على مر التاريخ.

أفضل لاعب في العالم: الفرنسي فرانك ريبيري الذي أسهم بدور كبير في فوز البايرن بكل ألقاب الموسم، باستثناء «السوبر» الألماني، وإن كنت أتوقع أن يذهب اللقب للبرتغالي كريستيانو رونالدو في استفتاء «الفيفا».

أفضل خبر غير رياضي: فوز دبي «دانة الدنيا» بشرف استضافة معرض «إكسبو 2020»، مما يعكس حالة الأمن والأمان التي منَّ بها الله على دولة الإمارات.

أسوأ نهاية لعام 2013: تلك التي شهدتها الجولة رقم 12 لدوري الخليج العربي، وهي الجولة التي قدمت نموذجاً صارخاً لغياب الروح الرياضية، سواء بالاعتداء الذي تعرض له حمد الشيخ حكم مباراة عجمان والأهلي، أو بالهدف الذي سجله تيجالي لاعب الوحدة في مرمى دبي.

وكل عام وقراء «الاتحاد» في كل مكان بألف خير.

نقلاً عن "الاتحاد" الإماراتية

تنويه: جميع المقالات المنشورة تمثل رأي كتابها فقط.